الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق ملتقى برنامج الحكومة الإلكترونية في أبوظبي

مشاركون في ملتقى مقدمي الخدمات لحكومة أبوظبي الإلكترونية أمس

مشاركون في ملتقى مقدمي الخدمات لحكومة أبوظبي الإلكترونية أمس

نظم مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات أمس ملتقى “برنامج الحكومة الإلكترونية - مقدمي الخدمات”، بحضور ما يزيد على 150 مزود خدمات يمثلون 60 شركة.
يهدف الملتقى إلى توعية وتثقيف مقدمي حلول وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات للجهات الحكومية؛ حول مبادرات الحكومة الإلكترونية ذات الصلة بمجالات عملهم، وهي الشبكة الحكومية، منصة وبوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية، برنامج أمن المعلومات، البنية التحتية للبيانات المكانية لإمارة أبوظبي، ومعايير وتصاميم تكنولوجيا المعلومات.
وقال راشد لاحج المنصوري مدير عام المركز في بيان صحفي أمس “انطلاقاً من الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، أعلنت حكومة أبوظبي عن خطة طويلة المدى لتحويل اقتصاد الإمارة إلى اقتصاد قائم على المعرفة”.
وأضاف: انطلاقاً من الأولويات الاقتصادية للإمارة لبناء بيئة أعمال منفتحة وفاعلة ومؤثرة؛ يهدف اجتماعنا إلى وضع إطار عام للشراكة والتواصل فيما بيننا، وبين مقدمي حلول وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات للجهات الحكومية.
وأكد ضرورة التنسيق المشترك، ضماناً لتقديم الخدمات الحكومية بمستوى يليق بحكومة أبوظبي، والقاطنين على أرضها من مواطنين ومقيمين.
وأضاف أن التحقيق الأمثل للحكومة الإلكترونية، يتبلور عندما نجعل من الجودة والتميز عنواناً، وتجتمع جهودنا جميعاً، لتصب نحو تحقيق حكومة عالية الكفاءة، تقدم خدمات ذات مستوى عالمي لمنفعة جميع عملائها”.
وزاد “كون قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أحد أهم محركات النمو الاقتصادي لأبوظبي، وبصفته مجال أعمال سريع النمو يستند إلى التقنيات المتقدمة؛ فإن تحقيق الريادة في هذا المجال يتطلب استثمارات دائمة لضمان مواكبة بنيته التحتية لأحدث المستجدات التقنية.
وقال: إدراكاً منا في مركز أبوظبي للأنظمة الالكترونية والمعلومات، نعمل معكم يداً بيد على عدة مبادرات مختلفة، لتطوير البنية التحتية، وإيجاد البيئة الآمنة، لضمان أمن وسرية التعاملات الإلكترونية، كما عملنا على إنشاء الإطار اللازم، من السياسات والمعايير، والشراكات، والإجراءات والتقنيات، وتوفير المزيد من الخدمات الحكومية، عبر مختلف قنوات الاتصال، سواء عبر بوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية، abudhabi.ae ، أو مركز اتصال الحكومة، 800555”.
وتضمنت فعاليات الملتقى مناقشة المبادرات الرئيسية للجهات الحكومية في أبوظبي ومنها: استراتيجية تكنولوجيا المعلومات وهندسة المشاريع، أتمتة الأعمال، حلول تسهيل الوصول للخدمات الحكومية وتقديمها (البوابة الإلكترونية، الأكشاك، الرد الآلي)، دمج ونمذجة البيانات في الجهات الحكومية، تصميم البنية التحتية والبنية التحتية الافتراضية، أنظمة إدارة أمن المعلومات، وإدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات.
وتم تقديم نبذة عن النهج الذي يتبعه المركز تماشياً مع خطة أبوظبي 2030 التي تعتمد على ركائز أساسية هي تطوير الاقتصاد، وتطوير القدرات البشرية والاجتماعية، والمحافظة على بيئة مستدامة، وعمل المركز الذي يتضمن تحديد أحكام وقواعد التعامل مع الخدمات، وتوسيع شبكة الحكومة، وبوابتها الإلكترونية فهو الممكن والمساعد لمقدمي الخدمات باعتباره جزءا لا يتجزأ من المستخدم النهائي.
وتم مناقشة ملاءمة الخدمات مع المستخدمين من حيث كونها ضمانة أساسية للمضي قدما في هذا المجال، ودعا الشركات الى الشفافية، وتناول بالشرح المبادرة الفضائية، والتصاميم التطويرية لتكنولوجيا المعلومات، ومبادرات البنية التحتية المكانية (حافلة المشروع) ودور القطاع الخاص باعتباره الشريك الاستراتيجي لحكومة أبوظبي.
وقدم عرضا تفصيليا لدور البيانات المكانية، إحدى المبادرات الرئيسية لحكومة أبوظبي، في تمكين المؤسسات وصانعي القرار من دعم اتخاذ القرارات ودور المركز في حماية هذه المعلومات وتقديمها للمعنيين بها، وكيف بدأ المشروع عام 2007 مع 12 جهة حكومية وصلت في 2009 الى 38 جهة، والعمل على الوصول إلى المستوى الأقصى لتوفير تلك الخدمات دون استنساخها من قبل آخرين، من خلال توفير مستوى عال من الأمن لها.
وتم عرض فيلم توضيحي للمشروع يوضح أهميته ومراحل تطوره، وأخيرا الخدمات التي توفرها البوابة الإلكترونية لـ 94 جهة حكومية - حتى الآن - من خلال 30 خدمة متكاملة ومتداخلة.

اقرأ أيضا

توافق حول موازنة أميركية بـ1.4 تريليون دولار