الاتحاد

الرياضي

روما وميلان يتعادلان لصالح الإنتر

رونالدينهو (وسط) يتعرض للإعاقة من مدافعي روما

رونالدينهو (وسط) يتعرض للإعاقة من مدافعي روما

أسدى فريقا ميلان وروما خدمة لإنتر ميلان متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم وتعادلا سلبيا أمس الأول في المرحلة السابعة والعشرين من المسابقة. وجاء تعادل ميلان وروما ليظل إنتر ميلان متربعاً في الصدارة برصيد 58 نقطة وبفارق ثلاث نقاط أمام ميلان صاحب المركز الثاني وست نقاط أمام روما صاحب المركز الثالث.
وجاء تعادل روما على ملعبه أمس الأول ليحافظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة السابعة عشرة على التوالي. وعانى ميلان من ضغط هجومي مبكر وسدد دانييلي دي روسي قائد فريق روما كرة مرت فوق العارضة، كما سدد البرازيلي خوليو بابتيستا كرة خطيرة تألق الحارس كريستيان أبياتي في التصدي لها في الدقيقة التاسعة. وجاءت أول فرصة خطيرة من ميلان في الدقيقة 22 وأهدرها لوكا أنطونيني، لكنها أيقظت خط هجوم فريقه الذي يضم النجم البرازيلي رونالدينيو وماركو بورييلو والهولندي كلاس-يان هونتلار.
وسدد بورييلو كرة مرت فوق العارضة وكاد نيكولاس كامبياسو مدافع روما أن يسجل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه عندما كان يحاول قطع تمريرة من ماثيو فلاميني، لكن خوليو سيرجيو تصدى للكرة بمهارة. وواصل ميلان ضغطه الهجومي، وشارك المهاجم العائد من غياب طويل بسبب الإصابة لوكا توني في صفوف روما في الدقيقة 58 بدلا من بابتيستا.
وتصدى خوليو سيرجيو لتسديدة قوية وكرة ساقطة (لوب) من هونتلار، ورغم سيطرة ميلان، كادت شباكه تهتز في الدقيقة 73 عندما تلقى ميركو فوسينيتش تمريرة من جون آرني ريسه وسدد كرة خطيرة لكنها مرت فوق العارضة مباشرة. ومرر البديل ديفيد بيكهام كرة رائعة إلى رونالدينيو لكن الأخير ارتكب خطأ مشابها وسددها خارج الشباك.
وكانت آخر الفرص الضائعة من نصيب هونتلار الذي سدد كرة من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت خارج الشباك. وفي وقت سابق أمس الأول سجل دييجو وفابيو جروسو هدفين قادا بهما يوفنتوس إلى الفوز على مضيفه فيورنتينا 2-1، ليعود الفريق إلى المركز الرابع بجدول الدوري. ورفع يوفنتوس رصيده إلى 44 نقطة بينما تجمد رصيد فيورنتينا عند 35 نقطة في المركز العاشر. وعلى ملعب “أرتيميو فرانكي” افتتح المهاجم البرازيلي دييجو التسجيل ليوفنتوس بعد دقيقتين فقط من بداية المباراة، بمساعدة أنطونيو كاندريفا. وأتيحت فرصة مشابهة أمام ألبرتو جيلاردينو في الدقيقة التاسعة لكن أليكس مانينجر تصدى للكرة كما تصدى لكرة أخرى سددها اللاعب نفسه. وسدد خوان فارجاس ضربة حرة في الدقيقة 15 لكن الكرة مرت فوق العارضة. وواصل يوفنتوس إهدار الفرص التهديفية ليدفع الثمن في الدقيقة 31 حيث تعادل فيورنتينا عن طريق ماركو ماركيوني، لاعب خط وسط يوفنتوس السابق، مستغلا ارتباك في دفاع يوفنتوس. وتلقى ماركيوني تمريرة من ماسيمو جوبي وأخفق النمساوي مانينجر والمدافع باولو دي سيجلي في التدخل بالشكل المناسب، ليسدد ماركيوني الكرة في الشباك معلنا تعادل فيورنتينا.
وفي الشوط الثاني حل اللاعب المخضرم فابيو جروسو مكان دي سيجلي المصاب، وبدأ يوفنتوس الشوط بحماسة لكنه أخفق في صنع فرص تهديفية كافية لتتراجع ندية الأداء بعدها. ولكن في الدقيقة 68 مرر لاعب خط الوسط المالي سيسوكو كرة رائعة إلى جروسو داخل منطقة الجزاء ليسددها الأخير في الشباك معلنا فوز يوفنتوس 2-1.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»