الاتحاد

عربي ودولي

سجين من «القاعدة» يقتل حارسين في اليمن

عناصر من تنظيم “القاعدة” خلال مثولهم أمام محكمة أمن الدولة في صنعاء

عناصر من تنظيم “القاعدة” خلال مثولهم أمام محكمة أمن الدولة في صنعاء

أقدم سجين من تنظيم “القاعدة” يتلقى العلاج في أحد مستشفيات صنعاء، على قتل اثنين من حراسه أمس أثناء محاولة للفرار باءت بالفشل. وذكرت مصادر طبية أن العنصر في “القاعدة” كان يتلقى العلاج في المستشفى الجمهوري في صنعاء دون الكشف عن هويته. وتمكن الرجل من نزع سلاح اثنين من خمسة شرطيين مكلفين بحراسته، ثم أجهز عليهما. وتدخل الثلاثة الآخرون وشب حريق في غرفة السجين في المستشفى، ما أجبر السجين على تسليم نفسه. وذكر شهود أن السجين اقتيد مجدداً إلى سجنه بعد الحادثة. ولم يتم الكشف عن هوية السجين، إلا أن مصدراً مقرباً من الشرطة قال إنه قد يكون يحمل الجنسية الأميركية.
وصرح مسؤول بالمستشفى بأن الشخص الذي يعتقد أنه من أعضاء تنظيم “القاعدة” انتزع سلاحاً من ضابط مخابرات يحرس غرفته وفتح النيران قبل أن يحاول الفرار مستخدماً الدرج. وعند مدخل المستشفى فتح المزيد من المسلحين النيران. وتابع المسؤول أن اثنين من ضباط المخابرات كانا في الغرفة أُصيبا. وقالت قناة العربية التلفزيونية الفضائية إن الاثنين قُتلا. ولم ترد أنباء عن إصابة مدنيين. وذكرت مصادر في المستشفى أنه تم القبض على المتشدد، ولكن المسلحين الذين فتحوا النيران عند بوابة المستشفى تمكنوا من الفرار.
على صعيد آخر، أعلن مصدر أمني يمني مقتل أحد عناصر “الحراك الجنوبي” في انفجار عبوة ناسفة “كان يقوم بزرعها” أمام مبنى تابع للحزب الحاكم، في محافظة أبين جنوب البلاد. وذكر مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية أن “عبوة ناسفة انفجرت بأحد العناصر التخريبية من الخارجين على القانون” كان “يقوم بزرع العبوة بجوار بوابة فرع المؤتمر الشعبي العام” في أبين.
وفي الضالع، اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن ومسلحي “الحراك الجنوبي. وذكر مصدر محلي بالضالع لـ«الاتحاد» أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة خمسة جنود يمنيين، لافتاً إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الأمن والمسلحين الانفصاليين ليل السبت الأحد استمرت لساعات. وأمر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بتشكيل لجنة لمعالجة الأوضاع بمحافظة الضالع. وقال موقع وزارة الدفاع اليمنية على “الإنترنت” إن اللجنة التي يترأسها نائب رئيس الوزراء وزير الإدارة المحلية رشاد العليمي ستقف أمام مختلف القضايا وستعمل على دراستها وكل ما من شأنه وضع الحلول الناجعة وفي مقدمتها قضايا الأراضي واستكمال معالجة ملف العسكريين والعائدين والمنقطعين عن الخدمة العسكرية والمتقاعدين ووضع الحلول المناسبة.
في غضون ذلك، قال مصدر محلي بمحافظة لحج لـ”الاتحاد”، إن السلطات الأمنية فرقت تظاهرة لأنصار الحراك الجنوبي بمدينة الحوطة عاصمة لحج.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا