الاتحاد

الاقتصادي

هيدرا تتفاوض مع 4 مصارف لتوفير التمويل لمشتري عقاراتها

زوار لمعرض سيتي سكيب يشاهدون  مجسماً لأحد المشاريع العقارية في أبوظبي

زوار لمعرض سيتي سكيب يشاهدون مجسماً لأحد المشاريع العقارية في أبوظبي

أكدت شركة ''هيدرا'' العقارية، أنها لا تعتزم تأجيل أو إيقاف أي من مشاريعها الحالية في الدولة، كما لا تنوي تنفيذ عمليات تسريح للموظفين في ظل الازمة المالية العالمية، مشيرة الى أنها تتفاوض مع 4 مصارف لتوفير تمويلات لمشتري عقاراتها، بحسب الدكتور سليمان الفهيم الرئيس التنفيذي للشركة·
وقال الفهيم لـ''الاتحاد'' أمس، إن الشركة قامت بعمليات إحلال محدودة لبعض الموظفين، كما قامت بتعيين عدد من الموظفين الجدد في بعض الاقسام خلال الايام الاخيرة، مشيراً الى أن عمليات التسريح التي تتم في الكثير من الشركات المحلية والعالمية، تعتبر فرصة لـ''هيدرا'' لاستقطاب كفاءات جديدة كان من الصعب الحصول عليها سابقاً، كما تسهم في تنفيذ عمليات إحلال من خلال الاستعانة ببعض الكفاءات ذات المستويات الأفضل·
وأضاف أن الشركة لم تنفذ عمليات توسع كبيرة في فترة الطفرة العقارية من ناحية التوظيف، حيث لا يزيد عدد موظفي الشركة عن 100 موظف، وهو الأمر الذي لا يشكل عبئاً مالياً على الشركات مثلما هو الحال لبعض الشركات الأخرى التي توسعت بشكل كبير في التوظيف خلال السنوات الماضية·
وفي جانب آخر، أشار الفهيم الى أن الشركة تتفاوض حالياً مع 4 مؤسسات مصرفية وتمويلية، لتوفير تمويلات للأفراد من مشتري عقارات الشركة، بنسب تصل الى 70% من قيمة العقارات، مشيراً الى أن هذه المفاوضات وصلت الى مراحل متقدمة، فيما بدأت مفاوضات مع جهات اخرى·
وأكد الفهيم أن الشركة غير مطالبة بأي قروض بنكية، وقال ''لم نلجأ الى أي عمليات اقتراض في عملياتنا، حيث تنفذ مشاريعنا من خلال دفعات المستثمرين التي تعبر عن ثقتهم بالشركة، اضافة الى الاستعانة برأس المال''·
ويأتي ذلك في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد العالمي من أزمة سيولة مالية بدأت بمشاكل في الرهن العقاري بالولايات المتحدة، قبل أن تمتد الى القطاعات المصرفية في مختلف أنحاء العالم وتلقي بظلالها على القطاعات الاستثمارية المختلفة وخصوصاً المالية والعقارية·
وكنتيجة لذلك، شهدت مبيعات العقارات تراجعاً ملحوظاً خلال الربع الاخير من العام الماضي، ما دفع بعض الشركات العقارية الى إيقاف او تأجيل بعض المشاريع، كما قامت شركات عقارية بعمليات تسريح للموظفين مثل شركة نخيل وأمنيات وغيرها من الشركات العقارية·
وأكدت شركات عقارية أخرى تعمل في أبوظبي مثل الدار وصروح، عدم اعتزامها تنفيذ عمليات تسريح للموظفين، وأكدت استمرار مشاريعها وفقاً لما كان مخططاً له·
وتعد ''هيدرا'' إحدى الشركات العقارية العاملة في أبوظبي، وتمتلك استثمارات في أبوظبي ودبي والشارقة وغيرها، كما تستثمر في مشاريع خارجية في بلدان مثل المكسيك·
وأشار الفهيم الى أن ''هيدرا'' ستركز خلال المرحلة القادمة على إطلاق أجزاء من مشروعها السكني الذي أطلقته في الشارقة مؤخراً، حيث سيتم طرحه على مراحل في عدد من المعارض والمناسبات العقارية القادمة·
وأعرب عن توقعاته بألا يستعيد السوق العقاري عافيته قبل الربع الاخير من العام المقبل ،2010 مستبعداً أن يشهد العام الحالي تحسناً في الأوضاع، في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية وانعكاسها على القطاع العقاري· وأضاف ''ستركز الشركات خلال العام 2009 على مساعدة الزبائن في تسديد الدفعات واستكمال عمليات الإنشاء في مشاريع الشركات''· وأضاف أن العام الحالي سيكون صعباً على الشركات، وبالتالي ستتمكن الشركات القوية من الصمود، مشيراً الى أن ''هيدرا'' ستعمل على إنجاز مشاريعها في ظل تراجع تكاليف البناء وشركات المقاولات، والتي اعتبرها فرصة لإنجاز المشاريع بتكاليف اقل·

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي