الاتحاد

الرياضي

«الاتحاد» ترصد نتائج 1444 يوماً في عمل مجلس الإدارة

تعيين مهدي علي مدرباً للمنتخب الوطني أبرز القرارات (الاتحاد)

تعيين مهدي علي مدرباً للمنتخب الوطني أبرز القرارات (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

تستعد كرة القدم الإماراتية لخوض تجربة انتخابية جديدة لرأس الهرم الإداري المسير لنشاط اللعبة في 30 أبريل الحالي، والذي يشهد الاقتراع على المرشحين للدخول إلى قائمة مجلس إدارة اتحاد الكرة في دورته الجديدة 2016- 2020، والتي تعد الأكبر في التاريخ الانتخابي لمجالس إدارات الاتحاد، بعد أن شهدت الدورة الأولى 2008- 2012 تقدم 20 مرشحاً، وارتفع العدد إلى 23 مرشحاً في الدورة الحالية 2012 - 2016، في حين تقدم 30 مرشحاً للدورة المقبلة، وهو ما نسبته 88,2 % من جملة عدد أندية الدولة، والتي يبلغ عددها 34 نادياً تمثل قوام الجمعية العمومية للاتحاد.
وأغلق باب الترشح لانتخابات الدورة الجديدة بتقدم 30 مرشحاً من الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية، يتنافسون على 13 مقعداً تشمل منصب الرئيس، نائبي الرئيس، بجانب 9 مقاعد للعضوية، ومقعد واحد لفئة المرأة في العضوية في الدورة الحالية، والتي تشهد أول انتخاب حر لمقعد المرأة في عضوية مجلس الإدارة، وتنص لوائح انتخابات اتحاد الكرة على انتخاب 13 عضواً لمجلس الإدارة بمن فيهم رئيس الاتحاد، ونائبا الرئيس، وتجرى العملية الانتخابية لفئة رئيس مجلس الإدارة أولاً، تعقبها انتخابات فئة نائبي رئيس المجلس، وتليها فئة الأعضاء، ومن ثم فئة المرأة، حيث تكون مدة عضوية عمل المجلس أربع سنوات، طبقاً للنظام الأساسي، وتبدأ من تاريخ الانتخاب.
وإيماناً بأهمية الانتخابات المقبلة، تدشن «الاتحاد» ملفاً خاصاً بمتابعة انتخابات اتحاد الكرة «انتخابات كرة الإمارات» يستمر بداية من اليوم، وحتى موعد العمومية الانتخابية المقررة في 30 أبريل بقاعة مركز الأرشيف الوطني بالعاصمة أبوظبي، وآثرنا أن تكون انطلاقة ملف انتخابات الدورة الجديدة باستعراض عمل مجلس الإدارة الحالي في الدورة الأخيرة 2012- 2016، حيث يكمل مجلس الإدارة الحالي، والمنتخب في 16 مايو 2012 في 30 أبريل الجاري موعد العمومية الانتخابية، نحو 3 سنوات، وهو ما يعادل 1444 يوماً أو 34,656 ساعة.

