الرياضي

الاتحاد

الجزيرة يتدرب الليلة على ملعب أزادي في طهران

محمد سرور مهاجم الجزيرة وسط حصار مدافعي الغرافة في اللقاء الأول بين الفريقين في البطولة الآسيوية

محمد سرور مهاجم الجزيرة وسط حصار مدافعي الغرافة في اللقاء الأول بين الفريقين في البطولة الآسيوية

يجري الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة تدريبه الأساسي اليوم على ملعب أزادي الشهير استعداداً للقاء الاستقلال غداً في الجولة الثانية للمجموعة الأولى من دوري أبطال آسيا، وسوف يستغل براجا مدرب “العنكبوت” هذه الحصة التدريبية في وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي يخوض بها اللقاء، والخطة التي يعتمد عليها في مواجهة الاستقلال المنتشي بالفوز الأول على أهلي جدة السعودي في الجولة الأولى في جدة.
ملعب أزادي الذي يتدرب عليه الجزيرة اليوم ليس بغريب على “العنكبوت”، خاصة أنه لعب عليه الموسم الماضي في الجولة الثانية أيضاً أمام نفس الفريق، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي 1-1 وكان هدف الجزيرة الذي سجله فرناندو بيانو في مرمى الاستقلال هو الأول في مسيرة النادي بالبطولة الآسيوية، ويتسع هذا الاستاد إلى أكثر من 100 ألف متفرج، وكان الحضور الجماهيري في مباراة العام الماضي قد تجاوز 55 ألفاً.
على صعيد آخر يعقد مدربا الفريقين مؤتمراً صحفياً في الحادية عشرة والنصف صباح اليوم للرد على أسئلة الصحفيين، والحديث عن توقعاتهما واستعداداتهما للمباراة المرتقبة التي يعني فيها فوز الاستقلال اقترابه من التأهل إلى دور الـ16 لأنه سيكون بحاجة إلى 4 نقاط من 4 مباريات، اثنتان منها على أرضه لضمان التأهل، أما فوز الجزيرة فسوف يعني دخوله بقوة في المنافسة على التأهل وعرقلة مسيرة الاستقلال، وعلى الرغم من أن كل الظروف تقريباً ليست في صالح الجزيرة الذي يغيب عنه عدد كبير من اللاعبين المهمين، وعلى رأسهم ثنائي الدفاع الأساسي روزاريو وراشد عبدالرحمن، وزميلهما جمعة عبدالله، بالإضافة إلى صالح عبيد، وتوني، وأحمد دادا، وهلال سعيد، وأحمد جمعة، وكلهم إن لم يكونوا لاعبين أساسين فإنهم أقرب بديل لتعويض الأساسيين، فضلاً عن أن التعادل ربما لن يكون مفيداً للعنكبوت لأنه سيحافظ على أسبقية الاستقلال بثلاث نقاط، ولا أحد يعلم ما سيكون عليه الأمر في مباراة الغرافة أمام أهلي جدة على ملعب الغرافة، والتي ربما يحقق فيها الفريق القطري الفوز ويتقدم على الجزيرة في هذه الحالة بخمس نقاط.
من ناحيته أكد حمد الحر السويدي رئيس لجنة الكرة في نادي الجزيرة أن المباراة في منتهى الأهمية بالنسبة لفريقه، لأنها إما تمثل بداية المشوار، ونقطة لتصحيح المسار، أوالعكس، وبالنسبة للاستقلال، فإن الأمر يختلف لأنه يملك حلم الاقتراب من التأهل للنهائيات، وسيلعب على أرضه ووسط جماهيره.
وقال السويدي: المباراة لن تكون سهلة بكل المقاييس، والضغط سيكون كبيراً على خط الدفاع الذي سيتحمل الكثير في هذا اللقاء، وعلى الرغم من أن معظمه من قليلي التجربة، إلا أن ثقتنا فيهم بلا حدود، ومنذ فترة طويلة، ونحن نراهن على اللاعب الصاعد علي سالم الذي سيعوض غياب راشد عبدالرحمن، وظهر اللاعب بمستوى جيد أمام الوحدة في كأس الرابطة، وإذا نجح اليوم فسوف يعني ذلك ميلاد لاعب جديد قادر على تعويض راشد عبدالرحمن صاحب الخبرة الطويلة والكفاءة العالية، والذي سيغيب عن الملاعب تقريباً حتى نهاية الموسم.
وأضاف: سوف نلعب تقريباً بنفس التشكيلة التي لعبنا بها أمام الوحدة، وليس لدينا خيار في ذلك نظرا لكثرة الإصابات، ونحن لا نتعلل عندما نتحدث عن الإصابات في الفريق الأول، ولكننا نتحدث عن واقع، وهذا يلقي بمسؤولية كبيرة على المدرب واللاعبين، وقد واجهنا ظروفا مشابهة في العام الماضي.
وأكد عبدالسلام جمعة أن الجزيرة يبحث عن تحقيق نتيجة إيجابية خارج أرضه، وأن كل المؤشرات تؤكد أن المباراة سوف تكون مفتوحة من جانب فريق الاستقلال بدافع تحقيق الفوز والاقتراب كثيراً من التأهل، خصوصا أنه سيلعب تحت ضغط الجمهور الراغب في الفوز على أرضه ووسط جماهيره.
وقال عبدالسلام: الجمهور قد يكون عبئاً على فريق الاستقلال مثلما حدث العام الماضي، حيث دفع الفريق فاتورة التسرع تحت ضغط الجمهور، وكان الجزيرة الأفضل على مدى 90 دقيقة، وكنا الأقرب للفوز، وأعتقد أن المشهد مرشح للتكرار هذه المرة أيضاً على الرغم من النقص الذي نعاني منه، وأظن أن هذا النقص قد يعطي للاعبين المشاركين دافعا لتقديم الأفضل، باعتبار أن اللاعب الباحث عن الفرصة لديه الحافز الكبير على تقديم الأفضل من أجل تثبيت موقعه في التشكيلة الأساسية للفريق.
وعن إصابة هلال سعيد وغيابه عن اللقاء قال عبدالسلام: شهادتي مجروحة في هلال وقناعتي بأنه لاعب مهم كبيرة، وأتمنى عودته في أقرب وقت ممكن لأنه إضافة لأي فريق، ولم أعتبره يوماً منافساً لي ولم أعتبر نفسي منافساً له في أي وقت، ومصلحة الجزيرة في المرحلة المقبلة أن يكون مكتمل الظروف لأن كل لاعب يكون له الدور الفعال والتأثير على النتائج حتى ولو شارك لبعض الوقت، خاصة إذا كان هذا اللاعب بحجم ووزن هلال سعيد.
وأضاف: نعرف أن المباراة صعبة ولابد أن نتحلى بالصبر فيها، والاستقلال جدير بالاحترام، وسوف نتعامل معه بمنتهى الحذر لأنه حقق فوزا ثمينا على أهلي جدة السعودي بجدة، ويدربه مدرب جديد هذا الموسم، ويملك خط هجوم قويا، وخط وسط متميزا، وسبق لمعظم لاعبيه أن لعبوا في الدوري الإماراتي ويعرفون بالضبط مستوى الكرة الإماراتية وإلى أي حد وصلت من التطور. واسند الاتحاد الآسيوي إلى طاقم كوري بقيادة تشوي ميونج إدارة مباراة الجزيرة مع الاستقلال.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»