الإمارات

الاتحاد

ضبط ساعات مقلدة بقيمة 1.2 مليار درهم في عملية الـ«60 دقيقة»

كشفت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، ممثلة في إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية عن ضبط 29 ألفاً و217 ساعة «29217» مُقلدة تجاوزت قيمتها السوقية المليار و239 مليوناً و24 ألفاً و450 درهماً، في عملية لم تستغرق أكثر عن 60 دقيقة.

وجاء الكشف عن تفاصيل العملية خلال خلال مؤتمر صحافي عقدته شرطة دبي دبي اليوم.

وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن رجال الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية يعملون باحترافية في مكافحة الجريمة، والتصدي لكل من يحاول العبث في حقوق الناس، وحفظ وصون حقوق الشركات.

وأشار إلى أن ترابط الشركاء من الجهات الحكومية والخاصة كان له دور كبير في إنجاح العملية، وذلك بعد أن وردت معلومات موثوقة المصدر تفيد بوجود عمليات كبيرة لترويج وبيع منتجات مقلدة تحمل علامات تجارية عالمية مختلفة بمنطقة نايف.

وأوضح أنه تم تشكيل فريق عمل من إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية لمتابعة المعلومات حول عمليات بيع المنتجات المقلدة، وتم تحديد أماكن وجود المتهمَين، والمواقع التي أخفوا فيها تلك المنتجات المقلدة.

وأضاف «بتاريخ الثاني من يناير 2020 تم تحديد موقع إخفاء وتخزين البضائع المقلدة، كما استطاع مركز التحليل الجنائي بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من كشف هوية المتهمَين، من الجنسية الآسيوية، ومن أصحاب السوابق، وتم تحديد شقتين يتم تخزين البضائع المُقلدة فيها.

وتابع«تمكن فريق العمل من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من إلقاء القبض على المتهمَين، وبمداهمة وتفتيش الشقتين، تم العثور على 29 ألفاً و217 ساعة تحمل ثماني علامات تجارية عالمية، وتبلغ قيمتها الإجمالية ملياراً و239 مليوناً و24 ألفاً و450 درهماً.

وشدد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية أن شرطة دبي ستكون دائماً بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واقتصاد البلاد.

حضر المؤتمر الصحفي العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ونائبه لشؤون الإدارة والرقابة، العميد محمد راشد بن صريع المهيري، والعقيد محمد عقيل أهلي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، والعقيد عادل الجوكر مساعد المدير العام لشؤون البحث والتحري، والعقيد حارب الشامسي، مساعد المدير العام لشؤون الإدارة، والعقيد صلاح بوعصيبة مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية، ونائبه العقيد عمر محمد حماد، والسيد ابراهيم بهزاد مدير إدارة حماية الملكية الفكرية في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، والسيد محمد عبد المجيد صديقي من شركة أحمد صديقي وأولاده، وعدد من الضباط والأفراد والسادة الإعلاميين.

ومن جانبه، أكد السيد ابراهيم بهزادة أن القيادة العامة لشرطة دبي ودائرة التنمية الاقتصادية تعملان كفريق واحد في حماية أصحاب الحقوق في العلامات التجارية، مشيراً إلى وجود تعاون يومي من أجل حماية الاستثمارات والحقوق، ومنع ترويج السلع المُقلدة.

وبدوره، تقدم السيد محمد عبد المجيد صديقي، بالشكر إلى القيادة العامة لشرطة دبي على جهودها في ضبط البضائع المُقلدة، ما يساهم في الحفاظ على حقوق الناس في الحصول على بضائع أصلية وفق قيمتها الحقيقية.

 

اقرأ أيضا