الاتحاد

الرياضي

العين جاهز لموقعة «الجوارح» بشعار «كامل العدد»

دياز (يمين) أمل العين في مباراة الشباب على لقب الكأس

دياز (يمين) أمل العين في مباراة الشباب على لقب الكأس

أدى الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين عصر أمس، وعلى ملعب خليفة بن زايد، البروفة قبل الأخيرة من برنامج الإعداد الذي وضعه الجهاز الفني استعداداً للمواجهة الصعبة وخوض نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام منافسه فريق الشباب والتي تحدد لها السادسة إلا خمس دقائق مساء الغد وتقام على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي.
قاد التدريب قبل الأخير المدرب الألماني وينفرد شايفر وجهازه المساعد وشارك فيه جميع اللاعبين عدا الثنائي المغربي سفيان العلودي الذي مازال يواصل رحلة العلاج التي تمتد حتى نهاية الموسم والمدافع الصلد إسماعيل أحمد الذي يعاني من الإصابة والتي تحرمه من المشاركة مع الفريق في نهائي الكأس.
وكان الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان عضو هيئة الشرف العيناوية الرئيس الفخري لاتحاد كرة اليد، قد تابع التدريب الذي أجراه العين عصر الجمعة الماضي ووقف على معدل الجاهزية التي بلغها الزعيم قبل الدخول في المباراة الرسمية.
وبعد انتهاء تدريب أمس، توجهت البعثة العيناوية إلى العاصمة أبوظبي لتمضي ليلتها هناك، ومن المنتظر أن يختتم الفريق برنامجه الإعدادي بأداء الحصة التدريبية الأخيرة على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة والذي يحتضن النهائي الصعب. وعلى مدى الأيام الماضية التي تلت فوز العين بكأس الرابطة بعد تغلبه على الوحدة في النهائي بهدف لاعبه شهاب أحمد، عاد اللاعبون بعد يوم واحد فقط خصصه الجهاز الفني للراحة واستأنفوا حصصهم التدريبية التي استمرت لبضعة أيام حرص خلالها المدرب شايفر على وضع النقاط على الحروف وتصحيح الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون في مبارياتهم الأخيرة.
واطمأن المدرب على مدى جاهزيــــة اللاعبيـــن مــــن حيــــث النـــواحــــــي الفنيـــــــــة والبدنيـــــــة والمعنوية، ووقف كذلك على مدى انسجام النجوم الذين غابوا عن المشاركة مع الفريق مؤخراً والذين نظم لهم مباراة ودية, خاصة مع فريق الظفرة أقيمت يوم الثلاثاء الماضي على ملعب خليفة بن زايد وانتهت بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما، وجاء توفير هذه المباراة الودية حرصاً من الجهاز الفني على إدخال اللاعبين العائدين في الأداء الجماعي مع الفريق وزيادة درجة تعاونهم وانسجامهم مع بقية لاعبي الفريق. وجرت التدريبات الماضية في جو ساده التفاؤل بالخروج بنتيجة إيجابية، وأدى اللاعبون تدريباتهم بروح معنوية عالية وحماس كبير وبجدية منقطعة النظير، كما صاحب الحصص التحضيرية نوع من التركيز العالي وتابع المدرب شايفر التدريبات بعيون مفتوحة ورصد مستوى أداء كل اللاعبين الذين كان التنافس شديداً فيما بينهم من أجل أن يحظى كل منهم بالمشاركة في شرف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة. ويعول لاعبو فريق العين كثيراً على جماهيرهم الوفية التي يتوقعون حضورها إلى ملعب المباراة بعددية تفوق حضورها في نهائي كأس الرابطة.
وأشاد محمد عبدالله بن هزام الظاهري عضو مجلس إدارة نادي العين، بتحضيرات الجماهير العيناوية لنهائي الكأس أمام الشباب في المواجهة المرتقبة بين الفريقين مساء غدٍ، وذلك من خلال الأجواء التي تشهدها حالياً المدينة الخضراء وما يدور في المجالس العيناوية حول الأفكار التشجيعية، لافتاً إلى أنه يتوقع أن لا تستوعب الأماكن المخصصة للعيناوية الأعداد الكبيرة التي ستأتي لمساندة البنفسج في نهائي هذه البطولة الغالية على قلوب الجميع، لا لشيء سوى أن عشاق الزعيم كانوا دوماً على مستوى الطموح والتوقعات.
وأوضح ابن هزام أن أسلوب الجماهير العيناوية في التشجيع المتميز أدهش الجميع خصوصاً في نهائي كأس «اتصالات» لرابطة الأندية المحترفة والتي دخلت الخزانة البنفسجية بالفوز على الوحدة بهدف دون رد حمل توقيع اللاعب شهاب أحمد.
وأضاف: جماهير العين ظلت تتفوق على نفسها طيلة المرحلة الماضية حتى دخلت التاريخ من أوسع أبوابه بعد أن مارست ريادتها في ابتكار أفضل طرق المساندة والتشجيع بعيداً عن أجواء الصراخ والإزعاج واستعمال مكبرات الصوت والميكرفونات.
وأكد عضو مجلس إدارة نادي العين أن المفاجآت تظل حاضرة طالما تواجدت جماهير البنفسج كطرف أساسي في أي نهائي.
وحول توقعاته للمباراة النهائية أمام الشباب أكد ابن هزام أن المواجهة ستكون «مثيرة» ويعتقد أن كفة الزعيم ستكون راجحة بالمساندة الجماهيرية التي ستزيد من حظوظه في اعتلاء منصة التتويج وحصوله على اللقب الثاني في هذا الموسم.

