الاقتصادي

الاتحاد

«سيتي سكيب أبوظبي» يناقش مستقبل الاستثمارات العقارية في المنطقة

يشهد مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي، الذي ينعقد في الفترة بين 18-21 أبريل المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، مناقشات شاملة ومفتوحة حول مستقبل الاستثمارات العقارية على المستويين الاقليمي والدولي، وذلك بمشاركة نحو 120 متحدثا متخصصا في الشؤون الاقتصادية والاستثمارات العقارية من 25 دولة.
وقال كريس سبيلر، مدير عام مجموعة سيتي سكيب في شركة آى آى آر الشرق الأوسط المنظمة للمؤتمر في بيان صحفي أمس، إنه انطلاقا من المعرفة والوعي بالتحولات والتداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية التي أضرت بأسواق العقار في العالم خلال السنة الماضية وما قبلها، فسوف يناقش مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي بشفافية تامة، ودون أية تحفظات، الصعوبات والتحديات الحقيقية التي تواجه صناعة الاستثمارات العقارية في الوقت الحاضر من خلال نخبة من المتحدثين المتخصصين والعاملين في قطاع الاستثمار والتطوير العقاري من مختلف دول العالم.
وأضاف "يركز المؤتمر في مناقشاته من خلال 36 جلسة عمل على ثلاثة محاور رئيسية تغطي عددا من المواضيع بما فيها تأثير الأزمة المالية علي أسواق العقار، وخطط دول مجلس التعاون الخليجي لمواجهات تداعيات الأزمة، ومدى إمكانية الاستثمار في القطاع العقاري في منطقة الشرق الأوسط إلى جانب مواضيع أخرى تشمل الشفافية وأهمية توفر وتنسيق البيانات الخاصة بالمشاريع العقارية في المنطقة".
ومن الموضوعات الأخرى على جدول أعمال جلسات المؤتمر مقارنة أداء القطاع العقاري في الأسواق الناشئة والمتقدمة، وتحديد الفرص العقارية، والاستثمارات المؤسسية، وتمويل الرهون العقارية في دولة الإمارات، واستراتيجيات إعادة هيكلة الديون إضافة إلى قضايا التصاميم المستدامة للمشاريع وضمانات قروض الرهون العقارية وخيارات الإسكان منخفض التكاليف.
ويتضمن المؤتمر كذلك جلسات خاصة حول الاجراءات التنشيطية لقطاع العقارات في الولايات المتحدة، والفرص المحتملة في الأسواق الناشئة، والسياسات الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط، والفرص العقارية المتوفرة في أميركا الشمالية والجنوبية وأوروبا الشرقية وتركيا إضافة إلى جلسات حول الاستثمار والتطوير العقاري في روسيا وآسيا.
وذكر سبيلر أن مؤتمر سيتي سكيب سيركز بقوة على مشاريع التطوير العقاري في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مشيرا إلى أن "أبوظبي برزت ليس فقط كمركز اقتصادي لمشاريع الطاقة والبني التحتية فحسب، وانما كمركز ثقافي غني وفريد من نوعه بما يضمه من مزيج راق لمكونات ومشاريع ثقافية غربية وشرقية. وتولي العاصمة الإماراتية كذلك أهمية كبيرة للإنفاق الحكومي على البنية التحتية خلال السنوات القليلة المقبلة كجزء من خطة تطوير طويلة المدى تهدف إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام".
وتضم قائمة المتحدثين الرئيسية في مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي كل من راشد مبارك الهاجري، رئيس دائرة الشؤون البلدية في إمارة أبوظبي، ومحمد راشد الهاملي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي حيث سيتحدثان حول مختلف المشاريع والمقومات والخطط التي تهدف إلى المساهمة في تعزيز مركز أبوظبي كمدينة عالمية. ويتحدث كل من جون بولوف، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، وجون ايه توماس، المدير التنفيذي لشركة مبادلة للعقارات والضيافة حول الفرص والخيارات الجديدة للاستثمار في قطاع التطوير العقاري في أبوظبي إلى جانب الدكتور الدكتور نمر بسبوس، المستشار القانوني لبنك إتش إس بي سي الشرق الأوسط الذي سيتحدث حول الأمور القانونية والتنظيمية لقطاع العقارات في أبوظبي.
وسيتم توزيع جوائز سيتي سكيب أبوظبي، المعرض الدولي للتطوير و الاستثمار العقاري الذي ينعقد في الفترة بين 18 و21 أبريل المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال مأدبة عشاء كبرى تقام مساء يوم الأحد 18 أبريل 2010 بحضور عدد من كبار الشخصيات الرسمية وصناع القرار في قطاع التطوير والاستثمارالعقاري. وتكرم جوائز سيتي سكيب الإنجازات المتميزة واللافتة للأفراد والجهات التي قدمت إسهامات مميزة تتعلق بمجال الهندسة المعمارية والتصميم العقاري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتقيم الترشيحات لنيل هذه الجوائز بناءا على مساهماتها في تطوير الثقافة العقارية والبيئية إلى جانب مدى ملاءمتها للبيئة ومساهمتها في الحفاظ على الطاقة واستخدامها للمواد والمنتجات المستدامة.

اقرأ أيضا

شركات صناعات غذائية تخطط لمضاعفة إنتاجها