الاتحاد

كرة قدم

صحوة «فرسان» وأزمة «ملك» !!

اسماعيل الحمادي قدم مباراة رائعة بتمريراته وتحركاته وانطلاقاته (تصوير حسن الرئيسي)

اسماعيل الحمادي قدم مباراة رائعة بتمريراته وتحركاته وانطلاقاته (تصوير حسن الرئيسي)

معتصم عبدالله (دبي)-

تقدم الأهلي إلى المركز الخامس في ترتيب دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعدما عمق جراح ضيفه الشارقة، بالفوز بهدفين دون مقابل أمس الأول، في الجولة الـ 14، ليؤكد «الفرسان»، والذي حصد انتصاره السادس في المسابقة التي يدافع فيها عن لقب الموسم الماضي، أفضليته التاريخية في المواجهات المباشرة مع «الملك» في الدوري، خلال حقبة الاحتراف والتي انطلقت موسم 2008- 2009.

وخلافاً لتفوق الشارقة في المواجهات المباشرة الـ 75 التي جمعت الفريقين، وحقق خلالها الفوز في 28 مباراة مقابل 24 للأهلي، حافظ الأخير على أسبقيته في المواجهات الأخيرة، والتي أقيمت تحت مظلة الاحتراف، حيث لم يعرف الأهلي الخسارة أمام الشارقة في آخر 8 مباريات في الدوري، بما فيها مواجهة أمس. وتعود الخسارة الأخيرة لموسم 2009- 2010 بهدف البرازيلي مارسيلنهو. ونجح البرازيلي إيفرتون ريبيرو «أحدث وجوه فرقة الفرسان»، في تقديم أوراق اعتماده، في ليلة وداع جماهير الأهلي لمواطنه وسلفه جرافيتي، قائد الأهلي السابق، والذي تابع المباراة من المقصورة الرئيسية، وافتتح ريبيرو التسجيل بعد دخوله بديلاً لحبيب الفردان في الحصة الثانية من كرة لعب فيها الوافد الجديد أيضاً المغربي أسامة السعيدي دور البطولة بعد أن أهدى خمينيز تمريرة مثالية هيأها بدوره إلى ريبيرو، لم يتوان الأخير في إسكانها الشباك، قبل أن يضيف مونوز الهدف الثاني من رأسية، مستفيداً من عكسية الحمادي المتقنة.
في المقابل،ضاعفت الخسارة الثامنة في المسابقة والثالثة على التوالي من معاناة الشارقة، والذي حافظ على موقعه في المركز الثاني عشر بالرصيد ذاته من النقاط، وتلقى الملك الخسارة الثانية على التوالي، على الملعب نفسه خلال أقل من أسبوع، بعد الأولى أمام النصر في نهائي كأس الخليج العربي 1-4.
وبدا الاقتناع بحتمية إجراء تغيير على قائمة فريق، واستغلال ما تبقى من فترة الانتقالات الشتوية، والتي تنتهي منتصف ليلة 12 فبراير الحالي، المكسب الوحيد لـ «الملك» في مباراة أمس الأول، وهو ما ألمح إليه المدرب باولو بونامجيو، حيث أشار إلى أن التركيز على نهائي كاس الخليج، منع الفريق من التفكير بشكل جدي، في تدعيم صفوف الفريق.
من جانبه، أكد أحمد خليفة حماد، المدير التنفيذي للأهلي، أن الجميع انتظروا رؤية الأهلي، بعد رحيل جرافيتي وبشير سعيد، لافتاً إلى أن الفريق ظهر بشكل أفضل، مقارنة بما قدمه خلال مباريات الدور الأول للمسابقة، وأعرب عن أمله في الاستمرار على المنوال ذاته، والسعي نحو تطور الأداء، وقال: «كانت هناك حالة ترقب من الجميع لمردود الثنائي السعيدي وريبيرو في الظهور الأول، بعد الأحاديث الكثيرة التي سبقت التعاقد معهما، وفي اعتقادي أن الكل أجمع على أن الثنائي شكل إضافة للفريق، بعد أن وجدت إدارة النادي والجهاز الفني ضالتها في اللاعبين اللذين يمثلان إضافة لدوري الخليج العربي».
ونوه إلى أن تخوف كوزمين وتصريحاته التي سبقت المواجهة، بشأن عدم وضوح الرؤية والتشكيلة، بدت طبيعية عطفاً على غيابه خلال الفترة الماضية، وغياب اللاعبين الدوليين مع المنتخب، وذكر أن جميع عناصر الفريق أدت مهامها المطلوبة خلال الفترة الماضية مع المنتخب، قبل العودة للمشاركة مع الفريق. وأشار إلى أن المدرب قصد عوامل الإرهاق وعدم وضوح الرؤية، بشأن ظروف اللاعبين، وهو ما تأكد من خلال غياب الثنائي أحمد خليل وهيكل بداعي الإصابة، إضافة إلى الإعياء الذي بدا على أداء بعض اللاعبين، أمثال الحمادي في الجزء الأخير من المباراة بسبب المجهود الكبير.


غياب هيكل وخليل للإصابة
دبي (الاتحاد)

أثار غياب عبد العزيز هيكل مدافع الأهلي، عن مباراة فريقه أمس أمام الشارقة التكهنات، بشأن مستقبله مع الفريق، بعد أن ربطت التقارير بين اللاعب والانتقال إلى نادي الوحدة، خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، ونفى مصدر مسؤول في الأهلي، تلقي النادي أي عروض، لانتقال هيكل الذي تدرج في المراحل السنية بنادي الشباب، وصولاً للفريق الأول، قبل انتقاله إلى «قلعة الفرسان» منتصف موسم 2010- 2011. يذكر أن تشكيلة الأهلي في مباراة أمس الأول خلت أيضاً من المهاجم أحمد خليل الذي حرص على الوجود في الملعب، مؤكداً أن غيابه عن المباراة بداعي الإرهاق، حيث فضل الجهاز الفني إراحته، من جانبه أعاد الروماني كوزمين غياب الثنائي إلى عامل الإصابة، منوهاً إلى أنهم فضلوا إراحة اللاعبين، معرباً عن أمله في عودتهما للمشاركة بصورة عادية تأهباً لمباراة الجولة المقبلة، حيث يحل الأهلي ضيفاً على جاره الشباب مساء الأحد.


يوسف سعيد: طرد رودريجو أثر على الأداء
دبي (الاتحاد)

ذكر يوسف سعيد مهاجم الشارقة والذي شارك في الشوط الثاني لمباراة أمس الأول، حينما دخل بديلاً لزميله سيف راشد، أن طرد رودريجو في بداية الشوط الثاني أثر على مردود الفريق بشكل ملحوظ، مؤكداً أن الشارقة لم يلعب من أجل الخروج بالتعادل. وقال «وضع الفريق في المنافسة حتم علينا اللعب، من أجل الفوز والنقاط الثلاث، ولكن سارت مجريات المباراة على غير ما نشتهي، خاصة في الشوط الثاني بداعي الطرد». وحول أسباب جلوسه على مقاعد البدلاء قبل مشاركته في الشوط الثاني، قال «استراتيجية الجهاز الفني كانت مبنية على تكثيف منطقة وسط الملعب لمنع المنافس من السيطرة على منطقة المناورة، والاعتماد في المقابل على سلاح الهجمات المرتدة، وهو ما نجح فيه الفريق خلال الشوط الأول، قبل تغير الأوضاع في الشوط الثاني».


يوسف محمد: المهمة صعبة بعشرة لاعبين!!
دبي (الاتحاد)

وصف يوسف محمد حارس الشارقة وضع فريقه الحالي في المسابقة بالحرج، مؤكداً على أهمية العمل على علاج أوضاع الفريق في الفترة المقبلة، وقال «بالتأكيد خسارة نهائي الكأس الأسبوع الماضي، ألقت بظلالها على الفريق، رغم البداية الجيدة، خلال الشوط الأول للمباراة، إلا أن الأوضاع تغيرت في الشوط الثاني، خاصة بعد الطرد، حيث كان من الصعب مقارعة الأهلي بعشرة لاعبين».

ونفى يوسف وجود مشاكل يمر بها لاعبو فريقه في النادي، لافتاً إلى أن تغير شكل وأداء الفريق مقارنة بالموسم الماضي، يعود إلى التغييرات في طريقة اللعب، وانتهاج أسلوب جديد من المدرب، وتابع «كل هذه الظروف والعوامل لا تمنع إمكانية التعويض خلال المباريات المقبلة، ويتوجب علينا بذل جهود مضاعفة في الجولات الـ12 المتبقية للفريق في المنافسة».

تخوف من تأخر التسجيل
عبدالمجيد حسين: «المربع الذهبي» هدفنا المقبل!
دبي (الاتحاد)

عبر عبدالمجيد حسين، المشرف العام على فريق الأهلي عن رضائهم التام على أداء اللاعبين في مباراة أمس الأول قبل النتيجة، مشيداً بالانضباط التكتيكي والتنظيم الجيد للاعبين، والحرص على الفوز، مبدياً سعادته بأداء الثنائي أسامة السعيدي وريبيرو، بعد أن وفق الأخير في التسجيل، خلال مباراته الأولى، وأحدث فارقاً كبيراً في أداء الفريق، بعد دخوله في الشوط الثاني.

وقال: إن الأهلي نجح في فرض سيطرته على المباراة منذ البداية وحتى صافرة الختام، وأضاف: «تخوفنا من تأثير تأخر تسجيل الهدف الأول، حتى الشوط الثاني على الجوانب النفسية للاعبين والجمهور، قبل أن يوفق الفريق في التسجيل في الشوط الثاني، وتعزيز تقدمه بهدف ثانٍ، وأعتقد أن الإيجابيات كانت كثيرة في المباراة، بداية من استمتاع الجمهور بمباراة متميزة وتألق الثنائي ريبيرو والسعيدي، إضافة إلى خيمينز، والذي أدى بدوره مباراة كبيرة رغم لعبه في مركز جديد».

وشدد حسين على أهمية التحضير بالشكل اللائق للمباراة المقبلة أمام الشباب في «ديربي ديرة»، وقال: «علينا الاستفادة من الفوز في المواجهة المقبلة أمام الشباب، حيث يتعين علينا التغلب على الجار، من أجل تعويض فارق النقاط الثلاث الذي يفصل بين الفريقين والدخول للمربع الذهبي، وعلينا أيضاً السعي لكسب نقاط كل المباريات المقبلة إذا رغبنا في المنافسة على الاحتفاظ باللقب». وأثنى حسين على أداء اللاعبين الدوليين في صفوف الفريق رغم عوامل الإرهاق، وقال: «تمنينا مشاركة أحمد خليل وعبدالعزيز هيكل الغائبين بداعي الإصابة، وسوف نحاول تجهيز الثنائي للمباراة المقبلة والمهمة أمام الشباب، حيث ينتظر الجهاز الطبي الدور الكبير في تسريع عملية استشفاء اللاعبين، خاصة أن جدول المنافسات سيكون مضغوطاً بشكل كبير خلال الفترة المقبلة». وأشاد مشرف الأهلي بما قدمه الثنائي جرافيتي وبشير سعيد خلال مشوارهما السابق مع الفريق، وأضاف معلقاً على رحيل بشير للجزيرة: «قدم بشير للأهلي الكثير وحصد مع الفريق كل البطولات خلال مواسمه الماضية، والموافقة على انتقاله كان بمثابة مكافأة بعد تلقيه عرضاً يؤمن مستقبل أسرته، والأهلي لا يقف أمام مستقبل أي لاعب ملتزم، كما أننا هدفنا أيضاً إلى تقليل متوسط أعمار اللاعبين، بجانب الاستفادة من قيمة العروض المقدمة للاعبين، ونتمنى لهما التوفيق في مشوارهما المقبل، وأعتقد أن الأهلي قادر على تعويض غياب الثنائي بلاعبين مميزين وبمتوسط أعمار أقل».


عيسى سانتو: «الثنائي» إضافة متميزة
دبي (الاتحاد)

أشاد عيسى سانتو مدافع الأهلي بمردود الثنائي الأجنبي أسامة السعيدي وريبيرو في ظهورهما الأول مع «الفرسان» أمام الشارقة أمس الأول مؤكداً أن الثنائي يمثل إضافة للفريق، وتقدم سانتو بالشكر لزميليه السابقين جرافيتي وبشير سعيد على ما قدماه خلال المواسم الماضية، مبيناً أن فقدانهما يعد خسارة رغم أن التغيير سنة الحياة، خاصة في كرة القدم.


ترويسة
ارتفعت نسبة الحضور الجماهيري لمباريات الأهلي، خلال مواجهة أمس الأول أمام الشارقة في الجولة الرابعة عشرة للدوري، حيث بلغ العدد 2034 مشجعاً.

اقرأ أيضا