الاتحاد

الرياضي

العويس: جاهزون للجوارح ولن تخدعنا الرباعية الآسيوية

العين والشباب يبحثان عن لقب الكأس

العين والشباب يبحثان عن لقب الكأس

يواصل فريق العين لكرة القدم حالياً استعداداته لمباراته النهائية في كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي تضعه وجهاً لوجه أمام فريق الشباب بعد غد والتي تقام في السادسة إلا خمس دقائق على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة بالعاصمة أبوظبي.
وبعد فوزه على غريمه الوحدة يوم الجمعة الماضي في نهائي كأس الرابطة المحترفين بالهدف الذي سجله شهاب أحمد، وحصوله على النسخة الأولى من البطولة، عاد الزعيم يوم الاثنين واستأنف برنامجه التدريبي بعد أن حصل لاعبوه على راحة لفترة قصيرة لم تتعد 24 ساعة.
ونظراً لغياب عدد من الأساسيين في الفترة الأخيرة وعدم مشاركتهم في مباراتي المربع الذهبي لكأس الرابطة لظروف تواجد خمسة منهم في مشاركة المنتخب الوطني في مباراتي كوريا الشمالية والسعودية في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا، وهم: مهند العنزي وفارس جمعة وعبدالله مال الله وسيف محمد ومحمد فايز، حرص المدرب شايفر على أداء مباراة تجريبية واحدة للاطمئنان على جاهزية خماسي المنتخب وإكسابهم حساسية المباريات خاصة أنهم لم يشاركوا مع «الأبيض» في آخر مباراتين.
جاءت التجربة الودية أمام فريق الظفرة وقد انتهت بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما، وغاب عنها المحترف التشيلي خورخي فالديفيا وعلي الوهيبي وإسماعيل أحمد لظروف الإصابة والحارس معتز عبدالله الذي خلد للراحة.
وعلى مدى الأيام الماضية أجرى الفريق العيناوي خمس حصص تدريبية شارك فيها جميع اللاعبين، وتغيب عن تدريب أمس الأول شهاب أحمد صاحب هدف كأس الرابطة بسبب الإصابة، وسيؤدي الفريق عصر اليوم تدريبه قبل الأخير على ملعب ستاد خليفة، يتوجه بعده إلى العاصمة أبوظبي، حيث يقضي ليلته هناك استعداداً لأداء البروفة الأخيرة على ملعب المباراة مساء غد، وقبل تدريب اليوم سيعقد الجهاز الفني والإداري في الرابعة والنصف عصراً مؤتمراً صحفياً للحديث عن استعدادات الفريق لمباراة نهائي الكأس.
من جهة أخرى أكد ماجد العويس مدير فريق العين على جاهزية جميع اللاعبين للقاء الشباب الهام والذي تحدد نتيجته هوية البطل لهذا الموسم. وقال إن لاعبي البنفسج وضعوا أفراح كأس الرابطة خلف ظهورهم ونسوا تماماً فوزهم بالنسخة الأولى وحصروا تفكيرهم في مواجهة فريق الشباب، وهم يدركون تماماً أهمية اللقاء وعودتهم بالكأس، وقد وضح ذلك من خلال الجدية والحماس والرغبة في الفوز والتي تجسدت في أدائهم خلال الحصص التدريبية.
وأضاف: أدينا مباراة تجريبية واحدة تعادلنا فيها مع الظفرة وقد أبدى المدرب شايفر ارتياحه لأداء اللاعبين في هذا اللقاء، وأن استعداداتنا عادية وليس هناك ما هو فوق برنامجنا المعتاد، والفريقان يعرفان بعضهما بعضا ويحفظ كل منهما الآخر عن ظهر قلب، ولكننا نحتاج إلى درجة عالية من التركيز واللعب بعيداً عن الشد العصبي.
