الاتحاد

الإمارات

«كهرباء دبي»: محطة جبل علي «إم» تدخل الخدمة العام الحالي

كشفت هيئة كهرباء ومياه دبي، عن بدء التشغيل الفعلي لمحطة توليد الطاقة وتحلية المياه في جبل علي “المحطة إم”، خلال النصف الثاني من العام الجاري، بتشغيل ما يترواح بين 2 إلى 3 توربينات جديدة، بالإضافة إلى أحد التوربينات التي بدأت العمل نهاية الشهر الماضي كمرحلة تجريبية، على أن يدخل العدد الباقي الخدمة نهاية العام. وقال سعيد الطاير الرئيس التنفيذي للهيئة إن “المحطة التي تصل تكلفتها إلى 6 مليارات درهم، وتضم 6 توربينات عاملة بالغاز، تصل طاقتها الإنتاجية إلى 2085 ميجاواط من الكهرباء، و105 ملايين جالون من المياه المحلاة يوميا”.
وأشار إلى أن هذه المحطة سيتم الاستفادة من الطاقة والمياه المنتجة منها خلال شهور فصل الصيف والذي ترتفع فيه معدلات الاستهلاك بشكل كبير، وخصوصا لعمليات تبريد الجو.
وذكر أن الجدول الزمني للتشغيل الكامل للمحطة حدد العام الجاري لتشغيل التوربينات الـ 6 بشكل كامل، والتي ستولد طاقه كهربائية جديدة وتوفر كميات من المياه المحلاة يمكن من خلاله مواجهة نسب النمو في الاستهلاك التي تشهدها الإمارة والتي بلغت 6.3 بالمئة خلال العام الماضي، وخصوصا في المشاريع العمرانية الجديدة.
وكانت الهيئة قد أعلنت عن مشروع تشييد المحطة (إم) في جبل علي خلال العام 2006، عقب بدء تشغيلها للمحطة (إل) والتي تصل قدرتها الإنتاجية إلى 850 ميجا واط، و70 مليون غالون من المياه المحلاة يوميا، وبلغت تكلفتها 3.3 مليار درهم.
وتم ترسية عقد المرحلة الأولى من المحطة (إم) في 2007 ويشمل الإنشاءات المعمارية والفنية التي تتكفل بإنتاج 1300 ميجا واط من الكهرباء، و70 مليون جالون من المياه المحلاة، أرسيت بعدها المرحلة الثانية والتي تشمل إنتاج 785 ميجا واط كهرباء، و35 مليون جالون مياه محلاة.
وأشار الطاير إلى أن “مشروع المحطة (إم) يعد أحد اكبر المشاريع التي قامت الهيئة بتنفيذها في مجمع محطات توليد الطاقة الكهربائية في منطقة جبل علي”.
وأوضح أن “آلية عمل المحطة تعتمد على توربينات غازية لتوليد الكهرباء من احدث التقنيات المتاحة، وغلايات لاستعادة الحرارة المهدورة لإعادة استخدامها لتشغيل توربينات بخارية حديثة ذات الضغط المرتد لتوليد كهرباء إضافية، إضافة إلى غلايات مساعدة ووحدات تحلية مياه البحر”.
وذكر الطاير أن الهيئة تشرف حاليا على تنفيذ ما يقارب 2500 مشروع بنية تحتية تشمل مد كابلات توصيل الطاقة وأنابيب نقل المياه، إضافة إلى محطات توليد وتحويل الطاقة، ومن المنتظر خلال العامين المقبلين أن تدخل الخدمة محطات بقوة 9800 ميجا واط.
وسجلت إحصاءات “ديوا” نمو في إجمالي الطلب على الطاقة الكهربائية والمياه في دبي بنسبة 6.3 بالمئة مقارنة بالمعدل الذي تضعه سنويا، متراجعاً 8.7 بالمئة عن نسبة زيادة الطلب في العام 2008، كما ارتفع عدد المشتركين في خدماتها من 480 ألف مشترك، إلى 530 ألف مشترك.
وأوضحت الإحصائيات، أن المباني والمشاريع السكنية تستحوذ على نسبة 60 بالمئة من إجمالي الاستهلاك، والنسبة الباقية تتوزع على المشاريع التجارية والصناعية.
إلى ذلك، تنطلق فعاليات معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتكس 2010” في دورته الثانية عشرة، غدا الثلاثاء بقاعة زعبيل بمركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض.
ويناقش المعرض على مدى ثلاثة أيام ظاهرة تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض، مما يدعو إلي الحاجة الى وضع إطار جديد لمكافحة الاحتباس الحراري، كما أنه سيضع على بساط البحث سبل تقديم تكنولوجيا “خضراء” تساهم في التخفيف من عواقب ظاهرة الاحتباس الحراري على العالم العربي.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد