الاتحاد

الاقتصادي

وزير الطاقة: انخفاض أسعار النفط لم يؤثر على الاقتصاد الإماراتي

أبوظبي(وام)

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة أن انخفاض أسعار النفط الحالية يعتبر تحديا يواجه الدول النفطية غير أنه لم يؤثر على الاقتصاد الإماراتي، وذلك بفضل تبني الإمارات استراتيجية التنويع الاقتصادي، لافتا إلى أن انخفاض أسعار النفط تدفع لخلق فرص استثمارية في المجالات غير النفطية لتنويع الاقتصاد.
جاء ذلك خلال رئاسة معاليه جانب الدولة في الاجتماع الثاني لفريق العمل الإماراتي - الروسي المعني بالتعاون في المجال الإقليمي والاستثماري والذي عقد في مدينة سانت بطرسبرج الروسية وجاء استكمالا للاجتماع السابق الذي انعقد خلال أعمال اللجنة المشتركة العليا بين البلدين في نوفمبر الماضي بأبوظبي.
وتم خلال الاجتماع، الذي ترأس ألكساندر تسيبولسكي نائب وزير التنمية الاقتصادية الجانب الروسي، بحث العديد من القضايا الاقتصادية والاستثمارية الثنائية ذات الاهتمام المشترك والتأكيد على أهمية مواصلة التعاون الثنائي وتوسيع آفاق التعاون الإقليمي وتعزيز فرص التعاون والاستثمار بين البلدين.
واستعرض وفد الدولة أهم مقومات الاقتصاد في الإمارات وممكنات الاستثمار لرجال الأعمال بما فيها الأطر التشريعية والبنية التحتية والتسهيلات الإجرائية التي تقدمها الدولة للمستثمرين، مما عزز من مكانة الدولة في جذب الاستثمار ودعم قطاع الأعمال فيما استعرض الجانب الروسي عددا من المشاريع وفرص الاستثمار في المجالات الاقتصادية والطاقة والصناعة والمناطق الحرة والسياحة والزراعة والتعليم العالي في عدد من المناطق والأقاليم الروسية.
وقال معالي سهيل المزروعي «أجرينا مع الجانب الروسي نقاشات بناءة ستمكننا من مواصلة التقدم في عدد من القضايا الثنائية ذات الأهمية المشتركة لبلدينا خاصة فيما يتعلق بالتعاون الإقليمي وفرص الاستثمار المشترك والتعاون الاقتصادي».
ورحب ألكساندر تسيبولسكي بوفد الدولة المشارك في الاجتماعات، وأعرب عن أمله في استمرارية العمل المشترك، واصفا نتائج اجتماع مجموعة العمل الإماراتية الروسية المشتركة بأنها كانت بناءة وهادفة للغاية.
وأعرب عن تقديره للموضوعات التي تم بحثها، وقال إن هذه النقاشات المتواصلة تؤكد أهمية العمل المشترك على نحو وثيق لتناول الفرص والتحديات في المنطقة والعالم.
وخلال غداء العمل، عقد على هامش الاجتماع، شدد الجانبان على أهمية التواصل المباشر فيما يخص المشاريع الاستثمارية بين البلدين، وذلك في سبيل تطوير العلاقات الثنائية وتقليل التحديات وأهمية رصد عدد من المشروعات التي من الممكن العمل عليها والانتهاء منها في الفترة القادمة خاصة في مجال بناء وإدارة المناطق الاقتصادية الحرة.
وأكدا على أهمية دور فريق العمل في هذا الشأن، حيث تم التطرق إلى ضرورة تبادل الزيارات بين ممثلي الشركات والمستثمرين في البلدين للتعرف عن قرب ودراسة المشاريع الاستثمارية وعلى أهمية وضع أجندة فعالة للفريق، تضم اجتماعات لرجال الأعمال والمستثمرين من كلا الجانبين.
ضم وفد الدولة المشارك في الاجتماع الثاني لفريق العمل الإماراتي - الروسي كلا من عمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا و فهد عبيد التفاق مدير إدارة الشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي ومصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول ومحمد الكمالي نائب المدير التنفيذي لمؤسسة صادرات دبي، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة الاقتصاد وإدارة الشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي وجهاز أبوظبي للاستثمار وشركة مبادلة للتنمية ومبادلة للبترول وشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» وشركة مصدر.
والتقى معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة العضو المنتدب لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» مع معالي ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي وألكسي ميلر الرئيس التنفيذي لشركة «غازبروم»الروسية، أعقب ذلك مؤتمر صحفي، جمع المسؤولين الثلاثة إلى جانب معالي هانس شيلينغ وزير المالية النمساوي وراينر سييلي الرئيس التنفيذي لشركة «أو إم في» النمساوية للإعلان عن توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية والاستثمارية منها مذكرة البيان الثاني للشروط والأحكام لاتفاقية تبادل الأصول بين شركة «أو ام في» النمساوية - والتي تمتلك «آيبيك» ما نسبته 24.9 بالمائة من أسهمها - وشركة «غازبروم» الروسية - والتي تمتلك الحكومة الروسية 50 بالمائة منها، وتعد من أكبر خمس شركات منتجة للنفط في روسيا - بالإضافة إلى اتفاقية لتزويد النفط الخام من شركة غازبروم لشركة «او ام في» واتفاقية للتعاون في المجالين العلمي والتقني لإنتاج الغاز ومذكرة تفاهم للتعاون الثقافي بين الشركتين، هدفها رعاية الفعاليات الثقافية في سانت بطرسبيرغ وفيينا.
حضر المؤتمر عمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا وفهد عبيد التفاق مدير إدارة الشؤون الاقتصادية ومصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول وممثلي شركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» وبحضور عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام الروسية والنمساوية ووكالات الأنباء العالمية.
وأكد معالي سهيل المزروعي خلال المؤتمر الصحفي أن الاتفاقيات التي تم إبرامها ستسهم في توثيق الروابط القوية بين دولة الإمارات وروسيا والنمسا في مجالات الطاقة وتعزيز مكانتهم على المستوى العالمي..مشيرا إلى أهمية السعي إلى تمهيد الطريق نحو المزيد من التعاون المستقبلي وقال «يسعدني بصفتي العضو المنتدب لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» أن أشهد توقيع عدد من الاتفاقيات المحورية لكل من استثماراتنا المتمثلة في شركة«أو إم في»حيث غطت الاتفاقيات مجالات التعاون كافة على الأصعدة التجارية والثقافية والعلوم والتكنولوجيا».
وأكد راينر ميلر الرئيس التنفيذي لشركة «او ام في» النمساوية أن العلاقة التي تجمع الشركة مع شركة غازبروم تعود لأكثر من 48 سنة، ومبنية على أسس اقتصادية وثيقة.. مثنيا على التعاون الثقافي بين روسيا والنمسا الذي رسخته أطر التعاون بين الشركتين اليوم.. وأشار كذلك إلى أن الوقت قد حان لتعزيز العمل المشترك بشكل أكثر، ليشمل مجالات متنوعة للتعاون.
من جانبه، أثنى أليكسي ميلر الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم الروسية على التطور الذي شهدته العلاقة بين الشركتين، وأفاد بأن التوقيع على الوثائق القانونية يهدف أساسا لدفع عجلة التطور مع شريك استراتيجي مهم..منوها أن علاقة شركة «غازبروم» وشركة «أو إم في» تسير نحو تحقيق أهدافهما الطموحة وبناء قدرات أكبر في مجال البحث والتطوير.
وتأتي مشاركة «أو إم في» في حقل «أخيموف» للغاز والغاز المسال ومشروع «خط غاز الشمال 2» لتؤكد التزام «آيبيك» بالمشاركة في مشاريع الطاقة الكبرى التي سيكون لها بالغ الأثر في أسواق الطاقة الأوروبية.
وثمّن المزروعي علاقات التعاون الإقليمي والاقتصادي بين الإمارات وروسيا..وأشاد بمدى التطور الذي شهدته خلال السنوات الماضية، وشكر الأطراف الأوروبية والروسية التي شاركت بالتوقيع على الاتفاقيات التي تم إبرامها.
وأضاف المزروعي «أن الزيارات الأخيرة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهدت الكثير من التعاون وتبادل وجهات النظر حول قضايا المنطقة، ونالت اهتماما كبيراً من قيادتي البلدين لحرصهم على تطوير العلاقات الثنائية وبالأخص في المجالات الاقتصادية».. مؤكدا أن العلاقات بين البلدين مهمة، وأنه لا بد من الاستمرار في تطويرها وبحث إمكانية تعزيزها وتنفيذ الاتفاقيات الموجودة أو بحث بعض الاتفاقيات التي مازالت قيد الدراسة.
ولفت معالي وزير الطاقة إلى أن التمثيل العالي للوفد الإماراتي والروسي في اجتماعات مجموعة العمل المشتركة يعكس مدى اهتمام البلدين بتطوير هذه العلاقة..مشيداً بتنوع الوفدين من مختلف القطاعات.
كما قام أعضاء وفد الدولة الرسمي بزيارة ميدانية إلى المنطقة الاقتصادية الحرة في سانت بطرسبيرغ للتعرف على أنظمتها وقوانينها، حيث شملت الزيارة عرضا تقديميا من مسؤولي المنطقة الاقتصادية الحرة وزيارة عدد من مرافقها الحيوية.
وعلى صعيد العلاقات التجارية الثنائية بين روسيا والإمارات وصل حجم التجارة غير النفطية بين البلدين إلى 2.7 مليار دولار أميركي في العام 2014، مقارنة ب 2.2 مليار دولار أميركي في العام 2013 و1.2 مليار دولار أميركي في العام 2012، وهو ما يعكس الجهود البناءة بين الدولتين إلى رفع قيمة هذا التبادل إلى أكثر من الضعف خلال سنوات قليلة للوصول بحجم التبادل التجاري للمستويات التي تلبي طموح قيادة البلدين.
كما بلغ حجم تدفق الاستثمارات التراكمية المباشرة من دولة الإمارات إلى روسيا لآخر خمس سنوات 2010 - 2014 ما يقارب 574 مليون دولار.
وبلغ حجم الصناديق الاستثمارية المشتركة بين البلدين 7 مليارات دولار، خصصت للاستثمار في مشاريع البنية التحتية والطاقة والطاقة المتجددة والصناعات المتقدمة.
وبلغ عدد الرحلات الجوية 63 رحلة جوية أسبوعياً بين الإمارات وروسيا، تسير من قبل ناقلاتنا الوطنية.

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع مع صعود الأسهم بفضل تفاؤل التجارة