الاتحاد

كرة قدم

هولمان: أستراليا ليست مُرشحة للقب.. والحرارة تخدم «الأبيض»

بريت هولمان بقميص المنتخب الأسترالي قبل الاعتزال الدولي (أرشيفية)

بريت هولمان بقميص المنتخب الأسترالي قبل الاعتزال الدولي (أرشيفية)

مراد المصري (دبي)
مع حزم نجوم منتخبنا، والعديد من لاعبي دورينا ونجوم المنطقة حقائبهم والتوجه إلى أستراليا لخوض منافسات بطولة أمم آسيا لكرة القدم التي تنطلق بعد أيام معدودة، سيبقى أسترالي وحيد بملاعبنا، وهو بريت هولمان قائد النصر، الذي اتخذ العام الماضي قرار الاعتزال الدولي رغم إنه لا يزال يبلغ من العمر 30 عاماً، لكنه فضل أن يمنح الفرصة للاعبين الصاعدين لنيل فرصتهم، بعدما مثل منتخب بلاده في العديد من المناسبات، وكان له نصيب تسجيل هدف في نهائيات كأس العالم سابقا.
هولمان بدا واقعياً خلال الحديث عن حظوظ منتخب بلاده بالبطولة المقبلة، وقال: «إذا أردنا النظر للأمور من الواقع والإحصائيات، فإن أستراليا ليست المرشحة لإحراز اللقب هذه المرة، الفريق لم يحقق العديد من النتائج الإيجابية بالفترة الماضية، فيما تلقى الخسارة أمام منتخبات ستتواجد بالحدث، وذلك خلال مشواره بالتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم الماضية بالبرازيل، ولا أعتقد أن فريقنا بأحسن أحواله حاليا».
وتابع: «لقد سبق أن شاركنا بنهائيات أمم آسيا من قبل، ولكننا لم ننجح بتحقيق اللقب على عكس ما كان الجميع ينتظره، الأمور ليست سهلة كما هي على الورق، هذا الأمر وجدناه بالنسخة الماضية، حينما شاركت مع المنتخب في قطر، وخرجنا من الدور ربع النهائي».
ولكنه على نفس المنوال أوضح أهمية استضافة الحدث، وقال: «الأمر الإجابي الذي يدفعنا للنظر للأمور بتفاؤل أن البطولة ستكون بضيافتنا، ودائما ما يمتلك المنتخب المضيف ميزة تفتقدها بقية المنتخبات المشاركة، الحضور الجماهيري سيكون له دور ببث الحماس لدى اللاعبين، كما أن الحافز لرفع الكأس وإبقائه داخل البلاد سيلعب دورا مهما».
وتابع: «حينما ننظر إلى مجموعتنا لا نجد فريقاً سهلاً، وكوريا الجنوبية والكويت وسلطنة عمان جميعها فرق لديها القدرة على تحقيق نتائج إيجابية، وعلينا التركيز ومحاولة حسم الأمور تدريجيا».
وأكد هولمان أن الشعب الأسترالي يعشق ألعابا عديدة أخرى تتقدمها الرجبي، موضحاً أن كرة القدم لديها شعبية واسعة أيضا هناك، وقال: «الشعب الأسترالي لديه شغف كبير بكرة القدم، إنه شعب يحب الرياضة بمختلف أنواعها، لعل الدليل الحضور الجماهيري الكبير خلال المباريات التي خاضها المنتخب بتصفيات كأس العالم وغيرها من المناسبات».
وتابع: «لدي ثقة كبيرة أن المدرجات ستمتلئ بأكملها خلال مباريات المنتخب الأسترالي بالبطولة، لكن الشك حول بقية المباريات، وهل سيكون لدى الجماهير الرغبة بمتابعة بقية المنتخبات، هنا السؤال الذي يجب أن نرى إجابته، لكن بشكل عام يوجد بأستراليا جاليات وأشخاص من أصول متعددة، وهذا التنوع الحضاري والثقافي من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي على البطولة ككل».
وكشف هولمان أن فكرة استضافة أستراليا للنهائيات الآسيوية أمر مذهل، وقال: «لو أخبرني أحد قبل 10 سنوات إننا سنستضيف البطولة لم أكن لأصدقه بالطبع، لكننا فجأة أصبحنا جزءا من الأسرة الآسيوية، ثم جاء قرار استضافة البطولة، إنها نقلة كبيرة لكرة القدم الأسترالية بالتأكيد».
وأكد هولمان ثقته بقدرة منتخب الإمارات على تحقيق نتائج إيجابية بالبطولة المقبلة، وقال: «المنتخب الإماراتي لديه ميزة مهمة وهي أن البطولة تقام أثناء الطقس الحار نسبياً بأستراليا حالياً، وهذا أمر جيد للغاية نظراً لاعتياد اللاعبين على هذه الأجواء هنا، وسيمنحهم القدرة على مواجهة المنتخبات ذات القوة البدنية والسريعة».
وتابع: «أعتقد أن اجتياز «الأبيض» الدور الأول وتحقيق إنجاز لافت بالبطولة أمر متاح بالنسبة له، لديهم القدرة والمهارات التي تؤهلهم لتحقيق ذلك وقد سبق لمنتخبات من المنطقة بلوغ أدوار متقدمة في هذه البطولة أيضاً وإحراز اللقب».
وكشف هولمان، أن تتويج فريق سيدني بلقب دوري أبطال آسيا الموسم الحالي ساهم بتعزيز جسور التواصل بين الشرق والغرب بالقارة، وقال: «فوز سيدني أمر رائع للغاية، إنه حكاية ستروى لسنين طويلة كيف نجح فريق عمره عامان فقط من إحراز اللقب، لكن على الجانب الآخر ساهم بمد الجسور بين استراليا ومنطقة غرب آسيا قبل انطلاق النهائيات الآسيوية المقبلة».
وختم هولمان حديثه بالإشارة إلى أنه غير نادم على عدم المشاركة مع المنتخب الأسترالي بالبطولة المقبلة، وقال: «لقد اتخذت قراراً قبل نهائيات كأس العالم، وما زلت ملتزماً به، بالنسبة لي مهمتي حالياً البقاء مع النصر والعمل على التتويج بكأس الخليج العربي الشهر الجاري».


ترويسة 3
سبق للأسترالي هولمان تمثيل بلاده في 63 مباراة وسجل 9 أهداف، وشارك بنهائيات أمم آسيا الماضية في قطر وسجل هدفاً خلال الفوز على الهند برباعية نظيفة.

اقرأ أيضا