الاتحاد

الاقتصادي

إنجاز المرحلة الأولى من العمل الميداني لمسح دخل وإنفاق الأسرة بأبوظبي

موظفون في مركز الاحصاء (من المصدر)

موظفون في مركز الاحصاء (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أنجز مركز الإحصاء – أبوظبي العمل الميداني للربع الأول مسح دخل وإنفاق الأسرة في جميع مناطق الإمارة، أبوظبي والعين والغربية.
وأوضح أبوبكر عبدالله العمودي المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء في المركز في بيان صحفي أمس، قيام 336 باحثاً بزيارة 2175 أسرة في إمارة أبوظبي، وبنسبة تغطية إجمالية بلغت 99%. وأشار إلى أن العينة الإجمالية المستهدفة بالزيارة تضم حوالي 9 آلاف أسرة، موزعين على الإمارة بالكامل، وسيقوم مسؤولو العمل الميداني في المركز بتكريم الأسر المتعاونة والمشاركة في المسح وتسليمهم شهادات شكر وتقدير إضافة إلى هدية عبارة عن كتيب تخفيضات قيمة بما يتناسب مع مسح دخل وإنفاق الأسرة.
وأوضح المركز أن العمل في المسح يستغرق عاماً كاملاً وسيستمر حتى شهر أكتوبر 2014، مشيراً إلى أنه من أهم المسوح التي تعنى بدراسة المستويات المعيشية، وذلك للوقوف على مستوى الرفاهية التي ينعم بها المجتمع من خلال التعرف على أنماط إنفاق ودخل الأسر.
وأكد مركز الإحصاء – أبوظبي أن المسح يتميز باستخدام إطار جديد للعينة يغطي إمارة أبوظبي بشكل كامل، كما يتميز عن سابقه، عند تصنيف بنود السلع والخدمات لاستمارات الإنفاق اليومي والشهري والسلع المعمرة، باستخدام التصنيف الاستهلاكي الفردي حسب الغرض، الصادر من مكتب الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وهو التصنيف المستخدم في برنامج المقارنات الدولية الذي أعده واعتمده البنك الدولي.
أوضح أن هذا المسح لدخل وإنفاق الأسرة هو الثالث على مستوى الإمارة والأول منذ إنشاء المركز، وهو مسح دوري ومنتظم تتجه غالبية الدول إلى تنفيذه مرة واحدة كل خمس سنوات، وهو من أضخم المسوح الإحصائية تكلفة وجهداً ووقتاً، وذلك لطول مدة تنفيذه وتغطيته الموسمية للإنفاق الأسري على السلع والخدمات.
أهمية المسح
يهدف مسح دخل وإنفاق الأسرة إلى التعرف على أنماط الإنفاق الاستهلاكي للأسر، وحساب مرونات الإنفاق (الطلب) على بنود الإنفاق الاستهلاكي المختلفة لاستخدامها في حساب معدلات التضخم، وحساب متوسط إنفاق الفرد والأسرة، بمعنى نصيب الفرد أو الأسرة من مجموع الإنفاق على مجموعات الإنفاق المختلفة، وتحديد العوامل المؤثرة في الإنفاق مثل الدخل والتعليم والمهنة والجنسية وغيرها، وكذلك حساب متوسط دخل الفرد والأسرة، ونصيب الفرد أو الأسرة من مجموع الدخل، وربطها بالعوامل المؤثرة فيه، كالمستوى التعليمي والمهنة والنشاط الاقتصادي وغيرها، ويهدف المسح إلى توزيع الأسر والأفراد حسب فئات الدخل والإنفاق والمستوى التعليمي والجنسية والمهنة، وتقدير حجم الطلب الحالي على السلع والخدمات، والمساعدة على التنبؤ باحتياجات السكان المستقبلية من السلع والخدمات، إضافة إلى قياس متوسطات الأجور وأثر ذلك على الإنفاق العائلي، وتوفير البيانات التي تساعد في تقييم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ‏? ?
الفوائد المتوقعة
يساهم المسح في توفير قاعدة بيانات اقتصادية واجتماعية تعكس واقع الإنفاق الاستهلاكي والدخل لدى الأسر والأفراد، وتوفير البيانات اللازمة لبناء سلة السلع والأهميات النسبية الخاصة لبناء الرقم القياسي لأسعار المستهلك، وتغيير أو تحديث سنوات الأساس للمؤشرات الإحصائية التي عادة تستغرق عاماً كاملا لضمان التغطية الموسمية، كما أن نتائجه تعد من أهم المصادر اللازمة لإعداد مكونات الناتج المحلي الإجمالي.
ويسهم المسح في إنتاج المؤشرات الإحصائية اللازمة لإعداد الدراسات والاستراتيجيات المتعلقة بالإنماء الاجتماعي، ومساعدة متخذي القرار في رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية، وإصدار قرارات إيجابية لتعديل الأوضاع المعيشية للأسر وتحديد سياسات الأسعار ورسم سياسات تتوافق مع معدلات التضخم.
وأشار المركز إلى أن المسح يتضمن أربعة أنواع من الاستمارات، هي استمارة خصائص المسكن، واستمارة خصائص الأفراد، واستمارة الدخل، وأخيراً استمارة النفقات.
وأوضح مركز الإحصاء – أبوظبي أنه سيتم توزيع دفتر للتسجيل اليومي على الأسر المشاركة، وهو استمارة ورقية تقوم الأسر بتسجيل قيمة مشترياتها اليومية فيه، مع ذكر تفاصيل إضافية مثل نوع السلعة وكميتها، حيث تقوم الأسرة بتسجيل ما أنفقته من أجل حصولها على سلعة استهلاكية معينة خلال فترة زمنية محددة، مع الإشارة إلى نوع هذه السلعة وكميتها (كغم، ليتر.... الخ) وقيمتها النقدية.
كما تسجل الأسرة مشترياتها وفقاً لفئات الإنفاق الأساسية والوارد ذكرها في الملحق الخاص المرفق بالدفتر، وكذلك تعبئة الخانات الموجودة بالدفتر حسب فئة مشترياتها بصورة يومية على مدار أيام الأسبوع بكاملها، على أن يتم تسليم الدفتر إلى الباحث المكلف في الأسبوع التالي ليقوم بتدقيق بيانات الإنفاق الأسبوعية للأسرة، مع العلم أن الدفتر المساعد سيُسلم للأسرة مرة واحدة بداية الشهر وسيتم اقتطاع الصفحات المعبأة بالنفقات اليومية منه ليقوم الباحث/ الباحثة باسترجاع الدفتر في نهاية الشهر. وفي حال حصلت الأسرة على مجموعة من السلع والخدمات سواء بالشراء نقداً أو لأجل معلوم أو بالمقايضة أو كهدايا وهبات أو من خلال مشروع أو منشأة تمتلكها سواء كانت صناعية أو تجارية أو زراعية، فلا بد من تسجيل قيمتها الحقيقية تقديرياً مقارنة بالسعر السائد في السوق خلال فترة القيام بمسح دخل وإنفاق الأسرة. موقع إلكتروني وتستطيع الأسر تعبئة بيانات النوع الأخير من الاستمارات، وهو استمارة النفقات، من خلال موقع إلكتروني أنشأه المركز للتيسير على الأسر، وذلك عن طريق اسم مستخدم ورقم سري يعطى للأسرة فقط، للحفاظ على الخصوصية.
ففي حال رغبة الأسرة بتسجيل مشترياتها إلكترونياً عبر شبكة الإنترنت، فيمكن التنسيق مع الباحث المكلف لشرح الخطوات الواجب اتباعها، إذ يتم ذلك عبر الدخول إلى الموقع الإلكتروني المخصص لمشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة.
أحدث الأنظمة التكنولوجية
أكد المركز أن المشروع يعتمد على مجموعة متكاملة من أحدث الأنظمة التكنولوجية، مما سيسهم في إنتاج مخرجات إحصاء أفضل، حيث يحرص المركز على تزويد الباحثين بأجهزة إلكترونية حديثة لجمع البيانات المكانية، مزودة بالخرائط والإحداثيات الجغرافية، وتزويدهم بالإرشادات والملاحظات في الوقت المناسب وقبل انتهاء الأعمال الميدانية ومن ثم المراجعة والمراقبة وضبط الجودة.
يوفر المركز الاستمارات باللغتين العربية والإنجليزية، كما سيتواجد عدد من المترجمين لخدمة السكان الذين لا يتحدثون اللغتين العربية أو الإنجليزية.
ومن خلال 8 مراكز إشرافية موزعة على جميع مناطق الإمارة، يجتمع فيها الباحثون والمراقبون والمشرفون والإدارة، يتم إرسال البيانات من الأجهزة اللوحية إلى قواعد البيانات في مركز الإحصاء – أبوظبي، ومن ثم تجميعها ومراجعتها عن طريق مدققي البيانات، ثم تقوم الأقسام المختصة بتحليلها ونشرها.
اختيار العينة وأوضح مركز الإحصاء - أبوظبي أن اختيار الأسر في العينة التي ستشارك في المسح تم بشكل علمي بحت وفق المعاينة العشوائية‏? ?الطبقية، وروعي? ?فيها? ?الدقة? ?في? ?التمثيل? ?للمسح، حيث? ?تم? ?اختيار? ?العينة? ?من? ?الأفراد? ?المقيمين? ?إقامة? ?دائمة? ?على? ?أرض? ?إمارة? ?أبوظبي? ?خلال? ?عام? ?2013? ?ضمن? ?الأسر? ?المواطنة? ?والأسر? ?غير? ?المواطنة? ?والأسر? ?الجماعية، إضافة? إلى ?الأشخاص? ?المقيمين? ?في? ?مساكن? ?العمال، في? ?إمارة? ?أبوظبي? ?بشكل? ?كامل.
وأشار المركز إلى أنه تم اختيار حوالي 336 باحثا ومراقبا ومشرفا للعمل الميداني، وذلك بعد إجراء التدريب لحوالي 500 متدرب، وبعد مقابلة أكثر من 800 متقدم للعمل.
تدريب الباحثين
قام مركز الإحصاء – أبوظبي بتدريب الباحثين لمدة 3 أسابيع، للوصول بهم إلى العمل وفق أعلى المعايير المهنية، حيث تضمن التدريب التعرف على منهجية المسح، ومصطلحات ومفاهيم وتعبئة الاستمارات، واستخدام الأجهزة الإلكترونية لتعبئة الاستمارات، وآلية العمل الميداني، وأخلاقيات وسلوكيات زيارة الأسر، إضافة إلى إرشادات السلامة، والجوانب القانونية للعمل. وأكد المركز ضرورة التأكد من شخصية الباحث، والذي يرتدي الزي الرسمي للمركز، ويقدم بطاقة الهوية الرسمية المثبتة لطبيعة عمله، منوهاً بأنه في حال وجود أي أسئلة يرجى الاتصال على مركز خدمة العملاء، الذي يعمل على مساعدة الأسر والإجابة على تساؤلاتهم وتلقي الاقتراحات كافة التي يرحب بها المركز، وذلك على الرقم 800555 في مركز اتصال حكومة أبوظبي.
وأضاف مركز الإحصاء – أبوظبي أنه، وفقاً لقانون إنشاء المركز، فإن جميع المعلومات والبيانات الفردية، التي يتم جمعها أو حفظها من قبل المركز، والمتعلقة بأي مسح أو تعداد إحصائي تعتبر سرية، ولا يجوز للمركز أو لأي من العاملين به إطلاع أي شخص أو جهة عامة أو خاصة على تلك المعلومات والبيانات أو الكشف عنها، أو استخدامها لأي غرض غير الأغراض الإحصائية، ويتقيد المركز عند نشره للإحصاءات الرسمية بعدم إظهار أي بيانات فردية حفاظاً على سريتها.
ودعا مركز الإحصاء – أبوظبي الأسر المشاركة كافة إلى التعاون والمشاركة الإيجابية نظراً للأهداف الاستراتيجية من مسح دخل وإنفاق الأسرة الذي يمثل دعماً كبيراً لراسمي السياسات التنموية في المجالات كافة بالإمارة، بما سيقدمه لهم من بيانات حديثة ودقيقة تمثل اللبنة الأساسية لمساعدة على التخطيط الاستراتيجي لتوفير أعلى معايير الرفاهية، بما يعود بالخير على الجميع في إمارة أبوظبي، تحت ظل القيادة‏? ?الرشيدة.


البرنامج‏? ?الزمني? ?للمسح

أشار المركز إلى أن الإعداد لهذا المسح تطلب تشكيل لجان وفرق عمل فنية لإعداد الخطة العامة والخطط التنفيذية للمسح والمتعلقة بتصميم الاستمارة، وإجراء التجربة القبلية، والمراحل التمهيدية لإجراء المسح، والمرحلة التنفيذية، ومرحلة مراجعة ومعالجة البيانات، إضافة إلى مرحلة تحليل ونشر البيانات، لذا فمراحل المشروع تتمثل في ثلاث مراحل أساسية هي مرحلة التحضير، من يناير 2013 إلى سبتمبر 2013، ومرحلة العمل الميداني وجمع البيانات، من أكتوبر 2013 وحتى أكتوبر 2014، ومرحلة التدقيق والتحليل النهائي للبيانات واستخراج التقارير والنشر من نوفمبر 2014 وحتى مايو 2015. وكان مركز الإحصاء – أبوظبي قد أجرى تجربة قبلية للمسح خلال شهر يونيو الماضي، عن طريق عينة تضم 100 أسرة، وذلك بهدف تفادي الهدر في الوقت والجهد والمال واختبار أدوات وآليات المسح الرئيسي ومعالجة الأخطاء والنواقص من خلال دراسة وتحليل ملاحظات وآراء المشاركين في التجربة.

اقرأ أيضا

صعود الذهب مع انخفاض الدولار