الاتحاد

الرئيسية

منصور بن محمد يرفع حماس لاعبي الشباب قبل نهائي الكأس

منصور بن محمد يتحدث إلى لاعبي الشباب

منصور بن محمد يتحدث إلى لاعبي الشباب

التقى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس نادي الشباب أمس لاعبي الفريق الأول بالشباب، وذلك قبل مغادرتهم إلى العاصمة أبوظبي لخوض مباراة الدور النهائي لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وحرص سموه على تقديم النصائح القيمة وتوجيه اللاعبين لتقديم أداء لائق ومشرف يعكس مكانة الفريق وأحقيته بالتواجد في عرس الكرة الإماراتية، مطالباً اللاعبين بتقديم كل ما لديهم من إمكانات خاصة أن مستواهم يؤهلهم للظهور القوي. وشدد على أهمية اللعب بروح حماسية وبتركيز كبير والالتزام بتوجيهات الجهاز الفني والتقيد بالتعليمات.
وشجع سموه اللاعبين أيضاً على استغلال نهائي الكأس لحصد لقب ثمين يكون خير تتويج لجهود النادي في الموسم الحالي ويضمن بقاء الفريق في منصات التتويج بعد أن فاز الموسم الماضي بلقب الدوري، وتمنى لهم حظاً سعيداً في المباراة، مؤكداً وقوف الجميع وراءهم حتى يحققوا الهدف المطلوب.
واعتبر سمو الشيخ منصور بن محمد أن الشباب اجتهد من أجل الوصول إلى هذه المباراة النهائية، وبالتالي فإنه مطالب بمواصلة جهده لتحقيق نتيجة ايجابية وفي حال عدم التفوق فإن الوصول إلى نهائي الكأس يعد تأكيدا لقيمة الفريق ومستوى لاعبيه.
وأبدى سموه رضاه على مسيرة الشباب في الموسم الحالي، مؤكداً أن الفريق نجح في تجاوز الأزمة التي مر بها في بداية المشوار وقادر على الظهور بمستوى أفضل في المرحلة المقبلة. وقال أيضاً إن المنافسة على الألقاب لمواسم متوالية ليس بالأمر الهين، وإنما يعكس العمل الكبير الذي يقوم به الفريق والقائمون عليه، وناشد سموه الجماهير الحضور بأعداد كبيرة للوقوف إلى جانب اللاعبين وإحياء عرس النهائي.
واختتم الشباب أمس تدريباته بحضور إداري كبير ومتابعة جماهيرية، وذلك حرصاً على الاطمئنان على جاهزية الفريق قبل التحول إلى العاصمة، وأقامت فرقة الجوارح ليلة أمس بأحد فنادق أبوظبي على أن تتدرب مساء بملعب محمد بن زايد للتعود على الأرضية ووضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي ستواجه العين غداً. وخصص الجهاز الفني بقيادة سيريزو مساء أمس لمشاهدة أشرطة فيديو للمنافس وتوجيه اللاعبين بتطبيق التعليمات الضرورية بناء على نقاط القوة والضعف التي تم رصدها ثم أقام الفريق تقسيمة لاختبار بعض الجوانب الفنية والتكتيكية. ومن المنتظر أن يدخل سيريزو بعض التغييرات على التشكيلة التي لعبت أمام الاتفاق السعودي وذلك بناء على حاجة الفريق وقيمة المنافس، وسيعول المدرب على الحارس سالم عبدالله في حراسة المرمى بعد أن تعافى من الإصابة وأصبح جاهزاً للمشاركة أما في الدفاع فيتوقع اشراك أحمد محمد في مركز الظهير الأيمن وعبدالله درويش في مركز الظهير الأيسر وفي قلب الدفاع ووليد عباس وعصام ضاحي العائد بعد إصابة وفي الوسط عادل عبدالله واوسنساو وسالم سعد وسرور سالم وفي الهجوم الثنائي مهرداد أولادي والزيمبابوي موسى مجوني.

سيريزو مدرب الشباب: الفوز بالكأس أفضل مكافأة لمشواري مع الشباب

دبي (الاتحاد) - تمنى البرازيلي سيريزو مدرب الشباب الفوز بلقب الكأس غداً، حتى يكون أفضل مكافأة لعمله مع فرقة الجوارح في الموسم الحالي، حيث أكد أنه حريص على أداء مهمته بكل احترافية وبحب كبير حرصاً على النجاح وتحقيق الأهداف المطلوبة.
وأضاف: أنه حصد في الموسم الأول له مع الفريق لقب الدوري بعد مشوار عمل كبير مع اللاعبين واليوم يسعى إلى أن يكون الموسم الثاني ناجحاً، ليس فقط بمجرد الوصول إلى الدور النهائي وإنما أيضاً بالفوز بلقب جديد.
وعن مباراة الدور النهائي وتقييمه للمنافس، قال إن اللقاء سيكون صعباً ومختلفاً تماماً عن مباريات الدوري؛ لأنه لا يقبل التعويض ونتيجته تعني الفوز بلقب، وبالتالي فإنه يحتاج إلى تعامل دقيق.
وأضاف: إن الشباب سوف يتعامل بحذر مع العين؛ لأنه فريق كبير ويملك نخبة من اللاعبين المميزين، لذلك لن تتم مراقبة فالديفيا ودياز فقط، وإنما كل الفريق، خاصة أن نخبة من اللاعبين المواطنين بالعين يعتبرون ركيزة المنتخب الأول ويملكون الخبرة الكافية والمهارة اللازمة.
واعتبر سيريزو أيضاً أن شايفر محظوظ بقيادة فريق بحجم العين لما يملكه من إمكانات، معتبرا ًأن الفوز بلقب كأس «اتصالات» والوصول إلى الدور النهائي يؤكد قيمة هذا المدرب والعمل الكبير الذي بذله مع الفريق.
وأكد سيريزو أن فريقه سيبذل كل جهده من أجل الخروج بنتيجة إيجابية والظهور بشكل لائق، خاصة إذا ركز اللاعبون في أدوارهم وقدموا المطلوب منهم داخل الملعب، وأوضح أن الشباب لـن يتأثر بخـسارة الاتفاق الماضية في دوري أبطال آسيا؛ لأن الظروف تختلـــف والدافــع قــوي للاعبــين مــن أجــــل بذل كــــل جهدهــــم وانتــــزاع لقب في الموسم الحالي، كمــا اعتبر أن الخسارة عبارة عن درس للاعبـــين مــن أجــــل مراجعة الأخطاء وتصحيح الوضع.

