الاتحاد

الإمارات

تسمية وترقيم الطرق والعقارات بالشارقة يخدم قطاعات الإمارة

يرى المواطن صلاح المزروعي الذي يعمل في إحدى الدوائر الحكومية بالشارقة، مشروع التسمية والترقيم للطرق والعقارات في الإمارة من أهم المشروعات الحضارية التي تنفذ حالياً لما لها من فائدة في التعرف على الأماكن والطرق التي يسلكها للوصول إلى مقصده ويوفر سهولة الوصول لأي مكان بالإمارة قد يلجأ إليها أو يدل أي شخص عليه·
كما يرى المواطن سيف الحمادي رجل الأعمال أن المشروع سيساهم وبدور كبير في سهولة وصول البيانات والمراسلات البريدية لمنزله، كما أنه سيساهم أيضاً في التعرف على المناطق بشكل أكبر والتعريف بالخدمات الموجودة بها من مساجد ومدارس ومحطات بترول وغيرها من الخدمات الأخرى من خلال اللوحات الإرشادية·
من جانبه أوضح المهندس صلاح بن بطي مدير عام دائرة التخطيط والمساحة أن معظم مناطق مدينة الشارقة انتهت من تنفيذ نظام تسمية طرقها وعقاراتها، وأصبح بإمكان ساكنيها الاستفادة من مزايا هذا النظام، وتم إصدار خارطة الشارقة الإرشادية التي تعتبر أحد أهم التطبيقات العملية لاستخدامات هذا النظام·
وأشار إلى أن الدائرة قامت بتركيب لوحة خارطة المناطق على مستوى مركز مدينة الشارقة وتعتبر هذه اللوحة إضافة لعناصر مشروع التسمية والترقيم وهي عبارة عن خارطة تفصيلية لكل منطقة باللغتين العربية والإنجليزية وتمثل مخططا عاما لكل منطقة والمناطق المجاورة لها·
كما تحتوي مخططا تفصيليا يوضح كافة أسماء الشوارع وكذلك التقاطعات والمباني المحيطة بكل منطقة، وأسماء المباني الى جانب شرح مبسط لنظام التسمية والترقيم ومخططات الخدمات العامة من مساجد وحدائق ومواقف عامة وعيادات ودوائر حكومية وأندية رياضية·
نشر الوعي
وذكر بن بطي أن الخارطة الإرشادية للإمارة استخدمت معطيات نظام التسمية والترقيم و تعد خطوة مهمة لنشر الوعي بين أفراد الجمهور، وتساعد في التعرف على شبكة الطرق ومعالم الشارقة وسهولة الوصول وأن المشروع مستمر ليغطي كافة احتياجات مدن ومناطق إمارة الشارقة·
وأكد أن المشروع تم تنفيذه بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد، نائب الحاكم، رئيس المجلس التنفيذي·
وأفاد بأن دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة تواصل استكمال المشروع حيث يجري العمل على استكمال التسمية والترقيم لمدن ومناطق إمارة الشارقة المختلفة، تنفيذاً لقرار المجلس التنفيذي بإمارة الشارقة رقم 13 لعام 2003 والذي أكد على ضرورة تسمية وترقيم كامل الشبكة الطرقية ووضع أرقام لكافة العقارات والمباني·
وبيّن أنه تم تركيب الخارطة على الزوايا الأربع لكل المناطق السكنية الرئيسية وعند المرافق الهامة كالمساجد والمدارس ومراكز التسوق وبعض الأبنية الحكومية ذات العلاقة المباشرة بخدمة الجمهور حيث يعطى لكل قطاع لون على حسب الوظيفة التي يؤديها سواء كان سكنيا أو تجاريا أو خدميا، وقد بلغ إجمالي عدد اللوحات التي تم تركيبها 230 لوحة مقاس ( 1,50 ٍّ05·1 ٍ ( شملت 25 منطقة·
وأشار إلى أن أهمية مشروع نظام التسمية والترقيم لا تقتصر على استفادة المواطنين والمقيمين في التعرف على الأماكن وسهولة الوصول إليها وإنما يحقق استفادة كبيرة للجهات العامة والخاصة في إمارة الشارقة وله فائدته للقطاعات الخدمية المتعددة مثل خدمات البريد والشرطة والمرور والدفاع المدني·
إصلاح الأعطال
من جانبه أكد حامد طاهر الحاج مدير الإدارة العامة لخدمة العملاء بهيئة كهرباء ومياه الشارقة أن مشروع التسمية والترقيم للطرق والعقارات الذي نفذته الدائرة يعتبر مشروع رائد وسيتم الاستفادة منه في تطوير الخدمات التي تقدمها الهيئة لعملائها حيث يتيح لقارئي عدادات الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي سهولة الوصول إليهم·
وأضاف أن المشروع سيمكن فرق الطوارئ في الهيئة من الوصول إلى أماكن الأعطال في وقت قياسي نتيجة للإبلاغ عن الأعطال برقم العقار ورقم المنطقة والشارع وهو ما يسهل وصول هذه الفرق إلى جميع المناطق بالشارقة في أسرع وقت·
ولفت إلى أن من بين فوائد المشروع للهيئة أنه سيساهم في تخطيط وتنفيذ مشروعات الهيئة المختلفة سواء في مجال الكهرباء أو المياه أو الغاز الطبيعي·
من جهته أفاد المهندس حميدي علي الكتبي، نائب مدير فرع المنطقة الوسطى بدائرة التخطيط والمساحة في الذيد، بأن إضافة إلى الفوائد الكثيرة لمشروع تسمية وترقيم الطرق والمناطق في الإمارة، فإن المشروع سيقضي على وجود تشابه في أسماء بعض المناطق أو الشوارع وسيمنح كل عقار رقما على حدة·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى