الاتحاد

عربي ودولي

أهالي جنوب لبنان ما زالوا ينتظرون السلام والازدهار الاقتصادي


بيروت - 'الاتحاد': جدد 'حزب الله' اللبناني تمسكه بالمقاومة وسلاحها حتى تحرير كامل التراب وبقية الأسرى من الاحتلال الاسرائيلي· وأكد رئيس المجلس التنفيذي في الحزب السيد هاشم صفي الدين خلال رعايته حفل تكريم الأسرى المحررين في معتقل الخيام السابق في جنوب لبنان لمناسبة عيد 'التحرير والمقاومة' أمس: 'أن رد المقاومة الاسلامية على الاعتداءات الصهيونية مستمر وهو الذي يجعل العدو يفكر ألف مرة قبل أن يعتدي على المنازل والمزروعات'· وتساءل:'لماذا يأتي البعض ليتحدث اليوم عن رهانات خاطئة لا تنفع، ألم يدرك هؤلاء أن هذه الرهانات وحتى القرارات الدولية لم تكن في يوم من الأيام الى جانب حقنا؟··'·
ورأى صفي الدين أن 'التجربة أثبتت أن لا نتيجة، ولا مصلحة للبنان في مثل هذه المراهنات، ونحن إذ نتمسك بالمقاومة وبسلاحها لأننا نعرف أن الخيارات السياسية الآتية لم توصل اللبنانيين ولا الفلسطينيين الى أي حق من حقوقهم، فلماذا المغامرة بالحديث عن ترك المقاومة لسلاحها؟'· وشدد صفي الدين على 'تحرير كامل التراب وبقية الأسرى من سجون الاحتلال'·
ويذكر ان الازدهار الذي كان اهالي الجنوب يتوقعونه والسلام الذي عاشوا طويلا ينتظرونه ظل بعيد المنال بسبب العنف المتقطع الذي يحدث عادة في مزارع شبعا المحتلة التي تقول إسرائيل إنها أرض سورية احتلتها في حرب عام1967 وحتى تحل هذه القضية فإن المنطقة القريبة من شبعا وخاصة قرية كفر شوبا سوف تبقى جبهة قتال هشة حيث تعهد 'حزب الله' بتحريرها من الاحتلال الاسرائيلي·وتحتفظ المقاومة بوجود مسلح قوي منذ انسحاب أخر جندي إسرائيلي في 24 أيار/مايو عام 2000 من منطقة الحدود التي تبلغ مساحتها 850 كيلومترا مربعا (330 ميلا مربعا) وفقا لقرار الامم المتحدة رقم425 كما تقول، ويربط رجال المقاومة الذين يرتدون الملابس المدنية الوديان والمواقع المطلة على الأراضي الاسرائيلية ويراقبون على مدار الساعة أنشطة الجنود الاسرائيليين على الجانب الآخر من الحدود·ويؤدي تبادل الهجمات وإطلاق المدفعية عبر الحدود عادة إلى شن غارات جوية إسرائيلية حول مزارع شبعا التي تقع في منطقة التقاطع بين لبنان وإسرائيل وسوريا·
ويلقي حسن فضل الله عضو 'حزب الله' المرشح في الانتخابات باللوم على 'عدم كفاءة الحكومات السابقة التي لم تفكر في أي خطة تنمية' للمنطقة· وقال فضل الله 'البطالة تتزايد في هذه المنطقة والزراعة ليست هي الوسيلة الوحيدة لكسب العيش نحن نحتاج الى مشروعات يمكن أن يعمل بها الناس· يجب وضع خطة انتعاش اقتصادي لهذه المنطقة'·

اقرأ أيضا