رشيد بن محمود: المباراة صعبة لأنها في نهائي كبير

العين (الاتحاد) - يرى المغربي رشيد بن محمود مساعد مدرب فريق العين الأول لكرة القدم أن الزعيم قد أصبح حالياً في كامل جاهزيته لمقارعة منافسه الشباب في لقاء نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يشهده غداً ملعب الجزيرة.
وقال إن المباراة لا تخلو من صعوبة للطرفين، خاصة أن فريق الشباب، وبعد خروجه من المنافسة على النسخة الأولى من دوري المحترفين، وتضاؤل فرصته في البطولة الآسيوية للأندية، سوف يسعى بكل قوة لتعويض هذا الإخفاق والفوز بالكأس، والعين هو الآخر في حاجة إلى العودة بالكأس من أبوظبي ليعزز بها فوزه قبل أسبوع بكأس الرابطة وينال الثنائية قبل دوران منافسات بطولة الدوري مرة أخرى والتي يحتل فيها المركز الثالث خلف فريقي الأهلي والجزيرة، ولهذه الأسباب والطموحات المتباينة في هذا النهائي، تصبح المعادلة صعبة للفريقين حيث إن الفوز بالكأس هو حق مشروع للطرفين والكرة في ملعبيهما.
وأضاف: لاعبونا في فريق الزعيم يشعرون بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ويحرصون على رفع الكأس ليقدموا أغلى هدية للمسؤولين وجماهير النادي الذين نتوقع حضورهم غداً بكثافة ليشدوا من أزر اللاعبين وهم ليسوا في حاجة إلى دعوة من أحد ويدركون تماماً واجبهم في مثل هذه المناسبات.
وقال: لا شك أن عودة اللاعبين الذين غابوا في الفترة الأخيرة لظروف مختلفة قد منحت المدرب شايفر فرصة الخيارات الواسعة لوضع التشكيلة المثالية التي يضع عليها كل الآمال لحصد اللقب، كما أن هذه العودة للنجوم قد زرعت الثقة في نفوس بقية لاعبي الفريق ووفرت لهم الدعم المعنوي المطلوب.
وعن فريق الشباب قال مساعد مدرب فريق العين إنه فريق مجتهد ويقوده مدرب رائع هو البرازيلي سيريزو، ويضم الأخضر كوكبة من اللاعبين المواطنين المتميزين ومحترفين على قدر عالٍ من الإمكانات الفنية والبدنية.
وأضاف: وبالرغم من ذلك، إلا أنني أرى أن الروح الجماعية التي تميز العين في أدائه والانضباط داخل المستطيل الأخضر والوعود التي قطعوها على أنفسهم وعلى جماهيرهم، كلها عناصر إيجابية ستساعدهم كثيراً في المنافسة على كل ألقاب الموسم والوقوف على منصة التتويج ومواصلة مهرجانات الفرح.
ويتوقع رشيد بن محمود أن يأتي نهائي الكأس أفضل بكثير من نهائي كأس الرابطة بالرغم من الضغط الهائل الذي سيقع على اللاعبين، والأفضلية ستأتي بسبب وفرة النجوم في هذا اللقاء والعدد الجماهيري المتوقع حضوره، متمنياً أن يقدم الفريقان معاً المستوى المتميز الحافل بالبذل والجهد الكبير والعطاء السخي حتى يخرج النهائي في صورة تشرف الكرة الإماراتية.

سلطان راشد: الفريقان يملكان طموح رفع الكأس الغالية

العين (الاتحاد) - قال سلطان راشد إداري فريق العين عن مباراتهم الحاسمة التي تجمعهم غداً مع فريق الشباب إن الفريقين لديهما الطموح برفع الكأس الغالية والفوز بها، مشيراً إلى أن منافسهم قد خرج من كل البطولات في هذا الموسم وهذه فرصته اليتيمة والأخيرة للخروج منها بصيد ثمين، وفي المقابل يبحث العين عن حصد كل البطولات خاصة بعد أن نجح في نيل النسخة الأولى من كأس الرابطة. وأضاف: نحترم فريق الشباب الذي يضم بين صفوفه لاعبين مميزين من مواطنين وأجانب, ولولا القوة التي يتمتع بها لما وصل إلى المرحلة النهائية من منافسة الكأس وبلوغه هذه المرحلة فيه دليل كافٍ على أن ما حققه لم يأت من فراغ بل جاء نتاجاً طبيعياً لعمل وجهد مكثف ومتواصل من لاعبيه وجهازهم الفني على حدٍ سواء، ولكننا في العين نملك جهازاً فنياً على أعلى مستوى وإدارة تقوم بدورها كما ينبغي ولاعبين يملكون القدرة والإمكانات الفنية والبدنية وجماهير تتبع الفريق أينما ذهب وأينما رحل.
وقال الكل متحمس لهذه المباراة ولكننا يجب أن نعرف كيف نتعامل معها لأنها نهائي كأس ولا مجال فيها للتعويض وتختلف عن مباريات الدوري، وما نحتاجه في هذا اللقاء هو المزيد من التركيز لأن الفريق الأكثر تركيزاً وثباتاً في الملعب والأهدأ أعصاباً والأقل أخطاءً، يمكنه أن يحقق الفوز بكأس البطولة. وقال سلطان راشد إن الشباب فريق كبير وبطل دوري الموسم الماضي ويسعى بقوة الى تعويض ما فاته في منافسات هذا الموسم على المستويين المحلي والآسيوي، والعين أيضاً فريق كبير وطموحاته متعددة ويعرف لاعبوه هدفهم في هذه المسابقة منذ بدايتها ويضعون في أذهانهم الطموحات التي حددوها قبل انطلاقة الموسم ولديهم الرغبة في تحقيق هذه الأهداف وحصد الطموحات خاصة بعد أن تذوقوا طعمها بالفوز بكأس الرابطة.
وقال إن صفوفنا مكتملة وليست لدينا أي إصابات ما عدا المغربي سفيان العلودي وإسماعيل أحمد بسبب الإصابة، ولكن الجهاز الفني يملك بين يديه البديل الجاهز في كل المراكز دون استثناء والذي يمكنه سد الفراغ بكل جدارة واقتدار، وأتوقع حضوراً جماهيرياً يفوق نهائي كأس الرابطة خاصة من طرف الجمهور العيناوي الذي تذوق حلاوة البطولات قبل بضعة أيام، ونتمنى أن يكون تأثيره أكبر على الخصم في مباراة الغد وأن يلعب دوراً ريادياً في شحذ همم اللاعبين وتشجيعهم بقوة وحماس كبيرين، والمباراة تجري على كأس غالٍ على قلوب الجميع والأغلى من ذلك انتهاز هذه الفرصة وصعود لاعبي الفريقين إلى منصة التتويج.

أحمد معضد: مستعدون لكل الظروف والعودة بالكأس

العين (الاتحاد) ــ قال أحمد معضد لاعب ارتكاز وسط فريق العين إن الجهاز الفني بقيادة الألماني وينفرد شايفر قد بذل جهداً مضاعفاً مع الفريق في تدريباته واستعداداته لنهائي الكأس خلال الأيام الماضية التي تلت حصوله على كأس الرابطة، حيث وصل اللاعبون لمستوى عالٍ من الجاهزية وحفظوا عن ظهر قلب الخطة التي وضعها المدرب لمواجهة الشباب والفوز بالكأس.
وأضاف: هذا لا يمنع من القول والتأكيد على قوة وصعوبة المباراة، خاصة أن طرفها الثاني هو الشباب الذي سبق وأن نال كأس البطولة من بين يدي العين في ثلاث مناسبات، مما يستوجب الحيطة والحذر من هذا الفريق.
وقال: نعرف أن منافسنا يلعب كرة جماعية ويسعى لخطف البطولة الوحيدة التي تبقت له في هذا الموسم، وأصبحت تمثل بالنسبة له كل أحلام هذا الموسم، وهو من الفرق القوية رغم ما صادفه من عدم توفيق في استحقاقاته في الموسم الحالي وقد بدأ يعود مؤخراً إلى وضعه الطبيعي في المنافسات المحلية ولكننا جاهزون لكل الاحتمالات ومواجهة كل الظروف للفوز بالكأس.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!