الاتحاد

الرياضي

الشباب يختتم تدريباته في دبي ويتحول إلى أبوظبي اليوم

الندية شعار مباريات الزعيم والجوارح

الندية شعار مباريات الزعيم والجوارح

استأنف الشباب أمس تدريباته بعد عودة بعثة الفريق الأول من السعودية، حيث منح الجهاز الفني راحة قصيرة للاعبين من أجل التقاط الأنفاس، وطي صفحة المشاركة الآسيوية، والعودة بمعنويات جديدة للموعد الكبير الذي ينتظر فرقة الجوارح بعد غد في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.
وحرص الجهاز الفني بقيادة البرازيلي سيريزو على إخراج اللاعبين من تأثير الخسارة الثقيلة التي مني بها الفريق أمام الاتفاق السعودي، وتحفيزهم لتقديم صورة مغايرة أمام العين والظهور بشكل لائق، خاصة أن نهائي الكأس يعتبر مهرجاناً كروياً كبيراً يحظى باهتمام الجميع ويستقطب كافة الجماهير.
وطالب المدرب لاعبيه بالتركيز في الأيام المتبقية والعمل على الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية، نظراً لقصر الفترة التي تفصل الشباب عن النهائي، والحاجة إلى استعادة الفريق لمستوييه البدني والفني بأسرع وقت ممكن. وخصص الجهاز الفني حصة أمس لتنشيط الجانب البدني واستعادة اللياقة مع الاهتمام باللاعبين الذين تعرضوا إلى الإرهاق في مباراة الاتفاق حتى يستعيدوا جاهزيتهم.
وشهدت التدريبات اكتمال النصاب داخل فرقة الجوارح بشفاء سالم سعد وسرور سالم من الإصابة التي تعرض لها اللاعبان في الفترة الماضية، حيث مثلت مشاركتهما في الشوط الثاني أمام الاتفاق بداية العودة إلى أجواء المباريات والمنافسات.
كما عاد الحارس سالم عبدالله إلى الفريق بعد أن شفي من الإصابة التي تعرض لها في ركبته قبل مباراة الاتفاق وأصبح بدوره جاهزاً لحراسة مرمى الجوارح بعد أن اضطر الجهاز الفني لإشراك الحارس الشاب أحمد محمود في الجولة الآسيوية الماضية.
واعترف لاعبو الشباب بعدم تقديمهم الأداء المطلوب في المسابقة الآسيوية، الأمر الذي يدفعهم لتصحيح الوضع في نهائي الكأس، خاصة إنها مباراة في غاية الأهمية للفوز بلقب ثمين وإنقاذ الموسم بتتويج يضمن بقاء بطل الدوري على منصة التتويجات بعد ضياع فرصة الاحتفاظ بالدرع.
وتتواصل تحضيرات الشباب على ملعبه بوضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة المرشحة للمشاركة في النهائي ووضع الخطة الفنية وتوجيه اللاعبين لتطبيق التعليمات بدقة قبل السفر اليوم إلى العاصمة أبوظبي وإنهاء التحضيرات على ملعب محمد بن زايد مساء للتعود على الأرضية وإدخال اللاعبين في جو المباراة.
وفضلت إدارة النادي عدم إقامة معسكر طويل في أبوظبي لإبعاد اللاعبين عن الضغوط النفسية، خاصة أن الشباب مرتبط بالتزامات داخلية وخارجية لذلك فضل التعامل بنفس نظام مباراة الاتفاق.
وتعكف إدارة نادي الشباب على التجهيز لمباراة النهائي من أجل ضمان حضور جماهيري كبير يدعم الفريق ويضمن خروج المباراة النهائية بالشكل اللائق، حيث سيتم حالياً التنسيق من أجل ضمان كل الظروف المواتية أمام المشجعين للتحول إلى ملعب محمد بن زايد وحضور النهائي.
كما أعلنت جماهير الجوارح حالة استنفار في الساعات الماضية من أجل تجهيز الأعلام ومعدات الزينة سواء للسيارات التي تتحول إلى العاصمة الاثنين والتجهيزات التي تم توفيرها لملء ملعب محمد بن زايد بألوان الفرقة الخضراء، وبالتالي دعم الشباب والوقوف إلى جانبه.

اقرأ أيضا

راكيتيتش يقرع باب الرحيل عن برشلونة في يناير