وتوقع العويس أن تكون المباراة جماهيرية وأن تمتلئ مدرجات ملعب محمد بن زايد بآلاف المشجعين من الفريقين والمتفرجين، خاصة من طرف جماهير الزعيم التي تذوقت قبل أسبوع طعم الفوز وحلاوة البطولات علاوة على أن المباراة تقام على ملعب محمد بن زايد وهو ما يتفاءل به لاعبو الزعيم العيناوي. وعن فريق الشباب الطرف الآخر في اللقاء، قال مدير فريق العين إن منافسهم يعد من الفرق القوية بالدولة وهو بطل دوري الموسم الماضي، ويضم بين صفوفه عناصر تتميز بالخبرة والمستوى العالي، ولن تخدعنا نتيجة مباراته الأخيرة أمام فريق الاتفاق السعودي وخسارته منه بالأربعة في مشواره في بطولة الأندية الآسيوية.
وأضاف: فريق الشباب استطاع أن يصل إلى نهائي الكأس بعد أداء قوي واستطاع أن يبعد عن طريقه فرقاً قوية ، وعليه فإن وصوله إلى المحطة الأخيرة في البطولة ليس وليد صدفة إنما جاء نتيجة للأداء القوي والمتوازن.
وأضاف العويس: نحترم فريق الشباب الذي نعرف أنه يدخل إلى المستطيل الأخير وعينه على العودة بالكأس إلى دبي لتكون هذه البطولة خير تعويض له من الإخفاق الذي صادفه في بطولة الأندية الآسيوية.
ومضى العويس في تصريحه ليقول: المباراة لن تكون سهلة وأتوقعها أن تكون في غاية الصعوبة للطرفين وأن الفوز فيها لن يتحقق إلا بعد جهد جهيد. ولا أنسى أن أشير هنا إلى أن فريق الشباب هو من الفرق المحظوظة أمام فريق العين في مباريات نهائيات كأس صاحب السمو رئيس الدولة حيث سبق أن خطف اللقب ثلاث مرات من الزعيم بينما حقق العين الفوز عليه مرة واحدة.
وتمنى العويس أن يقدم الفريقان معاً مباراة متميزة المستوى تليق بسمعة وتاريخ كرة الإمارات خاصة أن عدداً من القنوات الفضائية ستنقلها على الهواء مباشرة وسيشاهدها عشاق المستديرة في بعض الدول العربية وخارج حدود الوطن العربي. كما أتمنى أن يستمتع الجمهور الكبير الذي سيحضر المباراة بالأداء الرائع الذي يقنع الجميع. وقال: الفريقان يضمان كوكبة من النجوم القادرة على إبراز كل إمكانياتها وتطويعها من أجل الفوز بالكأس الغالية بالرغم من أن طبيعة مباريات الكؤوس تختلف عن كل المباريات الأخرى.
في عملية حسابية طريفة ، أكد ماجد العويس أن هذه البطولة تحمل الرقم 23 وهم متفائلون بهذا الرقم. وقال بالنظر إلى حاصل جمع رقمي البطولة 23 نحصل على الرقم 5 وهو يمثل عدد بطولات كأس صاحب السمو رئيس الدولة في السنوات الماضية مضافاً إليها اللقب الأخير إذا حظي العين بالفوز به يوم الإثنين المقبل حيث سبق أن نال العين هذه البطولة أربع مرات من قبل ويسعى حالياً للرقم الخامس الذي يحقق المعادلة!!
وفي أعقاب مشاركتهما في جزء من مباراة نهائي كأس الرابطة أمام الوحدة يوم الجمعة الماضي، عاد الثنائي التشيلي خورخي فالديفيا وعلي الوهيبي لتدريبات فريقهم العيناوي. وبعد سلسلة من الحصص التدريبية أصبح كلاهما جاهزاً لخوض نهائي الكأس بعد أن خضعا في الأيام الماضية لمزيد من جلسات العلاج والتي تأكد الجهاز الطبي من خلالها من شفائهما نهائيا وأصبحا في قمة جاهزيتهما للدخول في تشكيلة الزعيم.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»