الاتحاد

عربي ودولي

آلاف المصلين الكاثوليك يحيون الجمعة العظيمة في القدس

المشاركون في إحياء ذكرى غياب المسيح خلال طقوس تقليدية يمارسونها في هذه المناسبة

المشاركون في إحياء ذكرى غياب المسيح خلال طقوس تقليدية يمارسونها في هذه المناسبة

شارك آلاف من المسيحيين الكاثوليك أتوا من العالم بأسره في زياح درب الآلام بمناسبة الجمعة العظيمة التي تحيي ذكرى رفع السيد المسيح ، رافعين الصلبان ومرددين الصلوات· وسلك المشاركون في درب الآلام المؤلف من 14 محطة، وهو الطريق الذي سلكه السيد المسيح قبل أن يصلبه الرومان، كما يعتقدون·
وانطلقت المسيرة من كنيسة الجلد وانتهت في كنيسة القيامة، حيث دفن المسيح· وتقع الكنيسة في المدينة القديمة في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها في يونيو ·1967 وفتح ممثلون لعائلتي نسيبة وجودة الفلسطينيتين المسلمتين اللتين تحتفظان بمفاتيح كنيسة القيامة منذ القرن الثالث عشر، أبواب الكنيسة منذ الصباح الباكر أمام المصلين·
وهذه أول جمعة عظيمة منذ تولي بطريرك القدس للاتين الجديد فؤاد الطوال مهامه خلفا لميشال صباح الذي تقاعد العام الماضي بعد بلوغه سن الخامسة والسبعين· وتمتد سلطة بطريرك القدس للاتين على الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والأردن وقبرص· ونشرت الشرطة تعزيزات لتجنب وقوع أي حادث خلال المسيرة·
وسار المؤمنون الذين وفدوا من كل أنحاء العالم في درب الآلام ، حاملين صلبانا خشبية كبيرة على أكتافهم علق البعض عليها بعض الأغصان الخضراء· وحمل الحجاج المسابح والصلبان الصغيرة· أجراس القيامة تقرع بين وقت وآخر دقات الحزن ، مجموعة من النساء الفلسطينيات تتلو برفقة أحد الكهنة ''المرحلة العاشرة المسيح يشرب الخل والمر''· وتلا الكاهن قبل دخولهمالكنيسة باتجاه درج الجلجلة ''أراك يا يسوع بين يدي جلاديك ·· كالحمل ورضيت ان تشرب الخل والمر''·وفي المشهد ظهرت راهبات يرتدين الأثواب الزرقاء قدمن من الفلبين ، وأخريات باللون البني جئن من الهند ، ورهبان ارتدوا الأرواب البنية من البرازيل وإيطاليا· دخلوا كنيسة القيامة أفواجا أفواجا·قال أحدهم'' نتعلم في المدرسة الاكليريكية في عين كارم في مدينة القدس· لكن اليوم نحن نعيش التاريخ بأكمله في هذا المكان''·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا