الاتحاد

عربي ودولي

نجاد: طلب أوباما وقف تخصيب اليورانيوم عفا عليه الزمن

تقنيون إيرانيون في مصنع انتاج الوقود النووي في اصفهان

تقنيون إيرانيون في مصنع انتاج الوقود النووي في اصفهان

جددت الإدارة الأميركية أمس دعوتها إيران إلى التعاون مع المجتمع الدولي· بينما أعربت فرنسا عن قلقها من تصريحات الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد حول نصب أجهز طرد مركزي من طراز جديد لتحصيب اليورانيوم· وفي المقابل، أد نجاد مجددا أن بلاده لن ترضى بأي قيود على حقوقها النووية· وقال ''إن طلب الرئيس الاميركي باراك أوباما وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم يعتبر موضوعا قديما عفا عليه الزمن''·
وجددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مطالبتها طهران بالتعاون مع المجتمع الدولي، مشيرة إلى أن ذلك سيعود بالنفع على الإيرانيين· وقالت ''لا نعرف ماذا نصدق بشأن البرنامج الإيراني·· سمعنا تقييمات وأقوالا مختلفة على مدار أعوام''· وأضافت ''أن أحد الأسباب التي قررت الولايات المتحدة من أجلها المشاركة في المحادثات المباشرة مع إيران يكمن في المساعدة على ضمان الكشف عن معلومات موثوقة بشأن القدرات النووية الإيرانية''· وأضافت ''سيكون مفيدا للإيرانيين أن يتعاونوا مع المجتمع الدولي وان يحافظوا على مجموعة من الالتزامات والآمال التي تؤثر عليهم والتي نعتقد أنهم ملتزمون بها·· وسنواصل إصرارنا على ذلك''·
وأوضح المتحدث باسم الخارجية الاميركية روبرت وود ''أن إيران تقول إنها مهتمة ببرنامج نووي للأغراض السلمية·· ولكن المجتمع الدولي يشعر ببعض القلق العميق إزاء هذا البرنامج''· وأضاف ''ندعو إيران مجددا إلى أن تحافظ على التزاماتها''· وأضاف ''الاتصالات مع إيران خطوة أعلنا أننا سوف نقوم بها بدون شروط مسبقة·· قلنا مرارا إن إيران لها الحق في امتلاك برنامج نووي للأغراض المدنية، ولكن مع ذلك البرنامج تأتي مسؤوليات''· وتابع ''ان إيران لم تتخذ بعد الخطوات التي طالبنا بها·· هناك بواعث قلق أخرى بشأن دعم إيران للجماعات الإرهابية وهذه أمور مثيرة القلق بالنسبة لنا''·
وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية اريك شفالييه ''ان تلك التصريحات مثيرة للقلق ولا بد من التحقق من حقيقة الارقام المعلنة ولذلك سننتظر تقييم الوكالة الدولية للطاقة الذرية''· وجدد دعوة ايران إلى الامتثال لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا سيما التي تخص تفتيش المواقع النووية وتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم·
من جهته، أد نجاد مجددا أن بلاده لن ترضى بأي قيود على حقوقها النووية· وقال ''إن طلب الرئيس الاميري باراك أوباما وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم يعتبر موضوعا قديما عفا عليه الزمن''· وأضاف حول دعوة أوباما فتح صفحة جديدة من العلاقات''نحن نرحب بهذا تغييرات، الا انه لم يحصل حتى الآن هذا تحول''· وأضاف ''نحن بانتظار ان يعلن اوباما عن قراراته في هذا الشأن بوضوح حتى نقوم بدراستها·· لقد كنا ولا زلنا نرغب بأن يحصل تغيير بير لأن على الادارة الاميركية بالتالي أن تستخلص الدروس والعبر من الماضي''·
وأكد مساعد رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية للشؤون الدولية محمد سعيدي أن البرنامج النووي الايراني حقق تطورا قل نظيره خلال السنوات الثلاث الماضية· وقال في تصريحات ''نجحنا خلال ثلاث سنوات في تخصيب اليورانيوم وتحويل منتجات المواد الاولية لليورانيوم واليورانيوم المخصب الى الاقراص وقضبان الوقود''· وأشار الى دور الرئيس الايراني في تطوير البرنامج النووي لبلاده·

إسرائيل تدعو أميركا لتحديد مهلة زمنية للحوار مع إيران

القدس (وكالات) - اقترح الوزير الإسرائيلي المكلف التنمية المحلية سيلفان شالوم أمس أن تحدد الولايات المتحدة مهلة زمنية للحوار الرامي الى اقناع إيران بالتخلي عن السلاح النووي· وقال تعقيباً على الاقتراح الأميركي بدء حوار مع طهران من دون شروط مسبقة ''علينا التفكير معا في المهلة الزمنية لهذا الحوار''·
وقال شالوم في تصريح للاذاعة العسكرية ''الأكيد هو أن إسرائيل لن تقبل بان تملك إيران السلاح النووي وحتى الدول العربية لن تقبل بذلك ولا أوروبا ولا الولايات المتحدة''· وأعرب عن تشاؤمه بشأن فرص اقناع طهران بالسبل الدبلوماسية، معتبراً أن الحوار ربما هو هدر للوقت· إلا أنه اعتبر أن ضربة عسكرية يجب الا تكون الخيار البديل في حال فشل الحوار، بل الضغوط الاقتصادية على طهران التي اتت بنتائج في الماضي في جنوب افريقيا وليبيا وبدرجة اقل في كوريا الشمالية·
ونقلت صحيفة ''هآرتس'' عن مسؤول اسرائيلي حكومي كبير قوله ''ان اسرائيل لا تمانع حوارا بين الغرب وطهران لوقف البرنامج النووي الايراني شرط عدم استفادة ايران منه لكسب الوقت''· وقالت ان مسألة الملف النووي ستكون في صلب المباحثات التي ستجرى الشهر المقبل في واشنطن بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين اميركيين· فيما نسبت الإذاعة الإسرائيلية العامة الى مصادر في مكتب نتنياهو قولها ان اسرائيل تتوقع من المجتمع الدولي أن يعمل بحزم لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية·
وقال مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ان الدوائر الأمنية تتابع عن كثب تطورات المشروع النووي الإيراني· وأضاف في بيان بثته الإذاعة الإسرائيلية ''يؤكد قيام الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بتدشين منشأة لإنتاج الوقود النووي ضرورة قيام الأسرة الدولية بمتابعة برامج التطوير الإيرانية في هذا المجال''·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا