الاتحاد

كرة قدم

داوود علي: خذلنا جماهيرنا ولم نقدم ما يشفع لنا هذا الموسم

داوود علي في محاولة لإبعاد الكرة من أمام تيجالي في النهائي (تصوير أشرف العمرة)

داوود علي في محاولة لإبعاد الكرة من أمام تيجالي في النهائي (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي)

على الرغم من منح الجهاز الفني للشباب راحة يومين للاعبي الفريق الأول، للتخلص من أحزان خسارة المباراة النهائية لكأس الخليج العربي، فإن لاعبي «الجوارح» لا يزالون تحت وقع الصورة السلبية التي ظهروا بها والمستوى المتواضع الذي قدموه.
وعبر داوود علي لاعب «الجوارح» عن تأثره الكبير بخسارة اللقب، وفشل الفريق في إنقاذ موسمه، معتبراً أن الحصيلة السلبية تشعر اللاعبين بالخجل، لأنهم لم يتعودوا على مثل هذا العطاء الضعيف، وعودوا الجماهير على المنافسة بقوة على الألقاب والبطولات.
وقال: «أكثر ما يحز في نفوس اللاعبين هو أننا خذلنا جماهيرنا، التي كانت تنتظر التتويج باللقب، والخروج من هذا الموسم بكأس تحفظ ماء الوجه».
وأشار داوود إلى أن الفريق لم يقدم ما يشفع له، وكان في صورة سلبية لا تليق بحقيقة إمكانياته، وأكد أيضاً أن إدارة النادي قامت بدورها على أكمل وجه، ودافعت عن حقوق الفريق، وكسبت قضية اللاعب خميس إسماعيل، وكانت وراء التأهل إلى المباراة النهائية، بالإضافة إلى أن الجماهير وقفت إلى جانب اللاعبين ووجدت في الملعب، لكن الفريق لم يقدم الصورة المشرفة، وكان بعيداً عن مستواه، ولعب واحدة من أسوأ مبارياته، ولم يستحق التتويج باللقب، مشيراً إلى أن اللاعبين يتحملون الخسارة.
وبخصوص أسباب تواضع المستوى وضعف الأداء، أجاب داوود أن اهتزاز الثقة في النفس تسبب في هبوط المستوى، معتبراً أن ضعف أداء الهجوم، وعدم النجاح في استغلال الفرص وتسجيل الأهداف، انعكس سلباً على بقية الخطوط، وصولاً إلى حارس المرمى، مضيفاً أن الأخضر افتقد إلى اللاعب الهداف، الذي يسجل الأهداف، ويتوج جهود الفريق.
كما أوضح أيضاً أن ما زاد في مشاكل الشباب هذا الموسم هو سوء الطالع، الذي يرافق الفريق في العديد من المباريات، حيث يتلقى أهدافاً منذ الدقائق الأولى، بأخطاء فردية، ويجد نفسه يبدأ المباريات وهو متأخر بهدف، مما يصعب من مهمة اللاعبين في تقديم حقيقة مستواهم، ويجعلهم تحت ضغط النتيجة منذ أول اللقاء.
واعترف داوود علي بأن الموسم الحالي هو الأسوأ بالنسبة له في مسيرته الكروية منذ 2008، حيث أكد أنه تعود اللعب على الألقاب والبطولات، والمنافسة باستمرار بجدية على منصات التتويج، لكن النتائج السلبية في هذا الموسم، أمر غريب على القلعة الخضراء، التي لم تبخل على لاعبيها، وقدمت كل الدعم للفريق من أجل القيام بما هو مطلوب منه.
وفيما يتعلق باحتياجات الشباب لتصحيح الوضع والعودة إلى الصورة التي عود بها الجماهير، شدد على أن ما صرحت به إدارة النادي أصبح مهماً للفريق في الفترة المقبلة، وذلك بالقيام بتغييرات جذرية، وتدعيم الصفوف بلاعبين جدد، سواء على مستوى الأجانب أو المواطنين، والعمل بجدية على إعادة الأخضر إلى سكة الانتصارات التي تعود عليها.
وأضاف أن المهمة لن تكون سهلة، خاصة وأن الموسم المقبل سيشهد تنافساً أقوى بين الأندية، على اعتبار أن الفريق الذي سيفوز بدوري 2016/ 2017 سيشارك في بطولة كأس العالم للأندية، وبالتالي فإن أهمية الرهان ستجعل كل الأندية تبذل جهداً مضاعفاً للفوز بشرف تمثيل كرة الإمارات في هذا الحدث العالمي الكبير.
وأبدى لاعب الشباب تفاؤله بأن «الجوارح» قادر على التحليق عالياً من جديد، لأنه يملك أسساً صلبة لإعادة بناء فريق قوي ينجح في مصالحة الجماهير، وإسعادهم بالبطولات والتتويجات.

اقرأ أيضا