الاتحاد

الرئيسية

«أبوظبي للإعلام» تطلق فضائيات جديدة بتقنية البث عالي الوضوح خلال 2010

مشاركون في معرض كابسات وستالايت

مشاركون في معرض كابسات وستالايت

تعتزم شركة أبوظبي للإعلام إطلاق مجموعة من القنوات الفضائية الجديدة بتقنية البث عالية الوضوح “High Definition” قبل نهاية العام الجاري، بحسب أحمد المنهالي مدير تكنولوجيا البث للإذاعة والتلفزيون بالشركة.

وقال المنهالي لـ (الاتحاد) إن تقنية البث التليفزيوني عالي الوضوح لاقت استحسانا كبيرا عندما اطلقتها الشركة للمرة الاولى في الدولة عبر قناة “ابوظبيHD” مشيرا الى ان تحول جميع القنوات الجديدة لهذه التقنية سيمثل نقلة نوعية كبيرة.

وتمتلك وتدير شركة ابوظبي للاعلام قنوات أبوظبي الأولى وأبوظبي الإمارات وأبوظبي الرياضية وأبوظبي الرياضية 2 وقناة أبوظبي +1 وقناة ناشيونال جيوجرافيك، كما تمتلك شركة لايف للنقل التلفزيوني المزودة بمعدات البث الخارجي عالي الدقة HD.

وأكد المنهالي أن الشركة تحرص على الإمساك بزمام المبادرة من خلال تبني أحدث تقنيات البث التلفزيوني، لافتا الى أن الانتشار الكبير لشاشات العرض عالية الوضوح في الدولة وميل المشاهدين إلى تبني اجهزة العرض الحديثة سيدعم خطط التطويرو التي تتبناها الشركة.

وتعد تقنية البث التليفزيوني عالي الدقة أحد أهم التطورات التي شهدها قطاع البث التليفزيوني خلال العقد الماضي حيث توفر هذه التقنية وضوحاً ونقاءً بالألوان يفوق طرق البث التقليدية في البث بأربع مرات كما ان متطلبات التحول الى تقنية (اتش دي) لاتزال محدودة اذا قورنت بالاستثمارات المطلوبة للتحول الى تقنية البعد الثلاثي.

وقال المنهالي إن الشركة تدرس إطلاق خدمة البث بتقنية البعد الثلاثي مؤكدا أنها ستمثل المعيار القادم الجديد بعد تقنية البث عالي الوضوح في عالم الترفيه المنزلي مضيفاً أن تبني شركة ابوظبي للاعلام لمثل هذه التقنيات لن يستغرق وقتا طويلا نظرا لتوافر البنية التكنولوجية المتطورة على صعيد التصوير والنقل والمونتاج.

وأكد المنهالي ان القنوات التابعة لشركة أبوظبي للإعلام ستتبنى في غضون الشهرين المقبلين تقنية “tapeless” في عمليات التصوير والبث والأرشفة على حد سواء بحيث تتم جميع هذه العمليات باستخدام المساحات التخزينية في خوادم المعلومات ومن دون الحاجة إلى استعمال شرائط التسجيل التقليدية.

وأشار الى ان هذه التقنية الحديثة تستعمل حاليا في إعادة أرشفه مواد إعلامية أرشيفية عن تاريخ الدولة تعود إلى نهاية الستينات وبداية السبعينات بطرق حديثة تعتمد على تحويل المواد الاعلامية على الاشرطة القديمة الى محتوى رقمي يواكب التطورات السريعة في هذا المجال. وأوضح أن التقنية الرقمية (tapeless) ستتيح لمعدي البرامج التليفزيونية والوثائقية استدعاء مادة ارشيفية تبلغ مدتها 120 دقيقة خلال سبعة دقائق فقط من خلال استخدام خوادم المعلومات وانظمة التخزين الرقمي الحديثة.

اقرأ أيضا

جحود الفاشلين