الاتحاد

الرياضي

الأهلي يستضيف الوصل للحفاظ على الصدارة

تقام اليوم مباراة غاية في الأهمية على استاد راشد في النادي الأهلي وتجمع الأهلي المتصدر مع ضيفه الوصل وهي مباراة لها حسابات خاصة، على اعتبار أنها تجمع بين فريقين من نفس الإمارة جمعتهما في الماضي مواجهات غاية في السخونة ولها طابع خاص، ويبحث الأهلي في مباراة اليوم عن نقاطها الثلاث والتي تضمن له البقاء في القمة والحفاظ على فوارق النقاط مع المطارد المباشر، وهو فريق الجزيرة بعد تعثر العين، أما الوصل فيلعب وعينه على استعادة المركز الرابع الذي فقده الفريق خلال فترة التوقف، كما يسعى لإيقاف تيار الهزائم الذي تعرض له الفريق في الفترة الماضية.
فريق الأهلي الذي انتزع الصدارة من فريق الجزيرة على ملعب الأخير قبل فترة التوقف يبحث اليوم عن الحفاظ على الصدارة واستغلال المباراة التي تقام على ملعبه ويواجه فيها فريق الوصل في مواجهة ذات طابع خاص، وعندما يكون الفريق في القمة يكثر المتربصون الذين يسعون لزعزعة استقرار المتصدر ولكن الجدارة تكمن في الحفاظ على القمة وهي أصعب بكل الأحوال من الوصول إليها، وكان الأهلاوية في مباراتهم الأخيرة قد تفوقوا على أنفسهم وانتزعوا فوزا غاليا من استاد محمد بن زايد كان الأول الذي يتعرض له العنكبوت على ملعبه هذا الموسم.
واستعاد الفرسان صدارة الدوري بعد طول غياب، وخاض الأهلي خلال الفترة الماضية مرحلة الذهاب من دوري أبطال آسيا ولم تكن نتائج متصدر الدوري مرضية فخسر مرتين ولم يحصد سوى نقطة واحدة اثر التعادل مع ساباباتري الإيراني، وفي المباراة الأخيرة قدم عرضا مقنعا أمام الهلال السعودي في الرياض، ولكنه خسر في الوقت القاتل، ويسعى الأهلاوية مساء اليوم إلى غسل أحزان الآسيوية بفوز محلي والحفاظ على قمة الجدول.
فريق الوصل الذي كان يحتل المركز الرابع في نهاية الجولة الماضية وجد نفسه خلال فترة التوقف يتقهقر إلى المركز السادس وذلك لمصلحة الشباب والنصر وكلاهما حقق الفوز ويسعى اليوم الوصل لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، وهو الفوز على الأهلي ورد الدين بعد هزيمة الدور الأول على ملعب الوصل كما يسعى لاستعادة رتم الانتصارات التي غابت في آخر جولتين، كما يسعى الفريق لاسترداد المركز الرابع والدخول في منطقة الأمان، والحديث عن الخطر الذي يتهدد الوصلاوية أمر ليس مستغربا فالفريق لا يتفوق على الظفرة صاحب المركز العاشر سوى بثلاث نقاط وهو ما يعني أن الوضع لا يزال غير مستقر بالنسبة لفرقة الفهود، وكان الوصل قد بدأ الدور الثاني بداية مثيرة وحقق فوزين على عجمان والوحدة ولكنه بدأ مسلسل التراجع في الجولة قبل الماضية عندما خسر على ملعبه أمام الجزيرة وخسر من الخليج في الماضية، ولعل الوصل قد استفاد من فترة التوقف لإعادة الحسابات والتقاط الأنفاس لجولات قادمة في منتهى الصعوبة.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!