البداية
انتخبت عمومية اتحاد الكرة في 16 مايو 2012 مجلس الإدارة الحالي للاتحاد برئاسة يوسف يعقوب السركال، وحصد السركال مرشح نادي الشباب (26) صوتاً من أصل 30 صوتاً، فيما نال منافسه عبد الله بن حارب الفلاحي مرشح نادي الوصل (صوتين)، وتم إلغاء ورقتي ترشيح لعدم الصلاحية.
وفاز بمنصب نائبي رئيس اتحاد الكرة محمد ثاني مرشد الرميثي مرشح نادي الجزيرة، وحصد (21) صوتاً، وعبيد سالم الشامسي مرشح نادي حتا، ونال (16) صوتاً، فيما نال بقية المرشحين يوسف حسين محمد السهلاوي مرشح نادي الشعب (11) صوتاً، وعلي حميد جمعة عبيد آل علي مرشح نادي العربي (11) صوتاً، وسليم سرور مشعان سليم الشامسي مرشح نادي مصفوت، ونال صوتاً واحداً.
وفاز بمنصب عضوية اتحاد الكرة سعيد عبيد سالم الطنيجي (الذيد) 18 صوتاً، محمد عبد العزيز محمد جاسم (الشارقة) 21 صوتاً، محمد حاجي عبد الله حسين الخوري (الظفرة) 22 صوتاً، محمد عمر علي الشمري (عجمان) 20 صوتاً، يوسف محمد رسول خوري (العين) 19 صوتاً، ناصر محمد حميد اليماحي (الفجيرة) 20 صوتاً، وخلال جولة الإعادة التي جرت لانتخاب عضوين من الثلاثي علي عبد الله محمد سعيد الأحمد (الإمارات)، وراشد علي حمد آل يعقوب الزعابي (الوحدة)، وغانم أحمد غانم (مسافي) بعد تساويهم في عدد الأصوات (17 صوتا)، فاز الثنائي راشد الزعابي وغانم أحمد غانم برصيد 18 صوتاً لكل منهما، مقابل 16 صوتاً لمرشح نادي الإمارات علي عبد الله محمد سعيد، وضمت قائمة المرشحين (23) مرشحاً تنافسوا على 11 مقعداً، وهي رئيس الاتحاد ونائبا الرئيس، وثمانية مقاعد لأعضاء مجلس الإدارة.
وجرى خلال الاجتماع الأول لمجلس إدارة الاتحاد، والذي عقد بمقره في دبي في 21 مايو 2012، توزيع المناصب وتعيين رؤساء لجان الاتحاد، حيث تولى محمد ثاني الرميثي رئاسة لجنة دوري المحترفين، وأسندت رئاسة لجنة الشئون الفنية والتطوير لنائب الرئيس عبيد سالم الشامسي، وراشد الزعابي نائباً للرئيس، وغانم أحمد غانم عضواً، وتولى محمد عبد العزيز رئاسة لجنة المسابقات، بجانب سعيد عبيد الطنيجي نائباً للرئيس، فيما أسندت رئاسة لجنة الحكام لمحمد عمر الشمري، ويوسف محمد خوري نائباً للرئيس، لجنة الشئون المالية برئاسة محمد حاجي خوري، ومحمد عبد العزيز نائباً للرئيس، لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين برئاسة ناصر اليماحي، ومحمد عمر نائباً للرئيس، ولجنة الاتصال والتسويق برئاسة يوسف محمد خوري، ومحمد حاجي خوري نائباً للرئيس، وراشد الزعابي عضواً، ولجنة شؤون الأندية ( وهي لجنة تم استحداثها في الاجتماع لتكون حلقة تواصل بين الأندية والاتحاد) برئاسة غانم أحمد غانم، وسعيد عبيد الطنيجي نائباً للرئيس.
واستمر أغلب رؤساء لجان الاتحاد في أداء مهامهم خلال الدورة الانتخابية الحالية، باستثناء تعديل وحيد طرأ على رئاسة لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، التي أوكلت إلى يوسف خوري بعد اعتذار ناصر اليماحي رئيس اللجنة السابق، والذي واصل مشوراه في عضوية مجلس إدارة الاتحاد، وذلك في 14 أكتوبر 2014 بعد أزمة الانتقالات الشتوية، كما شملت التغييرات إسناد مهمة نائب رئيس أوضاع وانتقالات اللاعبين إلى أمل بوشلاخ، عضو مجلس إدارة الاتحاد.
وعيُنت أمل بوشلاخ، كأول عضوة في مجلس إدارة اتحاد الكرة، بقرار من مجلس إدارة الاتحاد في مايو من العام 2014، وحتى نهاية الدورة الحالية لعمل المجلس، بحيث يكون لها حق النقاش دون حق التصويت، قبل أن يتم إقرار مشاركة المرأة في الانتخابات بعد تعديل اللوائح، تمهيداً للدورة الانتخابية الجديدة.
28 اجتماعاً
عقد مجلس إدارة اتحاد الكرة 28 اجتماعاً خلال الدورة الحالية من عمل المجلس بداية من 21 مايو 2012، والذي شهد أول اجتماع للمجلس المنتخب برئاسة السركال، وانتهاء بالاجتماع الأخير في 23 فبراير الماضي، والذي تم خلاله اعتماد ميزانية العام 2016 المالية دون الكشف عن إجمالي الميزانية، والتي تناهز 115 مليون درهم يوجه الجزء الأكبر منها لدعم خطط إعداد وتطوير المنتخبات الوطنية، واعتماد مقترح لجنة المسابقات بتعديل نظام بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، للموسم الرياضي المقبل 2016- 2017، لتلعب من الدور التمهيدي بمشاركة جميع فرق الدولة، بدلاً عن النظام المعمول به حالياً من دور الـ 16، وذلك بهدف منح الفرصة لجميع أندية دوري الدرجة الأولى للمشاركة في البطولة، بجانب اعتماد قرارات لجنة المنتخبات تعيين التشيكي جاكوب دوفاليل مدرباً لمنتخب الشباب مواليد 97، والمدرب الوطني عبد المجيد النمر مدرباً لمنتخب الناشئين مواليد 2000.
وجاء أول قرارات مجلس إدارة اتحاد الكرة الأكثر أهمية في اجتماعه الثاني بتاريخ 3 يونيو 2012، بعد نحو أقل من شهرين على تاريخ الانتخاب، حيث أقر المجلس الموافقة على زيادة عدد دوري أندية المحترفين إلى 14 نادياً، بزيادة ناديين على العدد المعمول به في المواسم الأخيرة وهو 12 نادياً، وسرت الزيادة ابتداءً من موسم 2012-2013، على أن تقام دورة رباعية بين أندية الإمارات، والشارقة، والشعب، والظفرة قبل انطلاق الموسم لتحديد الفريقين اللذين أكملا عدد أندية المحترفين إلى 14، كما أقر المجلس خلال ذات الاجتماع دمج دوري الدرجتين (أ) و (ب) في درجة واحدة (الأولى)، ابتداءً من موسم 2012-2013.
ووافق مجلس الإدارة في 14 أغسطس 2012 على توصية اللجنة الفنية بشأن التعاقد مع مهدي علي لقيادة المنتخب الوطني الأول حتى العام 2015، قبل أن يعود المجلس ويتخذ قراراً ثانياً في 25 فبراير 2015 بشأن تمديد التعاقد مع مهدي علي حتى 2018، وذلك في أعقاب النتائج الإيجابية للأبيض في نهائيات كأس آسيا 2015 بأستراليا، والتي حصد خلالها المنتخب المركز الثالث، وشهد الاجتماع ذاته قبول استقالة علي إبراهيم مدرب المنتخب الأولمبي السابق، وأسند المهمة إلى الدكتور عبد الله مسفر.
وتنوعت قرارات مجلس إدارة الاتحاد خلال الدورة الحالية، حسب أهمية المواضيع المطروحة، ووافق مجلس الإدارة في اجتماعه رقم 11، والذي عقد في الأول من أكتوبر 2013، على توصية لجنة شؤون الأندية باعتماد مبلغ 60 ألف درهم لكل ناد من أندية الدرجة الأولى الـ 16، نظير شراء أطقم التدريب لفرق المراحل السنية المعتمدة 11 و 12 و 13 سنة، وشهد اجتماع المجلس رقم 16 بتاريخ 18 مايو 2014 اتخاذ قرار إلغاء مسابقة دوري الرديف، بجانب اعتماد لائحة ميثاق الشرف للحكام، الموافقة على إقامة الملتقى الطبي الرياضي بشكل سنوي.
واتخذ مجلس إدارة الاتحاد في اجتماعه رقم 14 في الأول من مارس 2014 قراراً يقضي بتطبيق تجربة الحكم الإضافي الخامس في المباريات المتبقية من مسابقة دوري الدرجة الأولى في الموسم ذاته، على أن يتم التنسيق مع لجنة دوري المحترفين لتطبيق ذلك في مباريات دوري الخليج العربي، فيما حدد الاجتماع 16 مارس 2014 موعداً لافتتاح مقر الاتحاد، تزامناً مع زيارة فريق كوزموس الأميركي، وحضور البرازيلي العالمي بيليه.
وناقش اجتماع المجلس رقم 15، والذي عقد في 25 مارس 2014، استحداث لجنة الشؤون المجتمعية، وتقرر حينها تكليف الإدارة القانونية بوضع لائحة للجنة، وعرضها على اللجنة المكلفة بمراجعة توصيات تقرير الاتحاد الدولي، وتعميمها على الأعضاء لإبداء الرأي، تمهيداً لاعتمادها.

توديع دوري الرديف
وشهد اجتماع مجلس الإدارة في أبريل 2014 إلغاء مسابقة دوري الرديف، واستحداث مسابقة دوري تحت 21 سنة لأندية دوري الخليج العربي، على أن يسمح للناديين الهابطين من مسابقة دوري الخليج العربي لموسم (2013- 2014) بالمشاركة في البطولة (16 نادياً)، بجانب السماح للأندية بتسجيل عدد 26 لاعباً في قائمة الفريق الأول، من بينهم أربعة لاعبين أجانب، وفق قاعدة (3+1)، وذلك بناء توصيات اللجنة المشكلة من اتحاد كرة القدم، لدراسة بطولة الرديف، وتقليص قوائم الأندية، والقاضية بإلغاء مسابقة دوري الرديف، واستحداث مسابقة تحت 21 سنة، إضافة إلى تقليص قوائم الأندية إلى 22 لاعباً و4 لاعبين أجانب فوق 21 سنة، بجانب موافقة مجلس الإدارة على إنشاء ملعب للعشب الصناعي بمقر الاتحاد بدبي بتكلفة بلغت 1,368,200 درهم.

الأمانة العامة
حسم اجتماع مجلس إدارة الاتحاد برئاسة السركال في 25 يونيو 2015، قرار إسناد منصب الأمين العام للاتحاد إلى محمد بن عبدالله هزام الظاهري، بجانب تعيين علي حمد في منصب المدير العام، وشغل بن هزام منصب الأمين العام المساعد منذ ديسمبر 2013.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو