الاتحاد

الإمارات

500 مليون درهم صفقات معرض التشخيص والعناية الطبية بدبي

جناح  الهلال الأحمر في

جناح الهلال الأحمر في

بلغت قيمة الصفقات التجارية للمعرض المصاحب لمؤتمر التشخيص والعناية الطبية بدبي حوالي 500 مليون درهم، في الوقت الذي وصل فيه عدد المشاركين والزائرين للمؤتمر على مدى ثلاثة أيام إلى أكثر من 11 ألف طبيب وزائر، واستقطب المعرض المصاحب نحو 5000 زائر·
واختتم مؤتمر التشخيص والعناية الطبية الذي نظمته هيئة الصحة في دبي بالتعاون مع مؤسسة اندكس للمؤتمرات والمعارض الطبية فعالياته مساء أمس الأول في مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض، واشتمل المؤتمر على ثلاث مؤتمرات طبية هي مؤتمر دبي للكوارث والطوارئ ومؤتمر التخدير وتسكين الألم ومؤتمر العناية المركزة·
وأوصى مؤتمر العناية المركزة بضرورة تفعيل دور الجمعيات الطبية في الدول العربية ووضع النظم والإجراءات والقوانين الرامية لتطوير الخدمات في أقسام العناية المركزة وتشجيع المستشفيات على تطوير نظم العناية المركزة المغلق من أجل رفع مستوى الخدمات العلاجية·
كما أوصى المشاركون بتطوير وتفعيل ورش عمل تساعد على تطوير الكفاءات والخبرات العملية والعلمية للعاملين في أقسام العناية المركزة بمختلف تخصصاتهم الوظيفية وإيجاد نظم فعالة لبناء للمعلومات المتعلقة بأقسام الرعاية·
وأكد المؤتمر أهمية التركيز على الدورات وورش العمل المتخصصة للأطباء والممرضين والفنيين العاملين في أقسام العناية المركزة·
وأشار الدكتور حسين آل رحمة رئيس مؤتمر العناية المركزة إلى أن المؤتمر ناقش على مدى ثلاثة أيام 24 ورقة علمية حول أحدث طرق التعامل مع الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة وآخر ما أنتجته شركات الأدوية العالمية·
كما تم في الثالث إقامة عدد من ورش العمل حول كيفية الغسيل الكلوي وأحدث الأجهزة المستخدمة في مراقبة حركة المريض أثناء عملية الإنقاذ، إضافة إلى ورشة عمل أخرى حول توقف القلب والتسمم الرئوي وعملية التغذية في العناية المركزة، والتي تعتبر من الأمور الحساسة خاصة لمرضى العناية المركزة·
وناقش مؤتمر التخدير وتسكين الآلام خلال جلساته العلمية أكثر من 28 ورقة علمية حول أحدث الطرق العالمية المستخدمة في تخدير المرضى وفقا للعمليات المقررة لهم وكيفية احتساب جرعات التخدير والتي باتت تتم الآن عن طريق أجهزة الحاسب الآلي، والتي يتم من خلالها تحديد الجرعة المخدرة وفقا لطول وعمر وجنس ووزن المريض· وأشار الدكتور منصور نظري رئيس مؤتمر التخدير وتسكين الآلام إلى إن وجود مثل هذه التقنيات المتطورة في أقسام التخدير أدى إلى تقليل احتمالات حدوث الأخطاء التي كانت تحدث في السابق· وقال إن المؤتمر استعرض أيضا أحدث العلاجات التي تم التوصل إليها لتسكين الآلام المصاحبة للعمليات بمختلف أنواعها·
بدوره، أفاد الدكتور فيكتور بطرس عضو اللجنة العلمية لمؤتمر الطوارئ أن المؤتمر استعرض في يومه الأخير ''الخميس الماضي'' مواضيع تتعلق بالجراحة والرضوض في أقسام الطوارئ والطرق التشخيصية للصدر والنزيف الداخلي والعلاج في غرف الطوارئ وكيفية الوصول الى قرارات سريعة·
وتناول المؤتمر الإصابات غير الملاحظة التي تحدث فور وقوع الحوادث وكيفية تشخيصها في المراحل اللاحقة، وما يمكن أن تتسبب به من مضاعفات في حال عدم تداركها في الساعات الاولى لحدوثها·
وتم في اليوم الثالث تنظيم ورشة عمل حضرها اكثر من 200 شخصا من الكوادر الطبية والطبية المساندة حول استخدام الأشعة فوق الصوتية في غرف الطوارئ والإجراءات الواجب اتخاذها من قبل الفرق الطبية في حالات الرضوض والكسور وغيرها·
وشدد المؤتمر على ضرورة التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية بالحوادث، خاصة أن عملية إنقاذ المصابين يتوقف في الدرجة الاولى على عامل الوقت، وفقا للدكتور بطرس·

اقرأ أيضا