الاتحاد

دنيا

بقايا جروح عندما تكون الثروة لعنة

صبحي بحيري:
عندما أراد الكاتب إسماعيل عبد الله رصد المتغيرات التي شهدها مجتمع الإمارات خلال الثلاثين عاما الماضية كتب مسرحيته 'بقايا جروح'·· وعندما قرأ المخرج ناجي الحاي هذا النص تحمس له لتبدأ بعد ذلك جلسات العمل بين المخرج والمؤلف، وبعدها بأيام قليلة تم اختيار فريق العمل لتبدأ مباشرة بروفات المسرحية التي ينتظر أن تعرض في الثامن من الشهر على مسرح المركز الثقافي برأس الخيمة·
تحاول المسرحية قراءة مجتمع الإمارات قبل 30 عاما قراءة مختلفة، وتأثير الثروة على الأسرة الإماراتية والمتغيرات التي حلت بالمجتمع، وكيف أثرت هذه الثروة على أفراد الأسرة في العديد من الحالات سلباً· هذا ما يؤكده إسماعيل عبد الله من خلال النص فقد اختار عام 1974 كبداية لهذه الأحداث معتبرا أن القيم والمفاهيم السائدة الآن يمكن أن تكون امتدادا لقيم هذا العام·
باختصار المسرحية عبارة عن صراع بين الخير والشر·· الخير المتمثل في الأم وبعض الأبناء·· والشر المتمثل في الزوج وشقيقته المتسلطة وبعض الأبناء·· وفي سبيل المال يميل الزوج (حبيب غلوم) إلى جانب شقيقته·· الفنانة (هدى الخطيب) لتبدأ الأم (عائشة عبد الرحمن) الدفاع عن ما تؤمن به فن مواجهة هذا الشر·
صراع
الأم في مسرحية 'بقايا جروح' محور أساسي في القضية حيث يدور الصراع بين الزوج الطماع والابن الجاحد طوال الوقت للتخلص من الأم ليرثوها·
تقول عائشة عبد الرحمن: 'عملت مع المخرج ناجي الحاي من التسعينيات في مسرحية 'حب رمل'، وحصلت المسرحية على جائزة، أنا أعشق الأدوار المركبة ، والمخرج ناجي الحاي يستطيع التعامل مع هذه النصوص المركبة وأستطيع أن أؤكد ذلك من خلال تجارب سابقة معه· وتتوقع أن تحصد المسرحية نجاحا كبيرا عند عرضها حيث أن الموضوع جديد وطريقة التناول هذه المرة مختلفة·
ويتوقع المخرج ناجي الحاي 'أن تحقق مسرحية 'بقايا جروح' نجاحا كبيرا خاصة في ظل مشاركة نخبة مميزة من فناني الإمارات في هذا العرض وهذا ما يتضح من خلال البروفات·· حتى الآن بدأ كل فنان يمسك بدوره، وهناك تعاون كبير بين فريق العمل الذي يعمل بروح الاحتراف، يوازيه تعاون من إدارة مسرح رأس الخيمة التي لا تألو جهدا في سبيل إنجاح هذا العمل في ضوء إمكانياتها'·
ويضيف الحاي: 'نستطيع أن نرصد خلال السنوات القليلة الماضية تطورا كبيرا في المسرح في الإمارات، وكذلك في نظرة المجتمع إلى الفنان والإقبال على العروض المسرحية وكل ذلك يصب في خانة أبو الفنون ويقلل من التأثير السلبي للتلفزيون على الجمهور'·
من أشد المتحمسين لبقايا جروح الفنان سالم العيان الذي يقوم بدور خادم غبيشة 'هدى الخطيب' ويقول: 'رغم أن مساحة الدور صغيرة إلا أنني وافقت على العمل عندما علمت بأسماء فريق العمل، فالعمل مع المخرج ناجي الحاي وأيضا فريق العمل متعة كبيرة ، يقول سالم: دور 'رباع' خادم غبيشة ولو أنه خفيف وظريف ومطيع لا يحمل أي هموم حتى عند الشدائد وهو دور ثانوي إذا ما قيس بدوري مثلا في مسرحية 'سجون خمس نجوم' مع نفس المخرج لكن المهم بالنسبة لي ليس مساحة الدور بل المشاركة في هذا العمل الذي يجمع نخبة مميزة من فناني وفنانات الإمارات'·
تدريبات·· ولا خشبة
بروفات المسرحية التي بدأت قبل أكثر من شهر ما زالت تقام في إحدى قاعات مسرح رأس الخيمة، وحتى هذه اللحظة يجري فريق العمل التحضيرات بعيدا عن خشبة المسرح حيث لا توجد خشبة في مسرح رأس الخيمة تصلح لعمل البروفات ويبذل فريق العمل جهدا مضنيا للتغلب على ذلك، فالوقت المتبقي لعرض المسرحية في الثامن من الشهر قد لا يسعف فريق العمل لإجراء بروفات على خشبة مسرح المركز الثقافي المشغول دائما بالعديد من الفعاليات·
عبدالله بن يعقوب رئيس مجلس إدارة مسرح رأس الخيمة يقول: في العام الماضي عرضت هنا في رأس الخيمة مسرحية 'سجون خمس نجوم' واستطاع فريق العمل إجراء البروفات على مسرح المركز الثقافي، وداخل المسرح كما يعلم الجميع لا توجد خشبة مسرح تصلح لإجراء بروفات لعمل كبير مثل هذا، فالمسرح هنا يصلح للأعمال الأقل ضخامة مثل الأوبريت أو ندوة لكنه لا يتسع لإجراء بروفات مسرحية 'بقايا جروح'·
وفي حدود الإمكانيات المتوافرة يقدم مسرح رأس الخيمة ما يستطيع لفريق العمل من خلال توفير هذه القاعة لإجراء البروفات فيها، يقول بن يعقوب: نحاول أن تكون هناك أنشطة بالمسرح على مدى العام وهذا هو التعاون الأول مع المؤلف إسماعيل عبد الله·· قدمنا خلال هذا العام أوبريت يوم 'زايد' تحت رعاية صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم رأس الخيمة'·
وخلال الصيف القادم يبدأ مسرح رأس الخيمة التجهيز لعمل مسرحي للأطفال يتم تقديمه نهاية العام وهو من إخراج نائب رئيس مجلس الإدارة عبد الله الأستاذ·

اقرأ أيضا