صحيفة الاتحاد

الرياضي

هجرة اللاعبين من الأندية الجماهيرية في العراق!

هشام السلمان

هشام السلمان

لم تعد إغراءات اللعب لناد جماهيري كبير في الدوري العراقي تجدي نفعاً مع أغلب لاعبي الأندية عندما كان ذلك الحافز سبباً مؤثراً في انتقال اللاعبين إلى الأندية الكبيرة في العاصمة بغداد حيث كان اللعب لها في مواسم ماضية يمثل حلماً لا يحققه إلا الكبار من اللاعبين الذين يتمتعون بالشهرة والنجومية العريضة·
غير أن الأوضاع الصعبة التي تشهدها البلاد في العاصمة بغداد جعلت الكثير من اللاعبين لا يرغبون في الانضمام إلى قافلة الفرق الجماهيرية الكبيرة مثل الزوراء والطلبة والشرطة والقوة الجوية·· وصار اللاعبون يبحثون عن منافذ للانتقال إلى فرق شمالية مثل أربيل ودهوك اللذين استحوذا على معظم نجوم الكرة العراقية ممن يلعبون في المنتخب الوطني أو المنتخب الأولمبي· وتكفي هنا الاشارة إلى أن نادي أربيل استطاع ان يستقطب حتى الآن 9 لاعبين أغلبهم من النجوم المعروفين في الوقت الذي استقطب فيه نادي دهوك 8 لاعبين وبالمقابل هناك فرق كبيرة مثل الزوراء والشرطة لم يوقع على كشوفاتها أي لاعب حتى الآن·· وتبدو عملية الانتقالات في الدوري العراقي هذا الموسم شبيهة بالهجرة المعاكسة من الأندية الجماهيرية التي تتخذ من بغداد مقرا لها والتي تحكمها ظروفها الاستثنائية الى حيث الامان النسبي في اندية الشمال أو الجنوب ·
أربيل بطل الدوري الموسم الماضي وقع على كشوفاته حتى الآن تسعة لاعبين وهو رقم قياسي لا ينافسه عليه إلا دهوك الذي يتأخر عن أربيل بفارق لاعب واحد··· فقد أعلن نادي أربيل أن خلدون إبراهيم لاعب مسكرمان الإيراني وقع لأربيل لتمثيله في الموسم الكروي الجديد وكذلك سلام شاكر الذي انتقل من نادي الطلبة ودارا محمد من فريق السليمانية وحيدر صباح ومسلم مبارك واحمد عبد علي ''كوبي'' انتقلوا من فريق الزوراء إلى أربيل وهناك أيضا لاعب بيروزي الإيراني لؤي صلاح ولاعب الشرطة سامر سعيد·
وأعلن دهوك عن توقيع ثمانية لاعبين لتمثيل الفريق في الموسم الكروي الجديد في خطة جديدة لإدارة النادي للفوز في الدوري العراقي بعد أن فشل في الموسم الماضي من الحصول على اللقب وكان وسام كاظم لاعب الزوراء أول الموقعين على كشوفات دهوك وآخرهم الحارس الدولي نور صبري الذي انتهى عقده مع فريقه السابق مسكرمان الإيراني·· ووقع لفريق دهوك أيضا الحارس الزورائي سرمد رشيد وعدي طالب من فريق الميناء وعطا ياسين من فريق السليمانية ونواف فلاح ومخلص عبد الستار وحسام إبراهيم من فريق نادي الميناء وأيضا انتقل لاعب القوة الجوية حسين عبد الواحد إلى صفوف فريق دهوك ليمثله هذا الموسم·
قال حبيب جعفر مدرب فريق الطلبة بعد هجرة عدد من لاعبي الفريق إلى فرق المحافظات تم الاستعانة بخدمات لاعبين جدد وبعضهم مغمورون·· فقد وقع لفريق الطلبة عدد من اللاعبين غير المعروفين لكنهم يمتلكون امكانية عالية يمكن من خلالها أن يخدموا فريق الطلبة فقد وقع على نعمان الذي كان يلعب لفريق دهوك في الموسم الماضي وحسين شلال من فريق النفط وحسن شكري من دهوك وارشد حسن وعباس عبد الرزاق من العدالة·
من ناحية أخرى التزمت بعض الفرق الجماهيرية الصمت ولم تعلن عن اللاعبين الذين سيمثلونها في الموسم الكروي الجديد فلم يعلن الزوراء أو الشرطة حتى الآن بشكل رسمي عن اللاعبين الذين سيرتدون قميص الفريقين في الموسم القادم برغم أنهما من الفرق العراقية الكبيرة في تاريخ الدوري العراقي·








إذ لم تكن هناك أية اشارة تدل على انضمام أي لاعب إلى الزوراء أو الشرطة في الوقت الذي يعاني فيه الفريقان من هجرة معاكسة·
ويبدو أن سبب عدم التحاق أي لاعب لفريق الزوراء والشرطة حتى الآن هو عدم تسمية مدرب لفريق الشرطة خلفا للمدرب السابق شاكر محمود الذي سبق له الاستقالة من منصبه بعد مباريات الدوري العراقي للموسم الماضي ومغادرة مدرب الزوراء راضي شنيشل الى لندن في دورة تدريبية تقام هناك اذ كان شنيشل قد غادر الزوراء بعد توقيعه على عقد تدريب الفريق مباشرة·
وفي نادي القوة الجوية اعلن المدرب حميد سلمان انه وقع على كشوفات النادي اللاعب رائد ابراهيم من فريق السليمانية وعلي عبد الجبار من فريق النجف وهيثم كاظم فريق السترة البحريني·· اما فريق الكهرباء فقد التحق به ثلاثة لاعبين من فريق النفط هم رعد حمودي وعلى غامل واسعد عبد النبي في الوقت الذي لم يعلن فيه مدرب النفط محمد الشيخلي توقيع أي لاعب جديد على كشوفات نادي النفط وهو الحال الذي ينطبق على مدرب فريق الصناعة قحطان جثير الذي قال ان فريقه سيكتفي بلاعبي فريق الموسم الماضي وليس هناك حاجة الى جلب لاعبين جدد للفريق·
بينما تعصف المشاكل المالية كثيرا بفريق الميناء الذي غادره معظم نجومه الى فريق دهوك الامر الذي يجعل من مهمة المدرب اسعد عبد الرزاق صعبة في الموسم الكروي الجديد الامر الذي جعل من ادارة الفريق ان تفكر في ارجاء المشاركة في الدوري للموسم الجديد·