عربي ودولي

الاتحاد

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية

فلسطيني يواجه قوات الاحتلال خلال مظاهرة ضد المستوطنات بقرية «قصره» بالضفة (أ ف ب)

فلسطيني يواجه قوات الاحتلال خلال مظاهرة ضد المستوطنات بقرية «قصره» بالضفة (أ ف ب)

عبد الرحيم حسين، علاء مشهراوي (رام الله، غزة)

حولت الشرطة الإسرائيلية مدينة القدس القديمة إلى ثكنة عسكرية ونشرت الحواجز على الطرقات المؤدية لبوابات الأقصى، فيما أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص والاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جبل «العرمة» بمحافظة نابلس، خلال تصدي العشرات من المواطنين لاقتحام المستوطنين الذين أقدموا على قطع عشرات أشجار الزيتون والكرمة في بيت لحم وسلفيت.
وحولت الشرطة الإسرائيلية مدينة القدس القديمة إلى ثكنة عسكرية، ونشرت الحواجز على الطرقات المؤدية لبوابات الأقصى، ووفرت إجراءات وتقييدات حالت دون دخول الكثير من الفلسطينيين للأقصى، يأتي ذلك فيما اقتحم 226 مستوطناً، أمس، ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن المقتحمين تجولوا بشكل استفزازي في باحات المسجد، بعد أن اقتحموه من باب المغاربة، وصولاً إلى باحات مصلى باب الرحمة.
وأصيب مواطنون بالرصاص الحي، إضافة إلى العشرات بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال تصدي أهالي بلدة بيتا لاقتحام مستوطنين جبل العرمة بنابلس. وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن ثلاثة أشخاص أصيبوا بالرصاص الحي، و20 آخرين بينهم المصور الصحفي محمد السايح بالرصاص المطاطي، ونحو 50 بحالات اختناق، عقب اقتحام مجموعة من المستوطنين جبل العرمة بحماية جيش الاحتلال.
وأوضح مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، أن مواجهات دارت في جبل العرمة الذي يعتبر محط أطماع المستوطنين، ويحاولون السيطرة على الموقع التاريخي الموجود على قمته.
وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب حسن ناصر حربي كاشور، عقب احتجازه وعدداً من الشبان والتحقيق معهم في ساحة إحدى المدارس في قرية «بيت الروش الفوقا» جنوب غرب الخليل. كما فتشت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر علي سلهب التميمي، الذي قضى 18 عاماً في معتقلات الاحتلال، وأطلق سراحه قبل شهر تقريباً.
وفي قرية «دير سامت» جنوب غرب الخليل، فتشت قوات الاحتلال وعبثت بمحتويات منازل المواطنين، فيما اعتقلت الشاب يسري أحمد عبدالقادر زيدان، بعد أن داهمت منزل ذويه في بلدة «ديراستيا» غرب سلفيت.
إلى ذلك، قطع مستوطنون عدداً من أشجار الزيتون في منطقة «الوادات» في بلدة «بروقين» غرب سلفيت.
وأفاد رئيس بلدية بروقين، مروان عبدالرحمن، بأن مستوطني «بروخين» المقامة على أراضي بروقين، اقتلعوا 20 شجرة زيتون، إضافة إلى تكسير نحو 20 شجرة أخرى، كما قطع المستوطنون عشرات أشجار الزيتون والكرمة في أراضي قرية «حوسان» غرب بيت لحم.
وأفاد رئيس مجلس قروي حوسان، محمد سباتين، بأن مستوطني «بيتار عيليت» الجاثمة على أراضي المواطنين في قرى حوسان، ووادي فوكين، ونحالين، قطعوا 100 شجرة زيتون، و60 شجرة كرمة في منطقة «قديس». يذكر أن المستوطنين أقدموا على قطع 780 شجرة زيتون وكرمة في أراضي بيت لحم، خلال الأسبوع المنصرم.

اقرأ أيضا

ارتفاع إصابات كورونا في كوريا الجنوبية إلى 9 آلاف و583