أصبح الإرهاب مصدر إلهام للعديد من الكتاب والمخرجين في هوليوود، وتستعد هوليوود لإغراق صالات السينما بعدد غير مسبوق من الأفلام المستوحاة من الحرب على الإرهاب· وتبدأ هذه السلسلة من الأفلام من أول الشهر القادم بإحياء الذكرى السابعة لاعتداءات 11 سبتمبر، حيث من المقرر أن يعرض فيلم ''إن ذي فالي أوف ايلا'' الذي يروي قصة مقتل أميركي عاد من العراق والذي يحمل بصمة المخرج الكندي بول هاغيس الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلم ''كراش''· ومنذ أحداث 11 سبتمبر يتسابق المخرجون لتقديم أعمال تتناول مواضيع متعلقة بالإرهاب· وعرض العام الماضي عدد من الأفلام تدور حول أحداث 11 سبتمبر 2001 لا سيما ''وورلد ترايد سنتر'' و''فلايت ·''93 كما أن مأساة الحرب تبرز جليا في فيلم ''غرايس ايز غون'' الذي لقي شعبية كبيرة في مهرجان ساندانس الأخير· ويروي هذا الفيلم قصة أميركي ''يؤدي الممثل جون كيوزاك دور البطولة فيه'' قتلت زوجته أثناء الخدمة في العراق· ويشارك عدد كبير من الأسماء اللامعة في عالم الفن السابع في هذه الأفلام إذ يؤدي توم كروز وميريل ستريب دورين في فيلم ''لايونز فور لامبز'' لروبرت ردفورد على خلفية سيناريو سياسي وعسكري بعد 11 سبتمبر· وستؤدي الممثلة ريس ويذرسبون حائزة جائزة أوسكار دوراً في فيلم ''رنديشن'' كزوجة عالم كيمياء مصري الأصل يتعرض للخطف ويعتقل في أحد السجون السرية التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي اي آيه)· ويتوقع ان تطول لائحة هذه الأفلام مع فيلمي ''ذي كينغدوم'' مع الممثل جيمي فوكس و''ريداكتد'' لبراين دي بالما يضاف اليها العام المقبل فيلم ''ستوب لوس'' الذي يروي قصة مقاتل سابق يرفض العودة الى العراق وفيلم ''ذي هورت لوكر'' الحربي الذي تم تصويره في الأردن والكويت· ويرى الصحفي والكاتب مارك بول الذي كتب سيناريو ''ذي هورت لوكر'' الذي يسرد قصة وحدة أميركية من خبراء نزع الألغام في بغداد، أنه يمكن لفيلم أن يتناول أحد أوجه الحرب الذي لا تغطيه الصحافة عامة· وقال بول لصحيفة ''هوليوود ريبورتر'' المتخصصة ''كنا نود أن نكشف الأوضاع التي يعيشها الجنود والتي لا نراها على شبكة سي·ان·ان''· وكان عدد من مخرجي هوليوود استوحوا من حرب فيتنام لإنتاج أفلام دخلت سجلات أفضل إنتاجات هوليوود مثل ''ابوكاليبس ناو'' و''بلاتون'' و''ذي دير هانتر'' لكنها لم تعرض على الشاشة الكبيرة إلا بعد انتهاء النزاع''·