الاتحاد

عربي ودولي

"إيروتايم نيوز هاب": فساد النظام القطري يهدد شركات الطيران الأميركية

صورة من التقرير

صورة من التقرير

شادي صلاح الدين (لندن)

واصلت وسائل الإعلام الأميركية انتقادها العنيف لنهج قطر واستغلالها لشركة الطيران الإيطالية، مؤكدة أن النظام القطري يشن حرباً بالوكالة على شركات الطيران الأميركية عبر استثماراته في شركة الطيران الإيطالية «إير إيطاليا»، وأنه انتهك اتفاقية «السماوات المفتوحة» من خلال الاستثمار في الشركة الإيطالية.
وفي هذا الإطار قال موقع «إيروتايم نيوز هاب» المتخصص في شؤون الطيران، إنه عندما أعلنت شركة «إير إيطاليا»، ثاني أكبر شركة طيران في البلاد، في وقت مبكر من ديسمبر الماضي، خططها لإطلاق رحلات إلى لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، ردت شركات النقل الأميركية بشكل غاضب للغاية، كاشفة عن أن من يقف وراء الشركة الإيطالية الصغيرة المعروفة سابقاً باسم «ميريديانا» هي «الخطوط الجوية القطرية»، المالك الحالي لشركة طيران إيطاليا. وعلى الرغم من أن قطر كانت تستثمر في مجموعة من شركات الطيران الأجنبية لسنوات عديدة (أحدثها شركة جنوب الصين)، إلا أن تورطها في أنشطة شركة طيران إيطاليا قد جاء ليكشف أنها تعمل بشكل تآمري داخل عمالقة الصناعة في الولايات المتحدة، وصولاً إلى غرف مجلس الشيوخ الأميركي.
وقال الموقع في إطار تقرير مطول له، إن التوسّع العدواني لشركة «إير إيطاليا» أثار المخاوف من أن الحكومة القطرية قد انتهكت اتفاق السماء المفتوحة مع الولايات المتحدة من خلال استثمارها في شركة طيران إيطاليا، مشيراً إلى أنه في الخامس من ديسمبر الماضي، أعلنت «إير إيطاليا» أنها ستضاعف وجهاتها عبر الولايات المتحدة من اثنتين إلى أربع، مضيفة لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو على الساحل الغربي للولايات المتحدة في الثالث من أبريل والعاشر من أبريل من عام 2019، على التوالي.
وكانت الخطوط الجوية القطرية قد اشترت أسهماً بنسبة 49% من شركة طيران إيطالية صغيرة تدعى ميريديانا، وذلك في عام 2017، ثم أعادت تسميتها إلى شركة إير إيطاليا عام 2018.
ونشب العداء بين شركات مثل أميريكان، ودلتا، ويونايتد، الأميركية وبين الخطوط الجوية القطرية. وكثيراً ما اشتكت الشركات الأميركية، من استغلال الخطوط القطرية أكثر من 50 مليار دولار في شكل دعم حكومي لزيادة النفوذ والتوسع على مستوى العالم.
ونقل الموقع عن الرئيس التنفيذي لشركة «دلتا إيرلاينز» الجوية الأميركية، إد باستيان، أن الخطوط الجوية القطرية تستغل علاقتها بشركة «إير إيطاليا» الجوية الإيطالية، وخرق اتفاق كان بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والحكومة القطرية.
وأشار إلى أنه يبدو أنه قد تم التوصل إلى ذوبان في نزاع طويل الأمد بشأن المنافسة غير المشروعة في بداية العام الماضي عندما توصلت إدارة الرئيس ترامب والحكومة القطرية في يناير عام 2018 إلى اتفاق لتسوية النزاع حول قضايا النقل الجوي بين البلدين. في ذلك الوقت، تم الترحيب بالأمر كنصر للإدارة وإشادة بهدف الرئيس ترامب لحماية الوظائف الأميركية. وبموجب الاتفاقية، تعهدت الخطوط الجوية القطرية بإكمال الشفافية المالية والكشف عن المعلومات المالية التفصيلية لمشروعها المملوك للدولة. كما تعهد الناقل بعدم إطلاق المزيد من رحلات «الحرية الخامسة» إلى الولايات المتحدة، حيث استقرت على الطرق التي تبدأ من قطر فقط.
وأوضح الموقع أن ما تقوم به الخطوط الجوية القطرية أشبه بحرب بالوكالة على الشركات الأميركية، حيث تحاول استغلال الشركة الإيطالية لاختراق السوق الأميركية وتوجه ضربات قوية للشركات الأميركية، مستغلة أموال الدعم التي تحصل عليها من الحكومة القطرية بعد الخسائر الفادحة التي لحقت بها جراء المقاطعة العربية للدوحة.
وتبحث الخطوط القطرية عن أسواق جديدة لها بعد المقاطعة العربية بعد أن خسرت الأسواق الأكثر ربحية لها في كل من الإمارات والمملكة العربية السعودية.
وقال رئيس العمليات في الشركة الإيطالية روسين ديميتروف، إن الطريق الجديد إلى الولايات المتحدة «يعكس أهمية سوق أميركا الشمالية لنا»، حسب ما قاله لمجلة فوربس، مطالباً الشركات الأميركية بالنظر إلى مشاريعهم الخاصة باستثماراتهم في صناعة الطيران الأميركية، مثل تلك الموجودة بين دلتا وفيرجين أتلانتك وشركات الطيران الصينية.
ووفقاً لباستيان، فإن الأسلوب القطري الفاسد يضع شركات الطيران الأميركية ووظائف شركات الطيران في خطر، قائلاً «إن هذه الطرق الإيطالية، التي تتمتع بالفعل بقدرة تنافسية عالية وتخدم بشكل جيد من قبل شركات الطيران القائمة، ليست مجدية اقتصادياً بدون الإعانات القطرية»، موضحاً أنه من خلال إغراق هذه الأسواق بقدرة مدعومة وانخفاض الأسعار إلى أقل بكثير من التكلفة، تطلق قطر هجوماً آخر على موظفي الخطوط الجوية الأميركية والمسافرين، ولا تحترم الإدارة.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا