الاتحاد

الرياضي

نهيان بن مبارك: أبوظبي عاصمة للرياضة الجامعية

نهيان بن مبارك خلال ترؤسه اجتماع الاتحاد العربي للرياضة الجامعية الذي عقد في أبوظبي أمس

نهيان بن مبارك خلال ترؤسه اجتماع الاتحاد العربي للرياضة الجامعية الذي عقد في أبوظبي أمس

أكّد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رئيس الاتحاد العربي للرياضة الجامعية أن «رعاية النشء والشباب في الدولة تتصدر أجندة الأولويات الوطنية للقيادة الرشيدة، حيث يولي صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) رعاية فائقة لاستراتيجية إعداد وتأهيل النشء والشباب وتوجيه الأنشطة والفعاليات الرياضية لصقل شخصياتهم وإكسابهم المهارات العلمية والعملية التي تمكنهم من التفاعل مع التطور الذي يشهده قطاع الرياضة في العالم».
جاء ذلك خلال ترؤس معاليه أمس للاجتماع الثاني لمجلس إدارة الاتحاد العربي للرياضة الجامعية بمشاركة 14 دولة عربية، كما حضر الاجتماع، الذي عقد بفندق إنتركونتننتال، كل من الدكتور سعيد حمد الحساني مدير عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رئيس الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي في الدولة، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا، والدكتور عمر عبدالعزيز الحاي الأمين العام للاتحاد العربي للرياضة الجامعية ورؤساء الاتحادات الجامعية العربية.
وفي بداية الاجتماع، أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس الاتحاد العربي للرياضة الجامعية ترحيب الدولة باستضافة هذا الاجتماع الثاني للاتحاد العربي للرياضة الجامعية، للتعبير عن تقديرنا الكبير لمكانة الرياضة في الجامعات، وعن أهمية اتحادكم هذا في تفعيل هذا النشاط في جامعاتنا العربية. كذلك، فإن انعقاد هذا الاجتماع في مدينة أبوظبي إنما يؤكد من جديد مكانة هذه المدينة الناهضة كعاصمة للرياضة الجامعية، إلى جانب كونها بالفعل عاصمة للثقافة والتعليم ومركزاً للإشعاع الفكري والأدبي ونموذجاً ناجحاً للنمو والتقدم في المجالات كافة.
وأضاف: «أشكركم جميعاً على جهودكم في تشجيع الرياضة في الجامعات العربية، وأنتهز هذه المناسبة لأعبر لكم عن تأييدنا القوي لدور الرياضة في الجامعة، بل ولدورها كذلك في تنمية العلاقات الطيبة بين كافة شبابنا في المنطقة العربية. ويكفي أن نعلم أن نتائج البحوث والدراسات تشير جميعها وبكل وضوح إلى أن الممارسة الرياضية السليمة تشجع على تميز الطالب في العمل الأكاديمي، حيث إنني أُطالب الرياضي في الجامعة بشكل عام بأن يكون لديه حماس كبير في دراسته، يُحسن العمل ضمن فريق يعي أهمية المنافسة الشريفة، ويعتاد على التعامل الناجح مع زملائه في الجامعات الأخرى».
وقال معاليه: «نعلم جميعاً أن هناك علاقة وثيقة بين التعليم والرياضة، فهما يشتركان معاً في مجموعة مهمة من القيم والمهارات مثل تحديد الهدف، الإنجاز والتفوق، مواجهة التحديات، الاستفادة من التجارب، بل والتفاعل الناجح مع الأفراد والمؤسسات عبر الحدود والمسافات. إننا نعلم جميعاً أن التعليم والرياضة معاً يُساهمان بفعالية في تحقيق التنمية الوطنية والإقليمية والعالمية، كما يُساهمان أيضاً في تحقيق السلام، ونشر مبادئ التعايش في لعالم، بل إنني لا أبالغ إذا قلت إن الطلبة والرياضيين هم سفراء لمجتمعاتهم أمام العالم».
وقال: «هذا الأمر هو الذي يجعل أمامكم في الاتحاد العربي للرياضة الجامعية فرصة طيبة لتعميق العلاقة بين التعليم والرياضة، وتأكيد القيم والمبادئ التي نطمح دائماً إلى أن يتزود بها كل طالب، وهي قيم الالتزام، الولاء، الانتماء، الصدق، الشرف، التضحية في سبيل الفريق، العلاقة الطيبة مع الآخر، الفوز دون استعلاء، بل والتعليم من الدروس المستفادة في حالات الإخفاق».
وأكد معاليه: «عليكم في هذا الاتحاد مسؤوليات كبيرة تتمثل بداية في توضيح ذلك كله، سواء للطلبة أو لأسرة الجامعة أو للجمهور العام. كما أن أمامكم مسؤولية خاصة في جعل ممارسة الرياضة جزءاً أساسياً في رسالة الجامعة: تعززها، تضيف إليها، تُثريها، وتساهم في تقديم تعليم كلي ومتكامل، يتأكد في ومن خلاله منظومة القيم والمبادئ التي يجب أن يتسلح بها الطالب عبر حياته الدراسية والاجتماعية، سواء خلال دراسته بالجامعة أو في محيط العمل بعد التخرج».
وأضاف: «دوركم لا يجب أن يقتصر بحال على مجرد قيادة فرقكم الرياضية للتنافس على البطولات، وهو الأمر المهم، ولكن أيضاً ينبغي أن يمتد إلى تعميق الاحترام للرياضة الجامعية وتأكيد مكانتها في مسيرة الجامعة، وبلورة أدوارها الإيجابية أيضاً، في خدمة الطالب وخدمة الجامعة وخدمة المجتمع، بل ودورها كذلك في تخطي الخلافات السياسية والفكرية والعقدية بين الدول والشعوب».
مشاريع رياضية
أكد الدكتور حسن السُعُرب رئيس الاتحاد المغربي للرياضة الجامعية أهمية الدور الرائد الذي ينهض به الاتحاد في صياغة الرياضة الجامعية والارتقاء بها إلى مصاف الرياضات العالمية، مشيراً إلى أن استضافة أبوظبي للاتحاد العربي للرياضة الجامعية يعزز من قدرة الاتحاد على تدشين مشاريع رياضية فعالة تخدم مسيرة العمل الرياضي في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي.
أنشطة وبطولات
أشار د. عمر الحاي إلى عدد من الفعاليات والأنشطة التي نفذها الاتحاد منذ تأسيسه في عام 2001 وكذلك المنافسات الرياضية التي يعتزم تنفيذها عربياً خلال الفترة المقبلة خاصة في ضوء مباركة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمر موسى لإنشاء الاتحاد واعتباره ضمن المنظمات والهيئات التي تعمل تحت مظلة الجامعة العربية.
ولفت الحاي إلى أن الاجتماع ناقش أمس الاستعدادات الخاصة بتنظيم بطولات رياضية في عدد من الدول العربية خلال الفترة المقبلة، ومنها الدورة العربية للرياضـــــــة الجامعيــــــة والتـــــــــي تستضيفها مصر نوفمبر المقبل، وكذلك بطولة كرة السلة «طلاب وطالبات» في الأردن خلال الفترة من 2 - 8 مايو المقبل.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم