عربي ودولي

الاتحاد

الإمارات ترحب باتفاق السلام بين أميركا و«طالبان»

المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مصافحاً رئيس وفد طالبان خلال توقيع اتفاق السلام (رويترز)

المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مصافحاً رئيس وفد طالبان خلال توقيع اتفاق السلام (رويترز)

أبوظبي (وام)

رحبت دولة الإمارات بتوقيع اتفاق السلام بين الولايات المتحدة الأميركية وحركة «طالبان»، معربةً عن أملها في أن يكون هذا الاتفاق خطوة نحو تحقيق السلام والأمن في جميع أنحاء أفغانستان. وذكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أمس، أن دولة الإمارات تأمل بأن يكون هذا الاتفاق نقطة انطلاق نحو الاستقرار في أفغانستان، وأن يؤدي إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار، بما يحقق السلام والرخاء للشعب الأفغاني الصديق.
وفي سياق متصل، أكد وزير الدولة للشؤون البرلمانية الباكستاني علي محمد خان التزام بلاده بمواصلة دعم جهود السلام في أفغانستان. وقال في تصريح صحفي أمس، إن دعم السلام في أفغانستان مسؤولية مشتركة على جميع أصحاب المصلحة، مهنئاً حركة «طالبان» والقيادة الأفغانية على عزمهما لتحقيق السلام. وأضاف أن باكستان تعد أمنها واستقرارها مرتبطاً بالسلام في أفغانستان، ولهذا السبب تبذل الحكومة الباكستانية أقصى الجهود لإتمام عملية السلام الأفغانية. وأعرب خان عن أمله في تحقيق السلام والاستقرار بعد الصفقة الأخيرة التي تم التوقيع عليها بين حركة «طالبان» وواشنطن، مضيفاً أن باكستان لعبت دوراً أخوياً وأقنعت حركة «طالبان» بالتفاوض بهذا الشأن. كما حث المجتمع الدولي على لعب دوره الذي يتوجب عليه القيام به في إعادة اللاجئين الأفغان إلى وطنهم. وذكر أن باكستان استضافت عدداً كبيراً من اللاجئين الأفغان في ذلك الوقت ودفعت ثمناً باهظًا من حيث الإرهاب وأعباء على اقتصادها.
ووقعت الولايات المتحدة اتفاقاً مع حركة «طالبان»، السبت الماضي، مما قد يمهد الطريق نحو انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهراً، ويمثل خطوة نحو إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاماً. وعلى الرغم من أن الاتفاق يمهد الطريق أمام الولايات المتحدة للانسحاب تدريجياً من أطول حروبها، فإن كثيرين يتوقعون أن تكون المحادثات بين الأطراف الأفغانية أكثر تعقيداً بكثير. وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن توقيع الاتفاق خطوة جيدة، لكن الطريق لن يكون سهلاً.
وأعلنت الولايات المتحدة أنها ملتزمة بتقليص عدد قواتها في أفغانستان من 13 ألفاً في الوقت الحالي إلى 8600 جندي في غضون 135 يوماً من توقيع الاتفاق، والعمل مع حلفائها على خفض عدد قوات التحالف في أفغانستان على نحو متناسب خلال هذه الفترة إذا ما أوفت طالبان بالتزاماتها. وجاء في البيان المشترك أن الانسحاب الكامل لكل القوات الأميركية وقوات التحالف سيتم خلال 14 شهراً من توقيع الاتفاق إذا التزمت طالبان بالجزء الخاص بها.

مقتل 6 «دواعش» بغارات أميركية بأفغانستان
ذكر تقرير إخباري أمس، أن سلسلة من الغارات الجوية الأميركية، تمت في إقليم «كونار» شرقي أفغانستان، ما أسفر عن مقتل 6 مسلحين تابعين لتنظيم «داعش». ونقل موقع «خاما برس» الإلكتروني الإخباري، أمس، عن الجيش الأفغاني قوله في بيان إن طائرات من دون طيار تابعة للجيش الأميركي، استهدفت مقاتلي تنظيم «داعش» في منطقة «سوكي» بإقليم «كونار»، أمس الأول.
وأضاف البيان أن الغارات الجوية استهدفت أيضاً عناصر تابعة لـ«داعش» في منطقة «ديواجول فالي» بالاقليم، ما أسفر عن مقتل 6 على الأقل من مسلحي التنظيم الإرهابي. وأضاف الجيش أن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل غني القائد المسؤول عن سجون «داعش»، وقاري زاهر وهو قائد محلي آخر بارز في التنظيم. ولم يعلق أي من الموالين لـ«داعش» على الغارات الجوية حتى الآن.

اقرأ أيضا

الكويت: شفاء 5 حالات جديدة من "كورونا"