الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يودع المنافسة برباعية ألمانية وينافس على مركز الوصيف

منتخبنا خرج من سباق المنافسة على اللقب بعد الهزيمة من ألمانيا

منتخبنا خرج من سباق المنافسة على اللقب بعد الهزيمة من ألمانيا

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، تختتم مساء اليوم مباريات البطولة الودية للشباب تحت 18 سنة مواليد 1991 والتي ينظمها اتحاد الكرة على ملعب طحنون بن محمد في القطارة.
تشارك في هذه الدورة أربعة منتخبات على رأسها منتخبنا الوطني، بالإضافة إلى منتخبات مصر واليابان وألمانيا، ويحرص اتحاد الكرة على تنظيم هذه المنافسة التجريبية سعياً لتوفير برنامج إعداد ناجح لمنتخبنا «الشاب» يتسم بالقوة وتهيئته بشكل مطمئن قبل الدخول رسمياً في منافسات التصفيات الآسيوية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي في نوفمبر المقبل والمؤهلة لمونديال 2011 الذي تنظمه كولومبيا.
وكانت بطولة الشباب قد بدأت يوم الأربعاء الماضي، حيث شهدت الجولة الأولى تعادل منتخبنا الوطني ونظيره الياباني بهدف لكل منهما، وجاءت في افتتاح الدورة، بينما جمع منتخب مصر أول ثلاث نقاط تصدر بها قائمة الترتيب بعد تغلبه على منتخب ألمانيا بهدف نظيف في المباراة الثانية للحدث الذي من المنتظر أن يحرص اتحاد الكرة على استضافته بشكل سنوي.
وتواصلت المنافسات أمس الأول بين الفرق الأربعة، حيث أقيمت مباراتان ضمن الجولة الثانية، انتهت الأولى بفوز المنتخب الألماني على منتخبنا الوطني بأربعة أهداف مقابل هدف، وتفوق المنتخب المصري على نظيره الياباني في المباراة الثانية وفاز عليه بهدفين مقابل هدف، ليجمع «الفراعنة» العلامة الكاملة من جولتين ويصل إلى النقطة السادسة، مما قوى من فرصته ووضعه على بعد خطوة واحدة من الفوز بكأس الدورة والعودة به إلى بلاده.
بدأ منتخبنا أكثر تركيزاً في الدقائق الأولى من مباراة المنتخب الألماني الذي شاب أداءه الحذر والخوف من الخسارة الثانية بعد أن تلقى الهزيمة الأولى من منتخب الفراعنة. ومارس ناشئونا ضغطاً متواصلاً على المرمى الألماني كاد يثمر عن هدف مبكر، إلا أن الفرص ظلت تضيع تباعاً من بين أقدام اللاعبين.
وفي الوقت الذي كان فيه منتخبنا يسعى بكل جهده لتسجيل هدف السبق، فإذا بالفريق الألماني يتحرر من الرهبة وينجح في استغلال الفرصة الأولى ويسجل منها هدفاً مبكراً في مرمى حارسنا محمد يوسف في الدقيقة 13 عن طريق لاعبه هوربير نيكلاس، وبالرغم من الهدف المبكر الذي استقبلته شباكه، لم يدب اليأس في نفوس لاعبي «الأبيض الصغير» بل واصلوا محاولاتهم بغية إدراك هدف التعادل، خاصة من طرف اللاعبين سالم صالح وعمر عبدالرحمن، بينما حاول الألمان زيادة غلتهم من الأهداف، ولم ينجح الفريقان في بلوغ مبتغاهما إلى أن أعلن الحكم نهاية الشوط الأول بتقدم «الماكينات» بهدف نظيف.
ولم تمض سوى دقيقتين فقط على انطلاقة الشوط الثاني، فإذا باللاعب جنزيك دانيال يعزز موقف منتخب بلاده مسجلاً الهدف الثاني من كرة أهداها له زميله ماركو، وأضاف هارتمان الهدف الثالث بعد 5 دقائق، واختتم كليمنز كرستيان الرباعية قبل خمس دقائق من النهائية. وبعد الهدف الألماني الأخير بدقيقة سجل جمال إبراهيم هدف الترضية لمنتخبنا لتضيع فرصته نهائياً في المنافسة على كأس البطولة بعد أن جمع نقطة واحدة من مباراتين، بينما احتفظ المنتخب الألماني بحظوظه بعد أن وضع في حسابه أول ثلاث نقاط ومنافسة المنتخب المصري المتصدر بالعلامة الكاملة وله 6 نقاط.
أدار اللقاء الحكم خالد المرزوقي للساحة وعاونه على الخطوط حسن الحمادي مساعداً أول وجاسم عبدالله مساعداً ثانياً، ومحمد إسماعيل حكماً رابعاً، وراقبها أحمد يعقوب رئيس لجنة الحكام.
وفي المباراة الثانية استطاع المنتخب المصري أن يضيف ثلاث نقاط جديدة إثر فوزه المستحق على نظيره الياباني بهدفين مقابل هدف في واحدة من أجمل وأقوى مباريات الدورة من حيث البذل والجهد والعطاء، وزاد من جمال المباراة الحضور الجماهيري للمنتخبين الذي أضفى عليها نوعاً من الإثارة وزاد من حماس لاعبي الفريقين، وجاء فوز مصر على الكمبيوتر بشق الأنفس وكان المنافس الياباني عنيداً، مما فرض على الفراعنة بذل أقصى الجهد للتغلب عليه والذين نجحوا في إنهاء الشوط الأول بهدف عن طريق أحمد نبيل في الوقت القاتل من الشوط.
وعاد اليابانيون أكثر إصراراً على الفوز في الشوط الثاني ليتمكنوا من إعادة المباراة إلى نقطة البداية عندما سجل لهم لاعبهم كاساكي شوهي هدف التعادل بعد أربع دقائق فقط من الشوط الثاني، واستمر اللعب سجالاً بين المنتخبين طوال الوقت المتبقي وسط ضياع جملة من الفرص أمام المرميين، إلى أن جاءت الدقيقة 83 التي حملت الفرحة للفراعنة بعد أن تمكن البديل كريم هشام من إضافة هدف الترجيح إثر مجهود فردي رائع ليضاعف من آمال المصريين في حصد لقب البطولة.
وتقام الجولة الثالثة والأخيرة اليوم في ختام بطولة الناشئين، ويدخل المنتخب الألماني مباراته أمام نظيره الياباني بأمل تحقيق الفوز والوصول إلى النقطة السادسة متساوياً مع منتخب مصر، وينتظر بعدها نتيجة مباراة منافسه المصري مع منتخبنا الوطني على أمل أن يتعثر منتخب الفراعنة لتحال أوراق البطولة إلى فارق الأهداف التي تصب حتى الجولة الثانية في صالح منتخب مصر الذي يكفيه اليوم التعادل لخطف اللقب وأيضاً خسارته المباراة الأخيرة مع خسارة أو تعادل منتخب «الماكينات». وفي المقابل يسعى منتخبا الإمارات واليابان إلى الحصول على المركز الثاني أو الثالث بجانب المنتخب الألماني في حالة فقدانه فرصة منافسة نظيره المصري.

رشيد الطوسي: العين وفر كل متطلبات النجاح

العين (الاتحاد) - أكد الدكتور رشيد الطوسي عضو اللجنة الفنية في البطولة أن نادي العين لا يتردد مطلقاًً في تلبية أي طلب من شأنه أن يخدم ويساهم في رفع مستوى كرة الإمارات، خاصة إذا جاء هذا الطلب من قبل اتحاد كرة القدم، مشيراً في ذات الوقت إلى اسضافة النادي للدورة الحالية وتوفيره كل متطلبات العمل الناجح، وساعد على إخراجها في هذه الصورة المشرفة.
وقال إن ذلك ليس بغريب على أبناء زايد الخير رحمه الله الذين وصفوا بكرمهم وترحيبهم بالضيوف والاحتفاء بهم في كل المناسبات.
وأضاف: وفر العين طاقماً فنياً مميزاً للبطولة لمساعدة اللجنة الفنية في الجوانب التنظيمية والمساهمة في نجاح الحدث وأداء المهام المسندة إليها على الوجه الأكمل، حتى تجري المنافسات بين الفرق في أجواء ملائمة بعيداً عن أي عقبات.

ضياء السيد: أصبحنا على مقربة من الكأس

العين (الاتحاد) - عقب فوز فريقه الصعب على منتخب اليابان بهدفين مقابل هدف، أكد ضياء السيد مدرب منتخب مصر للشباب أن الفوز على منافسه لم يكن سهلاً بعد أن حل التعب باللاعبين في الشوط الثاني نتيجة للجهد الكبير الذي بذلوه في لقاء الجولة الأولى وفوزهم على المنتخب الألماني بهدف نظيف دون أن يحصلوا على الراحة الكافية، مما أثر على لياقتهم وقاد إلى انخفاض أدائهم في مباراة أمس الأول أمام اليابان.
وقال إن هذا الوضع الذي واجهه لاعبو مصر قد منح المنتخب الياباني الفرصة للتحرك السريع والتفوق في بعض فترات اللقاء، مشيراً في ذات الوقت إلى أن الفريق الياباني لم يبذل مجهوداً كبيراً في مباراته الأولى أمام منتخب الإمارات، مما ساعده على تقديم مستوى أفضل أمام منتخب مصر.
وأشار مدرب منتخب الفراعنة إلى أن الحكم ألغى هدفاً صحيحاً لمنتخب مصر وهو هدف يراه من وجهة نظره صحيحاً وفقاً لقانون كرة القدم، ولكن استطاع منتخب بلاده أن يعوض هذا الهدف الملغى ليسجل له كريم هشام هدف الترجيح بمجهود فردي، وأود هنا أن أتوجه له بكل الشكر على جهده الرائع الذي أهدى به منتخب بلاده ثلاث نقاط قربته كثيراً من الفوز بكأس البطولة.
وتمنى ضياء السيد أن يقدم منتخب مصر أداءً طيباً ويظهر بشكل متميز من حيث المستوى الفني في لقاء اليوم أمام منتخب الإمارات وأن يحقق النتيجة المأمولة ليحصد لقب النسخة الأولى لهذه الدورة.

نونو: أملنا الفوز بمركز الوصيف

العين (الاتحاد) - أشاد نونو كيشيرو مدرب المنتخب الياباني بالمستوى الرائع الذي قدمه نظيره المصري في اللقاء، مما مكن الأخير من الفوز على منتخب بلاده، وقال إن منتخب مصر يلعب بتكتيك عالٍ ويملك القدرة على تغيير أسلوبه في اللعب بين الحين والآخر، والتحول من اللعب السريع إلى البطيء والعكس، ونجح لاعبونا في التحرك بالكرة والوصول إلى مرمى منافسهم عدة مرات، إلا أنهم لم يوفقوا في إنهاء الهجمات بالصورة المطلوبة، وفشلوا في تحويل الفرص التي لاحت لهم على مدار الشوطين إلى أهداف.
وأكد مدرب منتخب اليابان أنهم بعد الخسارة من منتخب مصر وتعادلهم مع الإمارات في لقاء الافتتاح، وبعد تحقيق مصر العلامة الكاملة ووصولهم للنقطة السادسة، قد فقدوا فرصة المنافسة على لقب البطولة وينحصر أملهم فقط في الفوز بأحد المركزين الثاني أو الثالث.
وأضاف: نأمل أن نقدم مستوى أفضل أمام المنتخب الألماني «ثلاث نقاط» في لقاء اليوم وهو الثالث والأخير، وأن نبذل أقصى الجهد لكي نحقق الفوز ونكسب المزيد من الخبرة.

تدريبات لياقة لليابانيين

العين (الاتحاد) - عقب مباراتهم مع المنتخب المصري، حرص مدرب اللياقة البدنية لمنتخب اليابان على أن يخضع لاعبيه لتدريبات خفيفة على ملعب البطولة شارك فيها جميع اللاعبين من الأساسيين الذين خاضوا لقاء منتخب مصر ولاعبي الاحتياط، ويبدو أن لاعبي اليابان قد تعودوا إلى حدٍ ما على حرارة الجو حيث لوحظ في مباراتهم الأولى أمام الإمارات وقوفهم المتكرر على الخط للحصول على الماء ليرووا ظمأهم وسكبه على أجسادهم لتخفيف درجة الحرارة.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي