الاتحاد

عربي ودولي

الوزاري المغاربي يجهز لقمة طرابلس ·· والعاهل المغربي لن يشارك


طرابلس-اف ب: بدأ وزراء خارجية الدول الاعضاء في اتحاد المغرب العربي امس اجتماعا في طرابلس يهدف الى الاعداد لقمة الاتحاد المقررة في 25 و26 مايو، وحضر الاجتماع وزراء خارجية ليبيا والمغرب وتونس وموريتانيا ووزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم· واكد أمين اللجنة الشعبية للاتصال الخارجي الليبي عبد الرحمن شلقم ان بلاده تولي اهتماما خاصا لاحياء الاتحاد وتفعيل اتفاقيات المغرب العربي بعد ان واجه صعوبات 16 عاما، واضاف:'نحن جاهزون لاجتماع القمة المغاربية والمشاركون فيها سيضعون مشاكلهم جانبا لانجاحها، واضاف ان القمة ستناقش العديد من القضايا السياسية والاقتصادية منها التعاون الاقليمي والدولي ومكافحة الارهاب والهجرة غير الشرعية وقضايا اقتصادية وزراعية·ومع ان قضية الصحراء كانت محور اسئلة الصحافيين لوزراء الخارجية عند وصولهم الى الاجتماع، اكد المشاركون انها لن تدرج على جدول أعمال القمة· وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اكد مجددا دعمه لجبهة البوليساريو، وقد عبر وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى عن استنكاره للتصريحات معتبرا انها لا تساعد في تفعيل مسيرة اتحاد المغرب العربي ولا تتلاءم مع روح القمة التي كانوا يتمنوها مؤكدا ان موضوع الصحراء سيبقى في الامم المتحدة· فيما قال مصدر رسمي في الرباط ان العاهل المغربي محمد السادس قرر عدم المشاركة في القمة بسبب الموقف الجزائري من قضية الصحراء·
وقال بلخادم الممثل الشخصي للرئيس بوتفليقة من جانبه:'ان قضية الصحراء معروضة على الامم المتحدة واتينا الى هنا لمناقشة قضايا اتحاد المغرب العربي'، واضاف: 'ان التصريحات الجزائرية جاءت مصادفة مع عقد القمة'، مؤكدا انه لن يكون هناك تصعيد من الجانب الجزائري خلال هذه القمة والخلاف حول قضية الصحراء معروف وسيكون بعيدا عن هذه القمة لان قضية الصحراء ستكون في الامم المتحدة'، وقال انه سيكون هناك تقاسم مصالح وتقاسم مصير·ولم تذكر اي معلومات عن الرؤساء الذين يحضرون القمة،
وعلمت وكالة الانباء الالمانية من مصادر دبلوماسية أن القمة ستناقش تعيين أمين عام جديد للاتحاد وتسريع وتيرة الحوار السياسي والقضايا الاجتماعية وإصلاح مؤسسات الاتحاد، كما أوضحت أن القمة قد تشهد تعديل نظامها الداخلي فيما يعتبر مؤشرا مهما لارادة جديدة لتنشيط اتحاد المغرب العربي· فيما نسبت وكالة 'رويترز' الى مصدر ديبلوماسي ان جدول أعمال القمة سيتجاهل ايضا ادراج النزاع بين ليبيا وموريتانيا سعيا لانجاحها·

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية