الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يتعثر أمام زامبيا والكوريون يصطادون النسور

وليد حسين  لاعب منتخبنا يحاول التسديد رغم الرقابة

وليد حسين لاعب منتخبنا يحاول التسديد رغم الرقابة

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم انطلقت أمس الأول بطولة الناشئين تحت 17 سنة مواليد 92 على ملعب طحنون بن محمد بفرع نادي العين بالقطارة، والتي يشارك فيها منتخبنا الوطني الذي يجري إعداده وتجهيزه قبل الدخول للمشاركة بصفة رسمية في مونديال كأس العالم 2009 الذي تستضيفه نيجيريا هذا العام، كما يشارك في هذه البطولة الودية الأولى منتخب النسور الذي ينظم منافسات المونديال القادم على ملاعب ست مدن نيجيرية، فضلاً عن منتخبي زامبيا وكوريا الجنوبية.
شهد انطلاقة الدورة في يومها الأول محمد خلفان مطر الرميثي رئيس اتحاد كرة القدم، والدكتور مطر راشد الدرمكي رئيس اللجنة الطبية بالبطولة، والدكتور سليم سرور الشامسي عضو الاتحاد مدير البطولة، وراشد الزعابي عضو الاتحاد، وناصر بن ثعلوب الدرعي مدير مكتب رئيس اتحاد الكرة رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام بالدورة، ومحمد عبيد حماد رئيس اللجنة الفنية للبطولة، وعبيد مبارك الشامسي منسق البطولة والدكتور رشيد الطوسي عضو اللجنة الفنية رئيس لجنة اختيار أفضل اللاعبين.
وفي أولى المواجهات استطاع المنتخب الكوري الجنوبي أن يحصد أول ثلاث نقاط في أعقاب الفوز المثير الذي حققه على منافسه النيجيري بهدفين نظيفين، بعد أن كان التعادل السلبي عنواناً للشوط الأول.
كان الفريق النيجيري هو الطرف الأفضل في الدقائق الأولى من المباراة، حيث فرض سيطرته على الملعب، ومارس ضغطاً متواصلاً على مرمى منافسهم الكوري وحصل لاعبوه على جملة من الفرص فشلوا في ترجمتها إلى أهداف، ويعود الكوريون سريعاً إلى أجواء المباراة ليبادلوا النيجيريين هجمة بهجمة، مما زاد من درجة الإثارة وحلاوة الأداء.
ووصل لاعبو الفريقين مراراً وتكراراً إلى المرميين، إلا أن الشباك استعصت عليهم جميعاً في الشوط الأول لتضيع كل المحاولات سدى، وكانت الدقيقة 13 قد شهدت هجمة خطيرة للكوريين بعد أن سدد اللاعب آن جين بيوم كرة قوية تصدى لها الحارس بول دانحوما وحولها إلى ركلة ركنية.
وفي الدقيقة الثانية من الشوط الثاني كاد الكوري «لي هو» أن يفتتح التسجيل، إلا أن القائم الأيسر وقف في طريق تسديدته الصاروخية، وبعدها نجح حارس نيجيريا بول دانجوما في تعطيل انفراد من طرف اللاعب جو سيونج، ولكن الدقيقة 60 عوضت الكوريين فرصهم الضائعة، عندما تمكن لاعبهم ريم جانج من تسجيل هدف السبق من كرة رأسية محكمة، جاءت إثر كرة معكوسة وأردفه زميله جونج، هو بالهدف الثاني من الوضع طائراً، وذلك في الدقيقة الأخيرة من الزمن الأصلي، ليقضي على طموحات المنتخب النيجيري لينتهي اللقاء 2/صفر ويتصدر الكوريون قائمة الترتيب بالتساوي مع المنتخب الزامبي في رصيد النقاط والأهداف، أدار اللقاء جمعة حمد الجنيبي وعاونه خميس فيروز وحمدان الخاطري وسعيد مبارك الأحبابي حكماً رابعاً وراقبها أحمد يعقوب.
وفي المباراة الثانية جمع منتخب زامبيا أول ثلاث نقاط بعد أن تخطى عقبة منتخبنا الوطني، بهدفين دون رد سجلهما في الشوط الأول الذي جاءت بدايته هادئة، ولم تشهد أول 20 دقيقة أي هجمات تهدد حارسي المرميين، حيث انحصر معظم اللعب في وسط الملعب.
وكان واضحاً أن المنتخب الزامبي هو الطرف الأفضل بكل المقاييس، حيث بدا أفراده أكثر تماسكاً وتركيزاً وانتشاراً في الملعب، بينما لم يقدم ناشئونا المستوى الفني المتوقع منهم، مما يشير إلى أن هذا المنتخب في حاجة إلى عمل متواصل وبرنامج إعداد قوي حتى يصل إلى الجاهزية المأمولة، والتي تمكنه من مقارعة منتخبات كبيرة في المونديال لن يكون اللعب أمامها سهلاً بأي حالٍ من الأحوال.
ومع الأفضلية التي ميزت منتخب زامبيا، كان طبيعياً أن يحصد ثمرة جهده، حيث نال هدف السبق في الدقيقة 23 والذي سجله لاعبنا أحمد محمد علي بالخطأ في مرماه عندما حاول إبعاد الكرة التي رفعها الزامبي موزيس سيانسوما أمام المرمى، لكنه سددها برأسه داخل الشباك. ويواصل منتخب زامبيا محاولاته بعد الهدف المبكر بحثاً عن مزيد من الأهداف، وبالفعل ينجح لاعبه أليكس نجونجا في تسجيل هدف الأمان في الدقيقة 34 ، ولم تشهد الدقائق الأخيرة من هذا الشوط أي تعديل لينتهي بهدفين نظيفين للمنتخب الزامبي.
حاول الأبيض الصغير تعديل النتيجة وتقليص الفارق في الشوط الثاني بعد أن تحسن أداؤه إلى الأفضل، وبدأ في مجاراة الفريق الضيف، وتلوح له فرصة تسجيل هدف في الدقيقة 60 عندما منحه الحكم ركلة جزاء تصدى لها فهد سالم حديد وأهدرها، إلا أن الحكم قرر إعادتها بحجة أن بعض لاعبي المنافس دخلوا المنطقة قبل تنفيذ الركلة، ويسددها هذه المرة مروان إبراهيم الصفار ويفشل في ترجمتها إلى هدف للمرة الثانية ويتكرر نفس السيناريو السابق ويعيد الحكم الركلة للمرة الثالثة، ويعود فهد سالم حديد ويهدرها مجدداً وسط دهشة كل من تابع اللقاء.
واستمر اللعب سجالاً بين الفريقين في هذا الشوط الذي حفل بجملة من الفرص لم يستثمرها اللاعبون، ليبقى الوضع على ما كان عليه حتى أعلن الحكم نهاية المواجهة بفوز زامبيا بهدفين نظيفين، أدار اللقاء سلطان عبدالرزاق للساحة وعاونه على الخطوط نبيل نعمان ونايف سعيد وعبدالرؤوف المرزوقي حكماً رابعاً.
ومن جهة أخرى تواصل المنتخبات الأربعة منافساتها الليلة حيث تخوض الجولة الثانية والتي تبدأ بلقاء يجمع منتخبنا الوطني ونظيره النيجيري وينطلق في الخامسة إلا ربعاً.
ويدخل كلاهما إلى أرض الملعب سعياً للتعويض بعد خسارتهما لمباراتهما الأولى، يليه لقاء آخر يجمع بين كوريا الجنوبية وزامبيا اللذين يتربعان على الصدارة بعد فوزهما في الجولة الأولى أمس الأول.
الجدير بالذكر أن اللجنة المنظمة بعد اجتماعها مع رؤساء المنتخبات المشاركة، قررت إقامة مباراتي الجولة الثالثة والأخيرة من بطولة الناشئين في العاشرة من صباح بعد غدٍ نظراً لظروف الطيران والحجز المسبق، فضلاً عن أن المشاركين في الدورة قد أبدوا رغبة في حضور نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يقام في نفس اليوم بين العين والشباب على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة بالعاصمة أبوظبي.

الرميثي يستعرض برامج معسكرات الإعداد لمنتخباتنا

العين (الاتحاد) ــ قدم محمد خلفان مطر الرميثي رئيس اتحاد كرة القدم الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد الكرة لرعايته الكريمة لبطولة الناشئين تحت 17 سنة مواليد 92 ، كما امتدح إدارة نادي العين التي حرصت على استضافتها على ملاعبها، وقدمت كل التسهيلات، ووفرت لها كل عناصر النجاح، مشيراً إلى أن هذا أمر يدعو للفخر والاعتزاز.
وقال الرميثي لولا الدعم الذي قدمه نادي العين لما تحقق كل هذا النجاح للبطولة، وأكد أن منتخب الناشئين تحت 17 سنة يتم إعداده حالياً للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي تنظمه نيجيريا في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، بينما يعد منتخب الشباب للتصفيات الآسيوية التي تستضيفها الإمارات في نوفمبر القادم، والتي تعتبر مرحلة من مراحل الإعداد الهامة.
وأضاف: هناك جملة من معسكرات الإعداد للمنــتخبين حال انتهاء العام الدراسي الحالي، ونتمنى أن يحالفنا التوفيـــــق في إعداد كافة المنتخبات بالشكل المطــمئن وحتى تظــــــهر في كافة مشاركاتها في المستوى المشرف لكرة الإمارات.
وأوضح رئيس اتحاد الكرة أن منتخب الناشئين تحت 16 سنة يتواجد حالياً في فرنسا ويشارك في بطولة ودية تقام هناك، وهي البطولة التي يطلق عليها كأس العالم المصغرة وتقام بصفة سنوية منذ 30 عاماً، ويلعب منتخبنا في مجموعة تضم منتخب كوت ديفوار وخسر أمام الأفيال بهدفين نظيفين في بداية المشوار، ومنتخب إنجلترا الذي تغلب على منتخبنا بثلاثية دون رد، ويختتم «الأبيض الصغير» مشاركته اليوم بمواجهة نظيره الروسي. وقال الرميثي إن منتخب الشباب الذي يشارك في مونديال 2009 بالشقيقة مصر يلعب مباراتين أمام منتخب ترينداد، حيث يخوض المباراة الأولى يوم 28 أبريل الجاري بالتشكيلة الأساسية، بينما يلعب أمام المنتخب الضيف مباراته الثانية في اليوم التالي ولكن بتشكيلته الاحتياطية، كما أكد مشاركة منتخب تحت 13 سنة، الذي غادرنا أمس الأول إلى المنامة، في مهرجان دول مجلس التعاون الذي انطلق أمس بالبحرين ويختتم اليوم.
وتمنى محمد خلفان الرميثي أن تجني منتخباتنا الوطنية بكافة فئاتها الفائدة المرجوة من هذه المعسكرات، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هناك جملة من برامج الإعداد للسنوات القادمة تشمل جميع المنتخبات، وفي ختام تصريحه كرر الرميثي شكره وتقديره للمسؤولين بنادي العين لدعمهم للبطولة الودية التي أكد استمرارها وتنظيمها سنوياً.
وقام محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد كرة القدم بين شوطي مباراة منتخبنا الوطني ونظيره الزامبي أمس الأول بزيارة إلى المركز الإعلامي للبطولة، حيث تعرف على الموقع الرسمي واستمع إلى شرح مفصل حول محتوياته، وأبدى بعض الملاحظات، ورافق الرميثي في هذه الزيارة الدكتور سليم سرور الشامسي عضو اتحاد الكرة مدير البطولة وراشد الزعابي عضو الاتحاد وناصر بن ثعلوب الدرعي مدير مكتب رئيس الاتحاد.

علي إبراهيم:افتقدنا جهود 4 عناصر والتجربة مفيدة

العين (الاتحاد) ــ أشاد علي إبراهيم مدرب منتخبنا الوطني للناشئين بأداء لاعبيه بالرغم من خسارتهم لمباراتهم الأولى من المنتخب الزامبي بهدفين نظيفين، مشيراً إلى المستوى الطيب الذي قدمه الفريقان.
وقال إن المنتخب الضيف سجل هدفيه من خطأين ارتكبهما لاعبو الدفاع، وأن «الأبيض الصغير» لم ينجح في استثمار الفرص التي لاحت له وترجمتها إلى أهداف. وأشار مدرب منتخبنا إلى أن الأداء تحسن كثيراً من جانب لاعبينا في الشوط الثاني، حيث كانت هناك رغبة في التسجيل لكنهم لم يوفقوا في هز الشباك، وقال إن الخسارة لا تمنع من القول إن التجربة كانت مفيدة، وأن المحصلة النهائية كانت إيجابية، وافتقدنا جهود الثنائي عبدالله عيسى المصاب والذي يخضع لعملية جراحية الشهر المقبل وهداف العامري الذي غاب أيضاً بسبب الإصابة، كما أن اللاعبين راشد عبدالرضا وماجد محمد لم يلتحقا بالبطولة لظروف الامتحانات. وأكد علي إبراهيم أن هذه المجموعة بجانب الغائبين هي التي تشارك في مونديال نيجيريا مع إمكانية ضم عناصر جديدة لا تتعد الثلاثة أو الأربعة لاعبين، وقال إن اللاعبين سوف يخلدون للراحة في شهر مايو المقبل استعداداً للدخول في معسكر داخلي يعقبه معسكر خارجي آخر في إحدى الدول الأوروبية.

هنري نواسو: لعبنا 26 مباراة ودية ومنتخبنا ليس جاهزاً 100%

العين (الاتحاد) ــ أكد هنري نواسو مدرب منتخب نيجيريا أنه يرى أن هذه البطولة ستكون واحدة من المحطات الهامة التي تساهم بقدر كبير في إعداد النسور قبل أن يستضيفوا مونديال كأس العالم للناشئين في أكتوبر ونوفمبر من هذا العام. وأضاف: نيجيريا بحكم أنها حاملة كأس المونديال السابق، تحرص على الدفاع عن لقبها بكل قوة، ولذلك لابد من تجهيز المنتخب وإعداده بالشكل اللائق والوصول به إلى مستوى من الجاهزية تسمح له بالدفاع عن بطولته السابقة. وقال: منتخبنا ليس جاهزاً حالياً بنسبة 100% بالرغم من أنه خاض 26 مباراة تجريبية بنيجيريا مع أندية محلية محترفة وأخرى من الدرجة الأولى بنيجيريا قبل وصوله إلى هنا خسر منها واحدة فقط وتعادل في ست وحقق الفوز في 19 مباراة، وهذه الدورة الأولى التي يشارك فيها، ولذلك أرى أنها في غاية الأهمية.
وأكد مدرب نيجيريا أنهم يحاولون الوصول إلى التشكيلة المثالية التي يدفعون بها في منافسات المونديال مشيراً إلى أن 5 لاعبين من العناصر الأساسية قد تخلفوا عن الحضور لمشاركتهم مع أنديتهم في المنافسات المحلية بنيجيريا. ومن جانبه قال كارلوس أجادو مدير منتخب نيجيريا إن مباراتهم مع كوريا الجنوبية التي جرت أمس الأول، جاءت متوازنة ولكن منافسهم نجح في الاستفادة من الفرص التي لاحت له وسجل منها هدفي الفوز.
وأضاف: سعيد بأداء فريقي ولست سعيداً بالطبع بنتيجة المباراة ورغم ذلك لم نفقد فرصتنا في المنافسة وسنحاول من خلال مباراتنا القادمة أمام منتخب الإمارات التي ستقام اليوم أن نعود إلى دائرة الصراع من جديد حيث إن فرصتنا في المنافسة مازالت قائمة.

اقرأ أيضا

روبي فاولر: كلوب رفض ريال مدريد ومانشستر يونايتد