الاتحاد

الإمارات

الجمعية الكيميائية الإماراتية تعلن حصولها على اعتماد الأمم المتحدة الرسمي

أعلنت موزة سيف مطر الشامسي رئيسة الجمعية الكيميائية الإماراتية، رئيسة اللجنة الفنية للأولمبياد، صدور قرار رسمي وموافقة أكاديمية من الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتماد الجمعية الكيميائية الإماراتية كجميعة رسمية اعتباراً من العام الميلادي الحالي الذي اعتمدته الأمم المتحدة سنة دولية للكيمياء تحت شعار “الكيمياء حياتنا ومستقبلنا”.
وقالت مطر في كلمة ألقتها صباح أمس في مركز التميز بمنطقة رأس الخيمة التعليمية بحضور أعضاء الجمعية الكيميائية الإماراتية، والدكتور عبدالعزيز النجار رئيس الجمعية الكيميائية الكويتية، وعبدالله حماد مدير “تعليمية رأس الخيمة” وموجهي الكيمياء في المنطقة إن الجمعية ستنظم اعتبارا من فبراير الحالي عدة فعاليات وورش عمل لتفعيل دورها وتحقيق شعارها “حياة أفضل من خلال الكيمياء”، تتضمن ورشة عمل تربوية ودورات علمية، مشيرة إلى الدورة التي نظمت صباح أمس وقدمها الدكتور عبدالعزيز النجار لتدريب الموجهين التربويين من مختلف المناطق التعليمية في الدولة.
وأضافت أن تلك الفعاليات تشمل أيضا طرح مسابقة أفضل رسم أو بروشور أو مجسم يجسد الشعار، وتكريم المراكز الثلاثة الأوائل بمبالغ مالية ودروعا وشهادات تقديرية، في حين سيتم تقديم دروع وشهادات للمراكز الخمسة التالية، فضلا عن تكريم جميع المشاركين في المسابقة.
وأشارت إلى أن الجمعية ستطرح أيضاً ضمن فعالياتها مسابقة أفضل برنامج إذاعي مدرسي أو برنامج مجتمعي يتضمن فعاليات داخلية أو خارجية تنظمه المناطق أو المدارس، والتي ستستمر حتى نهاية مايو المقبل، موضحة أن رؤية الجمعية تهدف إلى الارتقاء بالكيمياء في الإمارات إلى العالمية، وتطمح إلى ترجمة رسالتها في تطوير العمل الكيميائي في الإمارات من خلال تقديم وتعزيز الأبحاث والدراسات الكيميائية، وإبراز جهود الكيميائيين في الدولة وتحقيق الشراكة المجتمعية الفاعلة.
وحول أهداف الجمعية قالت إنها تتمثل بشكل رئيسي بالإسهام في تطوير برامج تعليم الكيمياء للمستويات التعليمية المختلفة، والنهوض بمستوى الطلاب العلمي والعملي وتقديم الاستشارات الفنية، والاتصال بالمنظمات والمؤسسات والجمعيات الكيميائية العربية والدولية لخدمة أهداف الجمعية.
وكان الدكتور عبدالعزيز النجار قد قدم ورشة للموجهين والتربويين شارك بها أكثر من 40 تربويا من المناطق التعليمية، تضمنت محاور التفكير السليم والاستغلال الصحيح للذهن في العملية التعليمية، وركز خلالها على محور العقل والتفكير من خلال ثلاث نواح الأولى هي الوضوح والتنفس والتخيل والاسترخاء، والثانية دليل العقل وشمل خمس جوانب هي الصور الإيجابية والأفكار الإيجابية والرسائل الإيجابية والتخيل والاسترخاء، والثالثة محور نظام التعليم من ناحية كيفية استخدام الحواس الخمس وتوظيفها في إرسال المعلومة وكيفية استقبالها.
وحول أهمية تنظيم مثل هذه الدورات وورش العمل قالت التربوية خولة حسن من مكتب الشارقة التعليمي، إن هذه الدورات تتيح للمشاركين التعرف على النظم والأسس التي يجب اعتمادها في منظومة التعليم، خاصة وأنها تهدف في الأساس إلى بلورة قواعد للنجاح في إيصال المعلومة للطالب بطريقة صحيحة، سواء بالاعتماد على الناحية الحسية أو السمعية أو البصرية أو بالاستعانة بالحواس الخمس أو الوصول إلى الذهن بطرق أخرى.
جدير بالذكر أن الإمارات حصلت في العام الماضي على المركز الأول في مسابقة أولمبياد الكيمياء العربي السادس التي أقيمت في رأس الخيمة، والتي شارك فيها 47 طالبا وطالبة من 13 دولة عربية وحصلت فيها فلسطين على المركز الثاني، والسعودية على المركز الثالث.
ومثل الإمارات في المسابقة كل من الطالبتين نورة سالم اليماحي وعائشة الطنيجي، والطالبين حمدان الحوسني وعمر الحبسي، وقادت فريق الإمارات موزة سيف مطر رئيسة الجمعية الكيميائية الإماراتية.
يشار إلى أن الجمعية الكيميائية الإماراتية أشهرت من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية بتاريخ 2-2-2010.

اقرأ أيضا