الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تستعرض أساليب التعرف على طرق فحص الوثائق والمستندات

عدد من قناصل دول الاتحاد الأوروبي خلال زيارتهم قسم الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي

عدد من قناصل دول الاتحاد الأوروبي خلال زيارتهم قسم الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي

نظمت إدارة الأدلـة الجـنائية بالقيـادة العامة لشرطة أبوظبي مؤخراً دورة تعريفية في طرق فحص الوثائق والمستندات حضرها قناصل ودبلوماسيون لدول “الشنجن” بالدولة وذلك بالتنسيق مع السفارة الاسبانية بوصفها رئيسة للاتحاد الأوروبي في دورته الحالية .
واستقبل العقيد عبد الرحمن الحمادي مدير إدارة الأدلة الجنائية القناصل المشاركين بالدورة حيث عرض عليهم طبيعة عمل الإدارة والجهود المبذولة لمواكبة احدث التطورات العالمية في مجال الأدلة الجنائية.
وقال إن شرطة أبوظبي تسعى دائما للتواصل والتعاون مع عملائها وتوفير كل ما يمكنهم من أداء عملهم ضمن إجراءات وقائية مشيرا إلى أن الدورة تأتي ضمن هذا التوجه لضبط مرتكبي جرائم التزوير التي يستخدم في تنفيذها وسائل تكنولوجية متطورة .
وأضاف العقيد الحمادي أن شرطة أبوظبي لا تألوا جهدا في تلبية متطلبات عملائها، خاصة الهيئات الدبلوماسية بالدولة وأكد أهمية قنوات التواصل بين الهيئات الدبلوماسية وأجهزة الدولة بشكل عام وخاصة أجهزة الشرطة لما لها من فائدة كبيرة للمتعاملين مع الوثائق بشكل عام وجوازات السفر بوجه خاص والتعرف عن قرب ومن خلال المشاهدة والاطلاع على الأساليب العلمية الحديثة لكشف طرق التزوير.
والقى المقدم خبير د. احمد الحداد رئيس قسم فحص المستندات بإدارة الأدلة الجنائية محاضرة خلال الدورة تناول خلالها طبيعة عمل قسم فحص المستندات وأنواع القضايا التي ترد إليه من مراكز الشرطة والنيابات والمحاكم وبعض المؤسسات الحكومية وهي قضايا تزوير لمستندات ووثائق رسمية وعقود وجوازات السفر والتأشيرات وأذون الدخول والاقامات وبصمات الأختام.
وأورد المقدم الحداد خلال المحاضرة بعض النصائح والإرشادات التي يجب أن تؤخذ في الحسبان قبل إصدار التأشيرات من السفارات المعتمدة بالدولة والأجهزة البسيطة التي يمكن للسفارات استخدامها للفحص السريع.
كما عرض جهود شرطة ابوظبي لتدعيم التواصل مع السفارات من خلال وضع قواعد التواصل معها لتبادل المعلومات التي تصب في المصلحة العامة والوصول إلى الحقائق الأمنية في ما يرتكب من جرائم لا سيما جرائم التزوير.
وشرح الملازم أول خبير طارق المعمري عمل الأجهزة العلمية المستخدمة في إجراء الفحوصات على جوازات السفر والتأشيرات والمميزات الأمنية في جوازات السفر والتأشيرات التي تصدرها الدولة وكيفية التفرقة بين التأشيرات الصحيحة والمزورة.
واصطحب العقيد الحمادي المشاركين بالدورة في جولة بقسم فحص المستندات حيث استمعوا من المقدم الحداد إلى شرح عن طرق فحص الوثائق والمستندات والاطلاع على الأجهزة العلمية المستخدمة في الفحوصات للكشف عن عمليات التزوير، وعرض بعض قضايا التزوير والتزييف التي تعاملت معها الأدلة الجنائية.
كما زار المشاركون قسم التحاليل الكيميائية وقسم البيولوجي للتعرف عن مهامهما وطبيعة عملهما خاصة فيما يخص البصمة الوراثية .

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"