الاتحاد

الإمارات

جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يفرض رقابته على مطابخ مستشفيات الإمارة

يفرض جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية رقابته على مطابخ المستشفيات في الإمارة، ويمنح شهادات رقابة الأغذية بعد التثبت من تطبيقها للاشتراطات الصحية.
وأخضع الجهاز 181 عاملاً في مطابخ المستشفيات من أصل 198 عاملاً لبرنامج متداولي الغذاء، وتأهيل جميع العاملين على الأنظمة المبنية على الخطورة، وفق ما ذكر محمد جلال الريايسة مدير الاتصال وخدمة المجتمع في الجهاز، الذي أفاد بأنه يجري العمل على إخضاع عاملي مستشفيي الكورنيش والنور لبرنامج متداولي الغذاء والأنظمة المبنية على الخطورة.
وأوضح الريايسة أن إشراف الجهاز على مطابخ المستشفيات في الإمارة، جاء بعد ورود بعض الملاحظات حول مستوى أداء تلك المطابخ، وبناء على ذلك تم عقد عدة اجتماعات مع هيئة الصحة بأبوظبي وتم الاتفاق بعدها على منح شهادات رقابة الأغذية للمطابخ المركزية في المستشفيات من خلال الجهاز بعد التأكد من تطبيق كل الاشتراطات الصحية.
وأضاف أنه بالفعل بدأت الرقابة الدورية من قبل مفتشي وحدة التموين منذ شهر مايو الماضي انطلاقاً من إدراك إدارة العمليات الميدانية بأهمية الرقابة الغذائية على المطابخ المركزية التابعة للمستشفيات.
وأفاد الريايسة بأنه تم ترخيص جميع مطابخ مستشفيات إمارة أبوظبي ومنها مدينة الشيخ خليفة الطبية، الرحبة، العلوم السلوكية، المفرق، النور والكورنيش، مشيراً إلى أن مستشفى الكورنيش تم ترخيصه في نوفمبر 2010.
ونفذ الجهاز زيارات للتعرف على واقع المطابخ في المستشفيات الحكومية، حيث كانت بعض المستشفيات تدير المطابخ المركزية التابعة لها وفي حالات أخرى كان المستشفى يجهز المطبخ وتولي شركة تموين خارجية مسؤولية تشغيل المطبخ.
ونظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية عملية ترخيص المطابخ الملحقة بالمستشفيات، حيث تم إصدار تراخيص لها وكثف الجهاز الزيارات الميدانية على مواقعها، وتم تأهيلها لتتواءم مع أنظمة السلامة الغذائية الحديثة كالأنظمة المبنية على درجة الخطورة في مراقبة عمليات نقل واستقبال المواد الأولية وتخزينها وتحضيرها وتقديمها أخيراً إلى المرضى.
وعن إنجازات وحدة التموين المعنية بالرقابة على مطابخ المستشفيات منذ مايو الماضي، أوضح الريايسة أنه تم منح شهادة رقابة الأغذية على المطابخ المركزية في المستشفيات الحكومية والخاصة بنسبة 100%، وتطبيق أنظمة السلامة الغذائية المبنية على درجة الخطورة والتدقيق عليها بنسبة 66,7%، مؤكدا أن الجهاز ينوي الوصول إلى نسبة 100% خلال العام الجاري.
كما تم تدريب العاملين في المستشفيات على البرنامج المعتمد من قبل الجهاز بنسبة 91,4%، ورفع مستوى تطبيق الممارسات والاشتراطات في المستشفيات بنسبة 60%. وأشار الجهاز إلى أن البرنامج التدريبي المعمول به حالياً يعمل على تطوير مفاهيم سلامة الغذاء خلال كافة مراحل السلسلة الغذائية لدى المتعاملين بالأغذية داخل الإمارة. ويعد البرنامج مبادرة من الجهاز تهدف إلى تحسين بيئة العمل والممارسات الصحية في المنشآت الغذائية عبر تزويد متداولي الغذاء بالمعرفة اللازمة لرفع مستوى سلامة الغذاء.
ويمثل العاملين في القطاع الغذائي في الدولة طيفاً واسعاً من الجنسيات المتباينة في اللغة والثقافة والخلفية المهنية، وهو التحدي الأكبر الذي يواجه تدريب العاملين في القطاع الغذائي، وتشير التقديرات الإحصائية إلى أن حوالي 66% من العاملين في القطاع الغذائي في أبوظبي هم من الجنسية الهندية، بينما يستحوذ الآسيويون من الجنسيات غير الهندية على 19% من مجمل العاملين في القطاع، أما العرب فيمثلون 11% والأجانب 4%.

اقرأ أيضا