الاتحاد

الرياضي

الأهلي يدخل أجواء الدوري ويتوعد الوصل رغم النقص

أوليفيرا مهاجم الوصل وسط حصار مدافعي الأهلي

أوليفيرا مهاجم الوصل وسط حصار مدافعي الأهلي

دخل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أجواء الدوري سريعاً، بعد عودته من الرياض، حيث منح الجهاز الفني راحة سلبية لمدة يوم واحد لجميع اللاعبين، وعمد الجهاز الفني منذ أول يوم للتدريب بعد الراحة إلى تجهيز اللاعبين لمواجهات الدوري المتبقية من عمر البطولة، خاصة أن التركيز في المنافسة على اللقب أهم بالنسبة للفريق في ظل تضاؤل فرص المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني لدوري أبطال آسيا.
وعقد الجهاز الفني اجتماعاً موسعاً مع جميع اللاعبين قبل التدريب الأساسي وطالبهم بإغلاق ملف دوري أبطال آسيا والتركيز على الدوري المحلي مع ضرورة تعلم درس الماضي، خاصة أن الموسم السابق كان الأهلي يحتاج إلى الفوز على الوصل في الأسابيع الأخيرة من أجل الانفراد بالصدارة، غير أنه خسر بطريقة عجيبة أبعدته عن المنافسة، وطالب هاشيك لاعبيه بضرورة مواصلة الأداء بقوة وبروح قتالية حتى الأسبوع الأخير من عمر الدوري، لاسيما أن كل مباراة تعتبر نهائي كؤوس، حيث تفصل الأهلي عن الجزيرة صاحب المركز الثاني نقطة واحدة فقط، مما يعني أن الانفراد بالصدارة لن يتحقق إلا بالفوز على الوصل أولاً من أجل مواصلة المشوار بقوة نحو اللقب الذي لن ترضى جماهير الأهلي عنه بديلاً في ظل خروج الفريق من بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس اتصالات، وتضاؤل فرصته في دوري الأبطال، ويبقى الفوز بالدوري هو البديل المناسب، حيث يعني حمل اللقب التأهل المباشرة لكأس العالم للأندية مما يعني ضرب عدة عصافير بحجر واحد.
ويعي الجهاز الفني للأهلي أهمية محطة الوصل كون مباريات الفريقين تندرج تحت مباريات الـ«ديربيات» الساخنة والتي عادة ما تأتي في توقيتات ملتهبة، ويأمل الأهلي أن ينجح في عبور محطة الوصل في ظل غياب أبرز لاعبيه بسبب الإيقاف وهم حسني عبدربه الموقوف 3 مباريات وعلي عباس وسيزار لحصولهما على 3 إنذارات، مما يعني أن البدائل أمام الجهاز الفني والتي يعمل على تجهيزها للقاء الوصل ستكون متاحة في مركز الوسط والدفاع، خاصة بعد عودة عبيد خليفة الذي غاب للإصابة إضافة إلى تجهيز حسن علي إبراهيم وسالم خميس في ظل وجود يوسف جابر وخالد محمد ومحمد قاسم ومحمود قاسم وإسماعيل الحمادي ومحمد فوزي وسعد سرور وأحمد خليل.
ومن المتوقع أن يعمل الجهاز الفني على تجهيز الإيراني ميلاد ميداودي من أجل الدفع به في المباراة للعب تحت رأسي الحربة فيصل وباري ليقوم بالدور الذي كان يلعبه سيزار.
وعلى الجانب الآخر يواصل مساء اليوم الفريق تدريباته الجادة على ملعبه وسط ارتفاع المعنويات بعد أن تعهد الفرسان بضرورة مواصلة العروض القوية وتقديم عرض مشرف أمام الوصل رغم النقص العددي وغياب اللاعبين الأساسيين.
وكالعادة طلب الجهاز الفني إغلاق التدريبات الأساسية والأخيرة مساء أمس، إضافة إلى تدريب اليوم ويأمل التشيكي هاشيك في تجهيز لاعبيه، خاصة العائدين من الإصابة أو الذين سيتم الدفع بهم خلال المباراة.
وارتكزت تدريبات الأهلي على الجمل التكتيكية، بعدما وصل الفريق لفورمة فنية عالية من جراء المشاركة في لقائي الدور قبل النهائي لكأس اتصالات للمحترفين، ومن ثم مباراة الهلال السعودي في دوري الأبطال، مما يعتبر خير استعداد للعودة للدوري من جديد.
ومن جانبه أكد فيصل خليل مهاجم الأهلي أنه في أتم جاهزية للمشاركة أمام الوصل وللعودة للعب بعد فترة توقف دامت ما يقرب من الشهر بعد الإصابة التي كانت قد لحقت به في العضلة الضامة، وأنه يتمنى أن ينجح مع زملائه في عبور مطب الوصل الصعب.

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة