الاتحاد

الاقتصادي

باباندريو يتعهد لليونانيين بجني ثمار التقشف

أكد رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو لليونانيين الذين سيخضعون لإجراءات تقشف أن “تضحياتهم ستؤتي ثمارها”، وذلك في مقابلة مع مجلة “كوسموس تو ايبينديتي” اليونانية. وقال باباندريو إن “التضحيات ستؤتي ثمارها.
في غضون ثلاثة أعوام، ستتعافى المالية العامة وسنتمكن من إعادة هيكلة الإدارة وتحديثها”. وتابع “في غضون ثلاثة أعوام وربما قبل ذلك، ستصبح اليونان بلداً موثوقاً به”. وشدد على أن “التحدي المقبل” الذي ستواجهه حكومته يكمن في اتخاذ إجراءات لمصلحة “النمو وتحسين التنافسية”.
وأدى إقرار البرلمان اليوناني الجمعة الماضي إجراءات تقشف قاسية من اجل توفير 4,8 مليارات يورو عبر اقتطاعات من رواتب القطاع العام ورفع الضريبة على القيمة المضافة بمعدل نقطتين (21%) الى احتجاجات حادة من النقابات التي دعت إلى إضراب عام في 11 مارس هو الثاني في أسبوعين. وكرر باباندريو أن انهيار المالية العامة اليونانية يعود كذلك إلى “تلاعبات المضاربين ضد اليونان”، مشدداً على أن معاقبة هؤلاء “قضية تهم أوروبا باسرها، لا اليونان وحدها”. إلى ذلك، أظهرت نتائج استطلاع رأي أن قرابة 87% من اليونانيين يخشون أن يتسبب برنامج التقشف المالي في حدوث اضطرابات اجتماعية .
وأوضح تقرير نشرته صحيفة “تو فيما” اليونانية أن 86,7% من اليونانيين يخشون أن يكون “الأسوأ” في انتظار اليونان.ومن بين هؤلاء الذين جرى استطلاع رأيهم، يرى 38% أن الأمر سيستغرق أربعة أعوام على الأقل ليتعافى اقتصاد اليونان. بينما يرى 20% تقريباً منهم أن الأمر سيستغرق ما بين 5 و9 أعوام.

اقرأ أيضا

مصر تخفض رسوم التداول في البورصة