الاتحاد

الرياضي

القادسية يواجه العربي في قمة «الثأر» ومواصلة الصدارة

تقام اليوم 4 مباريات في منافسات الأسبوع الثامن عشر للدوري الممتاز الكويتي لكرة القدم، ويلتقى القادسية (33 نقطة )مع العربي (24)، والكويت (33) مع كاظمة (9 )، والسالمية (27 ) مع النصر(23)، والشباب (9) مع التضامن (11).
وتحظى مباراة العربي والقادسية بالاهتمام الجماهيرى الكبير باعتبار الفريقين الأكثر شعبية في الكويت، وعلى الرغم من أن اللقاء غير مصيرى بالنسبة إلى العربي إلا أن الاستعداد لها يدور بجدية ويسعى الفريق إلى الفوز لإرضاء جمهوره بعد ضياع حلم الفوز بالدرع.
ويعود للقادسية بعد غياب لقائمة الفريق إسماعيل عبداللطيف، أما القادسية فقد تعاهد لاعبوه على تحقيق الفوز اليوم، لإهدائه إلى زميلهم سعدون الشمري الذي يقيم مهرجان اعتزاله على هامش المباراة المرتقبة، وأيضاً لمواصلة الصدارة لإسعاد الجماهير التي تتمنى رد اعتبارها بعد الهزيمة من العربي في مباراة الدور الأول من الدوري.
وحذر المدير الفني محمد إبراهيم لاعبيه من التهاون أمام العربي، كونه أصبح خارج المنافسة، وطالبهم ببذل مزيد من الجهد في المباراة لمواصلة الصدارة، ويخشى إبراهيم من مفاجآت العربي الذي يقدم أفضل عروضه أمام القادسية، ورفض إبراهيم تنظيم معسكر مغلق، لتجنب الشحن المعنوي الزائد على الحد، وسيلعب الأصفر المباراة بإسلوب هجومي بالاعتماد على رأسي الحربة هما بدر المطوع وخلف السلامة، وخلفهما سليم بن عاشـــور، وبدعم خط الوسط بـ 4 لاعبين مــــن بينهــم الإيفـــواري كيتا وتكليفه بواجبات دفاعية ليتخلى إبراهيــم عــن طريقتــه التــــي يلعب بها منذ بدايــــة الموســـــم 4/4/2، وتحويلها إلى 3/5/ 2. وعن لقاء الكويت وكاظمة فالمتوقع لها أن تخرج أكثر إثارة لحساسية موقف الاثنين على الصدارة، في الكويت اكتملت الصفوف بعد انضمام مجموعة اللاعبين العائدين من الهند، وقاد الفرنسي بانيد التدريبات التي اتسمت بالجدية والحماس، ويقود الفريق فرج لهيب وجراح العتيقي ووليد على والسورى المتألق جهاد الحسين.
وتحت شعار أكون أو لا أكون يخوض كاظمة المباراة، وحاول في المران الأخير المدرب البرازيلي روبرتينيو إزالة رواسب الهزيمة السابقة أمام القادسية، وتألق في التدريبات هاشم صالح ويوسف ناصر ليرفعا عن كاهل المدرب مشكلة غياب نجم الفريق فهد الفهد، وطالب روبرتينيو لاعبيه بالتركيز أمام الكويت، واستغلال الفرص التي تتاح إليهم، كون الهزيمة تعني خروج البرتقالي من المنافسة على بطولة الدوري.
ويدخل السالمية المباراة أمام النصر بمعنويات عالية بعد الفوز الذي تحقق على العربي في الجولة السابقة، ووصول الفريق إلى المركز الرابع، وأيضاً بعدما قامت إدارة النادي بصرف مكافآت للاعبين، وصرح المدير الفني صالح زكريا أن السلماوي عازم على مواصلة عروضه الطيبة أمام النصر الذي يراه من أفضل الفرق في الدوري هذا الموسم، بينما دخل العنابي معسكراً مغلقاً تحت قيادة مدربه علي الشمري الذي أكد أن المراكز الأولى هي هدف العنابي هذا الموسم.
وتحت شعار الأمل الأخير يدخل فريقا التضامن والشباب مباراتهما اليوم، ويسعى كلا الفريقين إلى حصد نقاط المباراة لينجو من شبح الهبوط الذي أصبح قريباً منهما.

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة