الاتحاد

الإمارات

«جنايات أبوظبي»: 4 سنوات لعربي ومواطن أدينا بتعاطي وحيازة مخدرات

قضت محكمة الجنايات في أبوظبي، أمس، بالحبس لمدة 4 سنوات على عربي ومواطن تمت إدانتهما بحيازة وتعاطي المواد المخدرة، بينما برأت المتهم الأول من تهمة تسهيل تعاطي المخدرات للمتهم الثاني المواطن.
وكانت المحكمة قد ارتأت في جلسات سابقة، تحليل العينة للمتهم الأول في مختبر مختلف عن مختبر دائرة القضاء أو مختبر الشرطة، بعد حدوث تضارب في نتائج العينة حيث أثبتت النتيجة التي وردت من مختبر الأدلة الجنائية خلو العينة من المخدر، فيما أثبتت نتيجة الفحص بمختبر الطب الشرعي احتواء العينة على مخدر الحشيش.
كما استمعت إلى أقوال ثلاثة خبراء من مختبري الأدلة الجنائية، والطب الشرعي، واضعي تقريري فحص العينة، حيث تبين للمحكمة تباين نتائج التقريرين، وقررت إعادة تحليل العينة بحضور خبراء الطب الشرعي والأدلة الجنائية للخروج بتقرير موحد.
واتفق الخبراء على احتواء عينة البول على نتائج تفيد وتثبت تعاطي الحشيش، وكان المتهم العربي قد طلب في جلسات سابقة إجراء تحليل الحمض النووي عليه معتبرا أن العينة لا تخصه، وأثبتت التحاليل نسبة إلى العينة إلى المتهم واحتوائها على ما يفيد تعاطيه مخدر الحشيش.
وفي قضية ثانية قضت المحكمة بحبس عربي لمدة شهر وتطبيق العقوبة الشرعية الخاصة بشرب الخمر وتغريمه 4500 درهم عن جرائم شرب الخمر، وقيادة مركبة وارتكاب حادث تحت تأثير الكحول أو المواد المخدرة، والتسبب في إتلاف مركبة، وعدم إبلاغ أقرب مركز شرطة بالحادث، وفيما يتعلق بتهمة تعاطي المخدرات قضت المحكمة بعدم الاختصاص.
وكان المتهم قد أنكر في جلسات المحاكمة اتهامه بتعاطي المخدرات، وقال انه احتفالاً منه وأصدقائه بخطوبته في بلده فقد أقام أصدقاؤه له حفلاً بتلك المناسبة، وكان فيها حلوى ونرجيلة وانه من المحتمل أن يكون آثار المخدر التي ظهرت في عينة بوله نتيجة لتعاطيه النرجيلة مع أصدقائه أو كانت بالحلوى، وأنه لم يسبق له تعاطي المواد المخدرة أبداً، وأن تناوله لتلك الحلوى كان قبل دخوله إلى الدولة بيوم واحد، والحادث تم بعد دخوله بيومين.
كما كان قد اعترف بقيادته المركبة وهو تحت تأثير الكحول، وانه لم يبلغ الشرطة عن الحادث على أساس أنه كان في حالة سكر وكذلك حال المجني عليه، واتفقا معاً على الاتصال صباحاً ولكن الشاكي صاحب السيارة الأخرى قام بإبلاغ الشرطة.
كما نظرت المحكمة في جلستها القضية المتهم فيها إيراني باغتصاب فتاة أقل من 14عاماً وتربطه صلة قرابة بالفتاة، وأنكر المتهم الاتهام الموجه إليه، وأشار محاميه إلى أن هناك خلافات عائلية بين المتهم وعائلة الفتاة، وقال أنه سيتم إستدعاء شهود نفي مكونين من خال وجد وأخ للفتاة وطلب تأجيل القضية لحين حضور شهود النفي، وتأجلت إلي جلسة 13 فبراير الجاري.
وفي قضية ثانية نظرتها المحكمة اتهم فيها آسيوي بالاشتراك مع آخر مجهول، وذلك بطريق الاتفاق والمساعدة بتزوير في صورتي محررين رسميين هما جواز السفر وتأشيرة الإقامة المثبتة به، وتزوير محرر عرفي هو طلب الحصول على بطاقة ائتمان واستعماله المحرر العرفي مع علمه بذلك.
وانكر المتهم أمام هيئة المحكمة الاتهامات المنسوبة إليه وقال انه سبق وان تمت محاكمته عن تلك القضايا خمس مرات، وان التهم في تلك القضايا الخمس عبارة عن تزوير، وأن المجني عليهم مختلفون في كل قضية عن أخرى.
وقررت المحكمة التأجيل إلى جلسة الغد 8 فبراير الجاري ليقدم المتهم صورة الاحكام الصادرة ضده وتقديم النيابة العامة ما يفيد صدور تلك الأحكام وأسبابها.

اقرأ أيضا