الاتحاد

الاقتصادي

المنصوري: الإمارات تعتزم توسيع التعاون الاستثماري والاقتصادي مع تركمانستان

وزير الاقتصاد والوفد المرافق في صورة تذكارية مع مسؤولين تركمانستانيين

وزير الاقتصاد والوفد المرافق في صورة تذكارية مع مسؤولين تركمانستانيين

أكد سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد حرص دولة الإمارات على تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون الاقتصادي مع جمهورية تركمانستان، مشيرا إلى أهمية توسيع قاعدة التعاون الاستثماري والاقتصادي والتجاري مع تركمانستان وإزالة جميع المعوقات التي تعترض تنفيذ المشاريع التي تنفذها الشركات الإماراتية في تركمانستان ·
وأكد الجانبان في ختام المباحثات المشتركة الخميس الماضي الحرص المتبادل لتطوير العلاقات المشتركة وتعزيزها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والاستثمارية فيما، أكد الرئيس التركماني على خصوصية العلاقة التي تربط بلاده بدولة الإمارات ورغبتها في الاستفادة من الخبرات العالمية التي تتميز بها الشركات الإماراتية عبر تعزيز وتوسيع استثماراتها في البلاد·
وحظيت زيارة سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد والوفد المرافق لتركمانستان باهتمام واسع من قبل القيادة والمسؤولين والفعاليات الاقتصادية في البلاد·
وتوجت الزيارة بلقاء وزير الاقتصاد مع قربان قولي بيردي محمدوف رئيس تركمانستان والمسؤولين الاقتصاديين وزيارة العديد من المواقع والمنشآت الاستثمارية والاقتصادية والتجارية التي ستشكل مجالات تعاون قادمة بين البلدين ·
وأكد الرئيس التركماني أهمية استفادة الشركات الإماراتية من النهضة الاقتصادية التي تشهدها تركمانستان سواء الاستثمار في مشاريع في مجال النفط والغاز أو في مجال البنية التحتية، حيث تشهد البلاد مشاريع في مجال النقل والمواصلات وسكك حديدية، منوها باستعداد بلاده لتقديم كل الدعم والتسهيلات أمام توظيف أموال الشركات الإماراتية في الاقتصاد التركماني خاصة في مجال إقامة مشاريع التطوير العقاري والسياحي والصناعي بالإضافة إلى النفط والغاز·
وأشار الرئيس التركماني الى أهمية التواصل المستمر بين مسؤولي البلدين على مختلف المستويات من أجل البحث المستمر عن وسائل تعزيز العلاقات المشتركة في مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية·
من جانبهم، أكد أعضاء الوفد الاقتصادي والاستثماري المرافق لمعالي وزير الاقتصاد على نجاح الزيارة وتحقيقها للنتائج التي خطط لها، مشيرين إلى أن المرحلة القادمة ستشهد الكثير من المشاريع الاستثمارية المشتركة في مختلف المجالات، مما يعزز التوسع العالمي للشركات الإماراتية ويساهم في تقوية قدراتها التنافسية على المستوى العالمي·
وشمل اليوم الأخير لزيارة وزير الاقتصاد جولة في منطقة تركمانباشي المطلة على بحر قزوين والاطلاع على المعالم الاقتصادية والاستثمارية في المدينة حضرها حسن عبدالله العضب سفير الدولة في تركمانستان وأعضاء الوفد المرافق ورئيس بلدية منطقة تركمانباشي ·
واطلع المنصوري من أو عطايف رئيس اللجنة الوطنية الخاصة بمنطقة ''أفازا'' السياحية على خطط الحكومة والمشاريع المستقبلية في تحويل المنطقة إلى المركز السياحي الرئيس في البلاد وذلك عبر إقامة العديد من المشاريع الفندقية والسياحية على مساحة تصل إلى أكثر من 1700 هكتار تطل على شاطئ بحر قزوين حيث يتم حاليا بناء المرحلة الأولى من المشروع والمقرر الانتهاء منها في شهر أكتوبر القادم والتي تمتد على مساحة 750 هكتارا تشمل تشييد فنادق بمستويات عالية تستوعب أكثر من 30 ألف سائح فيما خصصت الحكومة حوالي مليار دولار لتنفيذ خدمات البنية التحتية وإقامة قناة مائية تمر من منتصف المنطقة السياحية ·
وتعتمد الحكومة نظام التأجير لسنوات طويلة للمستثمرين الراغبين بإقامة المشاريع السياحية في هذه المنطقة مع إمكانية إعفائهم من الضرائب لعدة سنوات وذلك من أجل جذب المستثمرين وتنمية المنطقة سياحيا واقتصاديا·
وقام المنصوري والوفد المرافق بجولة ميدانية في المنطقة السياحية شملت القناة المائية وبعض الفنادق والمنشآت السياحية التي تنفذها شركات أوروبية في المنطقة·
وفي ختام الجولة، أكد المنصوري في تصريحات لوسائل الإعلام التركمانية عن سعادته بزيارة منطقة ''أفازا'' السياحية والإنجازات المتحققة فيها، مشيرا إلى أن الوفد الإماراتي المرافق يسعى إلى تقييم الإمكانات الاستثمارية في المنطقة ومدى تلبية طموحاتها وخططها التوسعية·
وأوضح أن العلاقة بين دولة الإمارات وتركمانستان قوية ومميزة على مستوى القيادة والشعبين، مشيرا إلى رغبة الجانب الإماراتي في تعزيز الاستثمارات في هذه المنطقة وتجسيد خبرتها العالمية في مشاريع مشتركة تحقق المصلحة المشتركة للبلدين الصديقين·
وزار وزير الاقتصاد والوفد المرافق مصفاة النفط ''تنجزت'' في منطقة تركمانباشي واستمع من مدير الشركة الى لمحة عن القدرات التكريرية في المصفاة ومنتجاتها المختلفة من المشتقات النفطية والخطط التوسعية للمصفاة ·
وأكد المنصوري خلال هذه الزيارة أن الدولة والشركات الإماراتية تتمتع بخبرة كبيرة في مجال النفط وهي تنظر إلى التعاون المستمر مع الدول المجاورة والمحيطة ومنها تركمانستان، مشيرا إلى تطلع الجانب الإماراتي للمشاركة في المشاريع المستقبلية والاستراتيجية للمصفاة في مختلف المنتجات·
بدوره، أشار خليفة الرميثي مدير إدارة متابعة الاستثمارات في شركة الاستثمارات البترولية الدولية ''أيبك'' إلى رغبة الشركة في تعزيز التعاون مع الشركات البترولية التركمانية والمساهمة في المشاريع والخطط المستقبلية لها، مؤكدا أهمية تبادل المعلومات والتواصل المستمر بشأن مجمل المسائل والمواضيع التي تهم الجانبين·
كما قام وزير الاقتصاد والوفد المرافق بجولة في ميناء تركمانباشي المطل على بحر قزوين بحضور وزير الخطوط البحرية والنقلية التركماني معالي كولوف باي مراد، حيث استمع إلى شرح مفصل حول القدرات التشغيلية للميناء والإمكانات القائمة لديها وخططها التوسعية في المستقبل ومجالات التعاون الممكنة بين الموانئ الإماراتية والتركمانية·
وأكد المنصوري خلال الجولة على التطور الكبير للموانئ في دولة الإمارات بموازاة التطور القائم في الاقتصاد الوطني·
وقال إن حكومة دولة الإمارات تهتم منذ البداية بتطوير البنية التحتية من موانئ ومطارات كونها مقومات أساسية لتطوير الاقتصاد الوطني حيث كان التركيز دائما على أن تكون الإمارات الأفضل من حيث تجهيزات الموانئ والمطارات والقدرات التشغيلية، موضحا أن الإمارات اعتمدت منذ البداية الاستثمار بشكل كبير في البنية التحتية خاصة في الموانئ لإدراكها أن هذا الاستثمار سيعود بعوائد كبيرة للاقتصاد الوطني·
وأضاف ''نحن نفخر بأن لدينا الآن أفضل الموانئ والمطارات على مستوى العالم في الوقت الذي يأتي الكثير من الخبراء في العالم للاطلاع على تجربة دولة الإمارات ومدى تقدمها في هذا المجال''، مشيرا إلى أن ميناء دبي يدير ويشغل حاليا أكثر من 22 ميناء في العالم ·
وأكد حرص الموانئ الإماراتية بشكل مستمر على تقديم أفضل الخدمات العالمية بأقل فترة زمنية ممكنة حيث يجري بشكل دائم تقييم هذه الخدمات واستخدام أفضل التقنيات والتجهيزات في مجال المناولات وعمليات الشحن والتفريغ ، مشيدا بخبرة الكوادر الإماراتية التي تدير الموانئ المحلية ومستواها العالمي وحرصها على تعزيز المنافسة بشكل دائم·
وشدد المنصوري على أن دولة الإمارات تعد الشريك التجاري الأول لتركمانستان في منطقة الشرق الأوسط مما يساهم في تعزيز التجارة بين البلدين ، مؤكدا أن دولة الإمارات تتعامل بشكل عملي مع أصدقائها وهي تسعى إلى تحقيق النجاح الدائم معهم ·
وجدد المنصوري حرص الجانب الإماراتي على تعزيز التعاون مع الموانئ التركمانية ونقل تجربتها وخبرتها العالمية من خلال القيام بعمليات التدريب·
واتفق الجانبان على التواصل المستمر خلال الفترة القادمة من أجل تشكيل فريق عمل فني يبحث في مجالات التعاون المختلفة بين البلدين في مجال الموانئ ·
بدوره، أبدى وزير الخطوط النقلية والبحرية التركماني إعجابه بما شاهده خلال زياراته المتكررة للإمارات من مستوى متطور وخدمات عالمية في مختلف مجالات البنية التحتية وخاصة في مجال خدمات الموانئ·
وقال إن موانئ دولة الإمارات عريقة ومتطورة ونأمل نقل هذه الخبرة إلى تركمانستان لتنمية موانئها واقتصادها الوطني ·
وأعرب عن سعادته في إمكانية نقل التجربة الإماراتية في تحويل منطقة تركمانباشي إلى منطقة تجارية حرة لتكون مركزا تجاريا في منطقة آسيا الوسطى، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرات الإماراتية في عمليات التدريب والتأهيل للكوادر التركمانية ·
ضم وفد الإمارات في هذه الجولة حسن عبدالله الغضب سفير دولة الإمارات في تركمانستان وسيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني وناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة داس القابضة والمهندس فهد الكتبي المدير التنفيذي للمشاريع في شركة صروح العقارية وخليفة الرميثي مدير إدارة متابعة الاستثمارات في شركة الاستثمارات البترولية الدولية ''أيبك'' وسيف الحمراني مدير مكتب وزير الاقتصاد ·
يذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ من شهر يناير وحتى نوفمبر 2008 حوالي 534 مليون دولار فيما بلغ في عام 2007 حوالي 455 مليون دولار وفي عام 2006 بالكامل حوالي 267 مليون درهم فيما تم تسجيل أكثر من 45 شركة إماراتية مسجلة في وزارة الاقتصاد التركمانية و 55 مشروعا استثماريا لشركات إماراتية في مختلف المجالات ·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تتراجع مع تنامي المخاوف بشأن الطلب العالمي