الاقتصادي

الاتحاد

98% من الإيسلنديين يرفضون دفع تعويضات لبريطانيا وهولندا

رفض الناخبون في إيسلندا باغلبية كاسحة مقترحات بدفع تعويضات لبريطانيا وهولندا بسبب انهيار بنك “ايس سيف”. وحسب النتائج شبه النهائية، صوت حوالي 98 في المئة من الناخبين بلا في الاستفتاء الذي جرى أمس الأول على المقترحات.
وكانت رئيسة وزراء ايسلندا جوانا سيجورداردوتير حثت الجماهير على رفض الاستفتاء قائلة إن حكومتها ستواصل التفاوض بشأن التعويضات. وتطالب الحكومتان البريطاينة والهولندية بان تدفع لهما ايسلندا 3,8 مليار يورو (5,2 مليار دولار) هي قيمة ما دفعته الحكومتان من تعويضات لعملاء البنك المنهار عام 2008. وكانت المحادثات بين الدول الثلاث بشأن التعويضات انهارت الجمعة الماضي دون التوصل الى اتفاق. لكن رئيسة الوزراء قالت انها هي نفسها لن تصوت في الاستفتاء، الذي جرى السبت، لان حكومتها تسعى لمواصلة المحادثات. وأكدت أن حكومتها ستظل في موقعها على الرغم من التصويت بالرفض.
وقالت سيجورداردوتير “ليس لهذا علاقة بعمر الحكومة، فنحن نريد الاستمرار وانهاء مسألة البنك وعلينا التوصل إلى اتفاق”. وخلال عملية التصويت تظاهر مئات امام البرلمان في العاصمة ريكيافيك رافعين شعارات كتب عليها “ايس سيف، لا، لا، لا”.
وحاول وزير المالية ستينجريمور فوسون التقليل من اهمية الاستفتاء الذي جاءت الدعوة اليه بعدما الغى الرئيس الايسلاندي اولاف راجنار جريمسون الاتفاق المشار اليه. وقال الرئيس الإيسلندي “من الأهمية القصوى الا نغالي في تفسير اي رسالة توصلها نتيجة الاستفتاء”. وأضاف “نريد أن نوضح ان التصويت بلا لا يعني أننا نرفض الدفع، فسوف نوفي بالتزاماتنا، وأي شيء غير ذلك سيضر باقتصادنا”.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»