صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يختتم «?نكتشف ?العلوم ?معاً» بالتعاون مع «مبادلة» و«بوينج»

إبراهيم سليم (أبوظبي)

?اختتم ?مجلس ?أبوظبي ?للتعليم ?بالتعاون ?مع ?شركتي ?مبادلة ?و?بوينج? ?النسخة ?الثالثة ?من ?مبادرة «?نكتشف ?العلوم ?معاً»، ?و?هي ?مبادرة ?تدريبية ?تركز ?على ?الابتكار ?في ?مجال ?التصاميم ?الهندسية، ?بهدف ?صقل ?مهارات ?الطلبة ?في ?مرحلة ?الحلقة ?الأولى ?في ?مجال ?العلوم ?والتكنولوجيا ?والهندسة ?والرياضيات، ?وذلك من خلال ?تنفيذ ?مشاريع ?مبتكرة ?متنوعة ?لتنفيذ ?تطبيقات ?في ?العالم ?الواقعي ?على ?أيدي ?مهندسين ?متخصصين.
جرى تطبيق المبادرة خلال فترة ما بعد الدراسة وشارك فيه طلبة الحلقة الأولى وأولياء أمورهم ما ساعد الطرفين على ابتكار أفكار متجددة.
وأكّد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالمجلس أن المبادرة استهدفت تعزيز معرفة الطلبة الإماراتيين بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، من خلال تنظيم مسابقات عملية في مجال التصميم الهندسي، الأمر الذي يسهم في بتوفير أبرز المفاهيم في مجالي الهندسة والعلوم.
وأوضح أن المبادرة تأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بالتركيز على العلوم والرياضيات، من أجل خلق جيل قادر ومؤهل على التعامل مع متطلبات المستقبل. وشارك فيها ثلاث مدارس هي «الآفاق وخليفة أ وعبدالله بن عتيبة في مدينة محمد بن زايد و80 عائلة مواطنة وتطلبت من المشاركين استخدام مواد بسيطة للوصول إلى حلول لهذه المسائل، بالإضافة إلى تشجيعهم على استكشاف مختلف التخصصات الدراسية ووظائف المستقبل، وتهيئتهم لمستقبل قائم على المعرفة في دولة الإمارات.
وقال برنارد دن رئيس شركة بوينج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا: «نسعى من خلال الاستثمار في مبادرات التدريب عالية الجودة إلى تمكين جيل جديد من المبتكرين في مجال صناعة الطيران، والذين يمتلكون قدرات وثقة وشغف بدراسة مواد العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات».
وقالت فاطمة المرزوقي رئيسة‏? ?قسم ?التعليم ?والتدريب، ?قطاع ?صناعة ?الطيران ?والخدمات ?الهندسية ?في ?شركة ?المبادلة ?للتنمية (?مبادلة)?: «هدفنا ?في ?شركة ?مبادلة ?تحفيز ?الأجيال ?الجديدة ?في ?الدولة ?على ?استكشاف ?مختلف ?التخصصات ?الدراسية، ?مع ?التركيز ?على ?العلوم ?والتكنولوجيا ?والهندسة ?والرياضيات، ?والتي ?ستساهم ?في ?خلق ?وظائف ?المستقبل ?في ?مجالي ?صناعة ?الطيران ?والهندسة». ?
وأوضحت أن ورش عمل مبادرة «محرك الابتكار» اشتملت على العديد من ورش العمل المساهمة بدورها في صقل مهارات الطالب العلمية، ومن أهمها تصميم صاروخ، بناء آلة هيدروليكية، هندسة آلة لف أوتوماتيكية، بناء قمر صناعي لنقل الماء.
من جانبهم أكد أولياء أمور الطلبة أهمية هذه البرامج في اكتشاف مهارات أبنائهم وتنميتها وتوجيهها توجيهاً صحيحاً، وقالت شيخة اليماحي: «البرنامج رائع وكل والأطفال تمكنوا من إبداع وابتكار أشياء كثيرة وأحبوا العلوم والرياضيات، ونما لديهم الحماس الشديد والاستغلال الجيد للوقت».
وشددت دينا بالجافلة على أن البرنامج يحسب للقائمين عليه ويصب في مصلحة الأجيال القادمة وتوجهات القيادة الرشيدة. وأكدت على ضرورة أن يكون هذا النشاط سنوياً وفي كل المدارس وحسب الفئة العمرية.
من جانبه أشاد جاسم مطر النعيمي بالبرنامج مؤكداً أنه ساعد أبناءه محمد وأحمد علي تطوير مهاراتهم وأصبحوا يميلون لمواد العلوم والرياضيات.