الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: القيادة تعمل لمصلحة الوطن والمواطن

أبوظبي (وام) - أشادت نشرة “أخبار الساعة” بالأمر، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بإطلاق اسم “الشيخ محمد بن زايد” على شارع الإمارات والذي يعكس المكانة الوطنية الكبيرة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومدى التقدير الذي يحظى به سموه لدوره المتميز في دعم مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات.
وتحت عنوان “تقدير لدور وطني كبير”، قالت النشرة، إن هذه اللفتة من جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعبر عن العديد من المعاني والدلالات المهمة، أولها: التقدير والاعتزاز المتبادل الذي يجمع بين قيادات الدولة حيث يعملون في تكامل من أجل هدف مشترك هو تحقيق المصلحة العليا للوطن والمواطن.
وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن هذا التقدير يلمسه الجميع في مختلف المناسبات الوطنية، وقد عبرت كلمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بمناسبة اليوم الوطني الحادي والأربعين بوضوح عن هذه القيمة، حينما أشاد سموه بالدور المهم الذي يقوم به إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في التصدي للمسؤوليات الوطنية المتعاظمة المتمثلة في الحفاظ على منجزات الحاضر، وبناء مستقبل زاهر كريم.
وأشارت النشرة إلى أن ثانيها يتعلق بالفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وما يقوم به سموه من أدوار مهمة تصب في خدمة مسيرة التنمية الشاملة في إمارة أبوظبي بشكل خاص، وفي الإمارات بشكل عام جعلته حاضرا في قلوب الإماراتيين جميعاً، ومثالا ناصعا على القيادة التي تعمل من أجل مصلحة الوطن والمواطن، وهذا يرجع بالأساس إلى أن سموه يمتلك رؤية تنموية شاملة تؤمن بالعلم والتخطيط وتنطلق من تقدير دقيق لاحتياجات المجتمع الراهنة والمستقبلية.
وأكدت النشرة، حرص سموه على أن تنبع خطط التنمية وبرامجها ومشروعاتها من نبض المواطنين واحتياجاتهم ومتطلباتهم على اعتبار أنهم الهدف الأساسي لها وهذا ما يتضح من تفاعل سموه المستمر والمباشر مع المواطنين في جميع المواقع وفي مختلف إمارات الدولة ما يعكس رؤية استراتيجية واعية قائمة على أن برامج التنمية لا تتحرك في فراغ وإنما في مجتمع له متطلباته وخصوصياته التي يجب مراعاتها والعمل وفقا لها. وأوضحت، أن ثالث هذه المعاني والدلالات هو الإيمان بقيمة الوحدة باعتبارها الركيزة الرئيسية لأي إنجاز تحققه دولة الإمارات العربية المتحدة، فحينما يصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أخاه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بأنه شخصية وحدوية ارتبطت بالإنجاز لما يقوم به من دور في توحيد الإمارات والدفاع عنها وبصماته واضحة في كل أركانها فإنه لا شك يعلي من هذه القيمة المتجذرة في سياسات الدولة وقيادتها الرشيدة والتي يجسدها بوضوح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مواقفه وجولاته التفقدية ومتابعته الميدانية للمشروعات التنموية والخدمية في مختلف إمارات الدولة ومدنها دون استثناء والتي تستهدف التعرف عن قرب على احتياجات المواطنين وتوجيه المسؤولين بسرعة الاستجابة لها.
وأكدت “أخبار الساعة” في ختام مقالها، أن هذه السياسات تعمق قيم الانتماء والإيمان بالوحدة لدى أبناء الوطن جميعاً، وتؤكد أن دولة الإمارات تمضي نحو تعميق تجربتها الوحدوية التي تمتلك كل مقومات البناء والنمو والتطور.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم