الاتحاد

الاقتصادي

برامج تخفيضات «متزايدة النسبة» لتنشيط السفر العائلي

مسافرون في مطار دبي تستقطبهم العروض الجديدة

مسافرون في مطار دبي تستقطبهم العروض الجديدة

طرحت شركات طيران برامج تخفيضات لتنشيط المبيعات خلال الفترة الحالية وقبل حلول موسم الصيف من خلال تقديم تخفيض متزايد النسبة للبيع العائلي أو الجماعي يتيح تخفيضا يبدأ من 10% على التذكرة الثانية، ويرتفع تدريجيا ليصل إلى 75%، على التذكرة الخامسة، ولتصل نسب التخفيض على مجموعة التذاكر إلى أكثر من 30%، بحسب مسؤولين في الشركات.
وتتميز الفترة الحالية بتراجع الإقبال على السفر العائلي بسبب انتظام الدراسة في المدارس والجامعات، وبدأ طرح برامج التخفيضات المتزايدة قبل سنوات في أوروبا وأميركا لتنتقل بعدها إلى المنطقة، وخاصة منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.
ويشير محمد العبادي المدير الاقليمي لشركة مصر للطيران في دبي والامارات الشمالية إلى أن الابتكار جزء من تنشيط حركة السفر، ومبيعات شركات الطيران، على مدار شهور السنة، وتعد فكرة الخصم المتزايد على مبيعات تذاكر السفر إحدى هذه الوسائل.
وقال: لقد لجأت الشركة إلى فكرة الخصم المتزايد، ضمن سياسة تنشيط السفر، دون الارتباط اساسا بموعد السفر الذي يختاره مشتري التذكرة، منوها إلى أن الحملة بدأت ولمدة عشرة ايام تنتهي غدا (الثلاثاء)، وتتيح شراء التذكرة الأولى بكامل السعر، والتذكرة الثانية بخصم 10%، والثالثة، 25% وترتفع إلى 50% على الرابعة، ويرتفع الخصم إلى 75% على الخامسة.
وبين العبادي أن الجديد في العرض هو السفر في أي وقت ولمدة عام، وبغض النظر عن فترات المواسم، وأضاف: لقي العرض اقبالا من جمهور المسافرين، ومن وكالات السفر، خاصة أن العرض لم يقتصر على السفر للعائلات، بل امتد إلى أي مجموعات من أصدقاء أو زملاء في العمل، بل جرى فتحه أمام الفرد الواحد، لشراء تذاكر سفر لا تقل عن خمسة، ومختلفة التواريخ وعلى مدار عام.
وأفاد العبادي بان هذا العرض يوفر متوسط تخفيض يصل إلى 32% على مجمل التذاكر على مقطع دبي – القاهرة – دبي، مشيرا إلى أن العرض متاح للسفر على جميع الوجهات بخلاف القاهرة، والى السفر إلى أوروبا عبر دبي.
وأشار إلى أن العرض وفر فرصا لراغبي الحجز المبكر للصيف، خاصة أنه السفر غير محدد التاريخ، مشيرا إلى أن هناك عروضا مماثلة تقدمها شركات الطيران، ولكنه قاصر على العائلات، إلا أنه توسع بالنسبة لعرض مصر للطيران، لافتا إلى أنه في حالة زاد العدد عن 5 أفراد، يبدأ الخصم من جديد بعد التذكرة الخامسة.
ويشير كريم الصناديلي المدير الإقليمي للخطوط الجوية النمساوية إلى أن العروض العائلية، أحد الوسائل المتاحة لتحريك وتنشيط السفر على مدار العام، وخاصة في الأوقات التي تشهد هدوءا في الحركة، لافتا إلى أن النمساوية من بين الشركات التي تطبق الخصم المتزايد للعائلات، والذي يبدأ بخصم 50% على التذكرة الثانية للزوجة.
وأوضح بأن الخصم يتكرر لأفراد العائلة، وبمتوسط يزداد مع زيادة عدد التذاكر، ويتيح في النهاية خصما يصل إلى 25% وحتى 30%، والعديد من الشركات الأوروبية تأخذ بهذا النوع من الخصم، مشيرا إلى أن تطبيق مدة التذكرة لعام كامل، ساهم في توفير أقصى مدة لاستخدام تذكرة السفر على أي وجهة، ولم يعد هناك مجال لسريان التذكرة لفترة محدودة، إلا ان فترة الشراء هي التي تحددها كل شركة.
ولفت إلى ان العروض مساهم رئيسي في نمو حركة الإشغال على الرحلات، وعامل تنشيط مباشر للسفر، مبينا بان شهر يناير شهد متوسط إشغال على رحلات النمساوية بين دبي وفيينا 80%، وارتفع إلى 92% في فبراير، ونتوقع 75% على مدار شهري مارس وأبريل.
وقال الصناديلي، من الملفت أن حركة الطيران بدأت تشهد نشاطا جديدا في الفترة الأخيرة، بل إن الرحلات القادمة من أوروبا إلى دبي تكاد تكون مشغولة بالكامل وتصل إلى 100%، مما يعكس مرحلة جديدة من النمو، الأمر الذي دفع الشركة لبحث كيفية استيعاب هذا النمو.
ويقول محمد الإمام المدير الإقليمي لمنطقة دبي في الخطوط القطرية: إن فكرة العروض العائلية على تذاكر السفر والخصم المتزايد، انطلقت في الأساس في الولايات المتحدة وأوروبا، ودخلت فيها الشركات الإقليمية، خاصة على رحلاتها إلى دول مجلس التعاون، والتي تشهد كثافة في السياحة العائلية، وتتنافس الشركات في ذلك، لتنشيط حركة السفر العائلي بسعر تفضيلي.
وأفاد بأن القطرية من بين أوائل الشركات التي دخلت هذا المجال، من خلال عرض عائلي يوفر خصما 50% لتذكرة الزوجة، وخصم 25% خصما على تذاكر السفر للأولاد، لافتا إلى أن الخصم وفر خصما بمتوسط 30%، على مجموع التذاكر المباعة.
وبين الإمام بأن العروض ساهمت في تنشيط البيع على مدار شهور معينة، كما لعبت أسعار الفندق في تعزيز البيع بالعروض العائلية، لافتا إلى التنافس دائما يأتي في صالح المسافر.

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال