الاتحاد

الإمارات

«كلمة» و «المتحدة للطباعة والنشر» فريق واحد لجلب كتب العالم للقراء العرب

بن تميم والنعيمي خلال توقيع مذكرة التفاهم

بن تميم والنعيمي خلال توقيع مذكرة التفاهم

وقعت “كلمة” مذكرة تفاهم مع الشركة المتحدة للطباعة والنشر، وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة أبوظبي للإعلام، لنشر الأعمال الرئيسية في العالم من أدب وفلسفة وغيرها من مجالات العلوم الإنسانية للقراء العرب.
و”كلمة” هي مبادرة رئيسية جديدة للترجمة صادرة عن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تمول ترجمة ونشر وتوزيع الكتب ذات الجودة العالية الأجنبية إلى اللغة العربية، وتقوم “كلمة” كل عام بترجمة ونشر أكثر من 100 كتاب من الكتب الكلاسيكية والحديثة والمعاصرة من مختلف أنحاء العالم، من خلال الجمع بين الناشرين والوكلاء للأعمال الأدبية، والمؤلفين والمترجمين والمطابع، وذلك بهدف توفير المزيد من التنوع والاختيار لعناوين الكتب من قبل القراء العرب.
وقال الدكتور علي بن تميم مدير “كلمة”: “إن شراكتنا مع المتحدة للطباعة والنشر تنبع من الرغبة في جلب الكتب الجميلة للقراء العرب بكل طريقة ممكنة. ونحن على ثقة بأن المتحدة للطباعة والنشر، من خلال ما أخذته على نفسها من معايير عالمية في جودة الطباعة، وتبني آليات ومواد طباعة صديقة للبيئة، سوف تقدم مساهمة قيمة لجهودنا الحالية، وتعمل على تطوير صناعة نشر الكتب في العالم العربي”.
وقال علي سيف النعيمي الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للطباعة والنشر: “نحن سعداء بشراكتنا مع “كلمة” في تحقيق هذه الرسالة الهامة والمتمثلة في توفير كتب ذات نوعية عالية لجمهور القراء العرب. إنه تصويت على الثقة من قبل منظمة مرموقة على ما نقوم به من عمل وإقرار منها بالتزامنا بأن نكون في صدارة دور النشر العالمية”.
وشرعت الشركة المتحدة للطباعة والنشر حالياً في الإنتاج من خلال منشأتها الفريدة من نوعها في منطقة الشهامة، حيث قامت بشراء مطابع جديدة تقدر بقيمة 100 مليون درهم. حيث تنصب جهود الشركة للبقاء في طليعة المطابع الرقمية وهو شيء تم الإقرار به من قبل الشركاء والعملاء جميعاً، حيث تشهد المتحدة للطباعة والنشر طلباً متزايداً على الطباعة منذ بداية العام.
يشار الى ان “كلمة” هي مؤسسة غير ربحية تهدف إلى ترجمة ونشر وتوزيع الأعمال الأدبية والكلاسيكية والمعاصرة من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية. وتمول “كلمة” بمنحة مقدمة من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وتستفيد من دعم وتأييد سمو ولي عهد أبوظبي.
وتعتبر هيئة أبوظبي للثقافة والتراث المؤسسة المسؤولة عن حفظ وتعزيز التراث والثقافة في إمارة أبوظبي. أنشئت في أكتوبر 2005 كسلطة تابعة لحكومة أبوظبي، ويديرها مجلس إدارة يرأسه معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان.
وأنشئت المتحدة للطباعة والنشر في عام 2006 ، وأصبحت واحدة من أكبر الشركات في دولة الإمارات من حيث عمليات الطباعة في إمارة أبوظبي.
وتركز الشركة على الاستثمار في أحدث التقنيات والمعدات من خلال تقنيات الاتصال الحديثة، حيث تضمن المتحدة للطباعة والنشر سلاسة نقل المعلومات والاستجابة السريعة لجميع عملائها في أي مكان في العالم.

اقرأ أيضا

برعاية محمد بن زايد.. انطلاق قمة أقدر العالمية في موسكو 29 أغسطس