الاتحاد

الإمارات

ارتفاع نسبة إشغال المواقف متعددة الطوابق في المناطق الخاضعة لـ «مواقف» بعد تشديد الرقابة

تشديد الرقابة على المناطق الخاضعة لخدمة “مواقف” أسهم في الحد من تكدس السيارات في المواقف السطحية

تشديد الرقابة على المناطق الخاضعة لخدمة “مواقف” أسهم في الحد من تكدس السيارات في المواقف السطحية

أدى تشديد الرقابة على المناطق الخاضعة لخدمة “مواقف” على مدار الساعة، إلى ارتفاع نسبة إشغال المواقف “الطابقية” الواقعة في تلك المناطق، واستخدامها “بشكل صحيح”، بعد أن كانت شاغرة بنسبة 30%، خاصة في فترة الليل، وفقاً لمدير عام “مواقف” بدائرة النقل في أبوظبي المهندس نجيب الزرعوني.
وأكد الزرعوني أن تشديد مراقبة الوقوف الخاطئ والعشوائي في المناطق الخاضعة لخدمة “مواقف” وتمديدها على مدى الساعة منذ 21 فبراير الماضي، أثمر عن منع السلوكيات السلبية لا سيما “الوقوف في الممنوع”، وعن تسهيل مرور عربات الإطفاء وسيارات الإسعاف والشرطة والخدمات البلدية في تلك المناطق في حال حدوث أي طارئ.
وقال الزرعوني لـ”الاتحاد”، إن 25-30% من إجمالي عدد المواقف الطابقية في المناطق الخاضعة للرسوم كانت شاغرة قبل تشديد الرقابة وتمديد ساعاتها، ما يدل على أن الكلام عن نقص في عدد المواقف في تلك المناطق ليس صحيحاً.
وأضاف الزرعوني أن تشديد الرقابة، وخصوصاً على الوقوف في الأماكن غير المصرح بها، أدى إلى إشغال المواقف الطابقية بشكل كامل و”ديناميكي”، وبالتالي في تحقيق المصلحة العامة ورفع كفاءة تشغيل مواقف السيارات بشكل خاص ضمن مشروع حضاري ومتكامل وشامل للمواقف في وسط العاصمة التجاري. ولفت الزرعوني إلى وجود 4 مواقف طابقية في المناطق الخاضعة لخدمة “مواقف”، توفّر نحو 2000 موقف. ويقع الموقف الطابقي الأول خلف “ليوا سنتر” ويتسع لنحو 393 سيارة، ويقع الموقف الثاني خلف فندق زاخر ويتسع لنحو 437 سيارة، في حين يقع المبنى الثالث خلف مستشفى النور ويتسع لنحو 854 سيارة، في حين يقع الموقف الطابقي الرابع في شارع ليوا ويوفر 305 مواقف.
وكانت دائرة النقل أخضعت في نهاية يناير الماضي المنطقة الواقعة بين شارعي “حمدان” و”زايد الأول” وشارعي “راشد بن سعيد آل مكتوم” (المطار سابقاً) وبني ياس (النجدة) إلى رسوم خدمة “مواقف”، بعد أن كانت أخضعت في أكتوبر 2009 المنطقة الواقعة بين شارعي “خليفة” و”حمدان” وبين شارعي بني ياس وليوا للخدمة نفسها.
وتنوي دائرة النقل تعميم خدمة “مواقف” على 19 منطقة جديدة في أرجاء مختلفة من مدينة أبوظبي قبل نهاية العام، سيتم تنفيذها على 4 مراحل حسب أعلى المعايير العالمية، كما سبق وأعلنت “مواقف” مؤخراً عن تنافس 52 شركة عالمية للفوز بأربع مناقصات طرحتها دائرة النقل في أبوظبي لبناء 4 مواقف “معدنية” و”آلية متحركة” في عدة مناطق من أبوظبي، كما أكدت أنه سيتم طرح العديد من المناقصات الأخرى لتطوير مواقف إضافية للسيارات في العاصمة إلى جانب خدمات مبتكرة وحديثة ومتطورة. ويوجد في مدينة أبوظبي 3 مواقف طابقية أخرى في مناطق لم يتم إخضاعها بعد لخدمة “مواقف”، ويقع أحدها قرب مدينة زايد ويتسع لنحو 373 سيارة، في حين يقع الموقف الآخر قرب وزارة الاقتصاد في منطقة الكورنيش ويتسع لنحو 723 سيارة، أما الموقع الثالث فيقع خلف وزارة الصحة ويوفر 487 موقفاً، بحسب الزرعوني.
ونوه الزرعوني إلى أن رسوم الوقوف في المواقف الطابقية تعادل رسم الوقوف في المواقف الفرعية التي هي في الأساس “رمزية” مقارنة بدول أخرى.
يذكر أنه يتم تحصيل الرسوم من 8 صباحاً وحتى 9 مساء من السبت إلى الخميس، باستثناء أيام الجمعة والعطلات الرسمية. ويبلغ رسم “المواقف الفرعية” الملونة بالتركواز والأسود درهمين لكل ساعة، بحد أقصى للتوقف 24 ساعة بمبلغ 15 درهما. أما “المواقف الرئيسية” الملونة بالتركواز والأبيض فيبلغ رسمها 3 دراهم لكل ساعة، بحد أقصى مسموح للتوقف فيها 4 ساعات.

اقرأ أيضا