أكد أن ملعب محمد بن زايد «فأل خير» للجوارح
القمزي: ثقتنا كبيرة في لاعبي الشباب

دبي (الاتحاد) - اجتمع سامي القمزي رئيس اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون نادي الشباب أمس الأول بلاعبي الفريق الأول من أجل تقديم النصائح اللازمة للفريق وتحفيز اللاعبين لتقديم أفضل ما عندهم في الدور النهائي للكأس، وأوضح أنه حرص على إخراج اللاعبين من تأثير الخسارة أمام الاتفاق السعودي والتركيز في الاستحقاق الأهم الذي ينتظر الشباب غداً حتى ينافس الأخضر بجدية على اللقب.
وأضاف: إن فرقة الجوارح لم تكن في يومها في دوري أبطال آسيا، وهو أمر عادي يمكن أن يحصل لأي فريق، خاصة أن الشباب ينافس على أكثر من استحقاق محلي وخارجي.
وأكد القمزي أن ثقة إدارة النادي كبيرة في اللاعبين لتقديم صورة مختلفة غداً والظهور بوجه لائق، خاصة أن الفريق يضم عناصر مميزة أثبتت حقيقة إمكاناتها وقدراتها الكبيرة.
وطالب اللاعبين بالتركيز في مهمتهم على أن يبقى التوفيق من عند الله، معتبراً أن إدارة النادي والجماهير ستقف بقوة إلى جانب الفريق وتسانده بكل ما تقدر من أجل النجاح في مهمته.
وعن أهمية اللقب بالنسبة للشباب في هذه المرحلة بالذات، قال: نتمنى الاستمتاع بلحظة التتويج بكأس صاحب السمو رئيس الدولة؛ لأنه ثمرة عمل وجهد كبير من اللاعبين والمسؤولين، حيث إن اللقب أفضل مكافأة للجميع، مشيراً إلى أن الاستمرار في المهمة الإدارية غير واضحة، إلى الآن وتتبين الصورة بعد نهاية الموسم.
وبخصوص إقامة المباراة على ملعب محمد بن زايد بدلاً من مدينة زايد الرياضية، أوضح القمزي أن الشباب لم يعارض قرار النقل؛ لأن ملعب محمد بن زايد «فال خير» على الفريق بعد أن توج الموسم الماضي بقلب الدوري، بينما لم يلعب أي من لاعبي الشباب الحاليين على ملعب مدينة زايد.
أما فيما يتعلق بالتحكيم، فقد أكد احترام الشباب لحكام الإمارات ودعمه الكامل لهم، حيث لا يوجد أي تحفظ على طاقم تحكيم المباراة، وإن إدارة الجوارح واثقة من نجاح العرس الكروي بالشكل اللائق.
وبالنسبة لمستوى العين وحظوظ المنافسة على اللقب، قال القمزي إن المنافس فريق قوي ويحظى بالاحترام والتقدير باعتباره من أعرق الأندية صاحبة الألقاب والتتويجات، إلى جانب امتلاكه للاعبين مميزين والفوز مؤخراً بأول ألقاب الموسم في مسابقة كأس «اتصالات».

سالم سعد: أشقائي فازوا بـ3 كؤوس ومتحمس لأول نهائي

دبي (الاتحاد) - أبدى سالم سعد مهاجم الشباب حماسه الكبير للمشاركة في أول نهائي لكأس صاحب السمو رئيس الدولة في مشواره الكروي وتذوق طعم اللقب الذي كان اختصاصاً لأسرة «سعد»، حيث قال إن أشقائي فازوا بثلاثة كؤوس مع الشباب وعاشوا أجواء التتويج الغالية، لكنني إلى اليوم لم أحظ بفرصة لعب أي نهائي؛ لأن آخر مباراة لعبها الشباب في نهائي الكأس كنت وقتها ضمن لاعبي منتخب الشباب، وبالتالي فإن مباراة الغد فرصة مواتية أمامي لتحقيق حلمي بالظفر بأول كأس والاستمتاع بلحظات تاريخية.
وأكد سالم أنه جاهز بدنياً وفنياً وذهنياً للمباراة وعلى ذمة الجهاز الفني للمشاركة وتقديم العون لزملائه من أجل الفوز باللقب، متمنياً أن ينجح في تحقيق طموحه.
وأشار أيضا إلى أن النهائي لن يكون سهلاً نظراً لقيمة نادي العين، حيث إن أغلب مباريات الفريقين تشهد إثارة وندية عالية، فما بالك بمباراة نهائي الكأس والتي سيكون خلالها الرهان على لقب ثمين وغال للجميع.
وعن إقامة المباراة في ملعب محمد بن زايد بدلاً من مدينة زايد، أكد سالم أن لاعبي الشباب لا يركزون إلا في لقاء الكأس حتى لو لعبوا في أي ملعب آخر؛ لأن التركيز سيكون منصباً على اللقب وكيفية الوصول إليه، وبالتالي لا توجد أي مشكلة في لقاء الغد.

اقرأ أيضا

لقاء مرتقب بين السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي في موسكو بشأن "سد النهضة"