صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يقصف مواقع لـ «حماس» في غزة

جنود ودبابة إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة (رويترز)

جنود ودبابة إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة (رويترز)

عبد الرحيم حسين، علاء المشهراوي (رام الله، غزة)

توغلت جرافات إسرائيلية أمس، في الحدود شرق قطاع غزة، تزامناً مع إطلاق النار على الصيادين ومنازل الفلسطينيين غرب وشمال القطاع، وشن غارات جوية استهدفت مواقع لحماس، في حين تناقش حكومة بنيامين نتنياهو مشروع قانون يقضي بضم مستوطنة «معاليه أدوميم» إلى «السيادة الإسرائيلية».
وقال شهود عيان، إن الجرافات توغلت قرب منطقة دير البلح وسط القطاع قرب الخط الفاصل بشكل محدود، مع إطلاق نار تجاه المزارعين القريبين من الحدود. من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على منازل المواطنين شمال قطاع غزة دون التبليغ عن وقوع إصابات ، وأن الزوارق الحربية الإسرائيلية أطلقت نيران أسلحتها الثقيلة على الصيادين الفلسطينيين في بحر غرب غزة، وذلك لمنعهم من ممارسة الصيد لمسافة ستة أميال بحرية.
وقصف جيش الاحتلال موقعين لحركة حماس في غزة، رداً على إطلاق نار على جنود إسرائيليين على الحدود مع القطاع، حسب ما أفاد مسؤولون أمنيون من الجانبين، وقال الجيش الإسرائيلي، إن طائرة ودبابة إسرائيليتين قصفتا موقعين لحركة حماس في غزة. وأوضح أن القصف جاء ردا على عملية إطلاق نار على جنود يقومون بدورية روتينية على طول السياج الحدودي. من جهته، قال مصدر في الأجهزة الأمنية في غزة إن القصف استهدف مركزي مراقبة في شمال وشرق بيت لاهيا، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع ضحايا.
إلى ذلك، سقطت قذيفة صاروخية في مدينة عسقلان الساحلية أطلقت من غزة دون أن تسفر عن وقوع إصابات أو أضرار. وفي سياق متصل، تناقش اللجنة الوزارية الصهيونية لشؤون التشريع، الأحد المقبل، مشروع قانون جديد يقضي بضم مستوطنة «معاليه أدوميم» المقامة على أراضي الضفة المحتلة إلى «السيادة الإسرائيلية».
وأفاد موقع صحيفة «هآرتس» العبرية أمس، أن عضو الصهيوني من حزب الليكود، أعلن عن تقديم القانون للجنة للمصادقة عليه، تمهيداً لعرضه على الكنيست للمصادقة عليه في الأسابيع القريبة. وتعدّ مستوطنة «معاليه أدوميم» من كبرى المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة. وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن مشروع القانون يهدف لـ «إحلال القانون الإسرائيلي على المستوطنة».
على صعيد آخر، هدمت الجرافات الإسرائيلية أمس، 3 منازل في بلدة كفر قاسم داخل الأراضي المحتلة العام 1948. وقال شهود عيان، إن قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود معززة بالجرافات حاصرت البلدة في المثلث الجنوبي، وقامت بهدم منزل قيد الإنشاء، مكون من طابقين، ومنزلين قيد الإنشاء في مرحلة الأساسات بحجة عدم الترخيص.
وفي الضفة الغربية، قالت مصادر طبية فلسطينية، إن 11 مواطناً أصيبوا إثر اندلاع مواجهات مع الاحتلال في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة. وأوضحت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمها تعاملت مع 6 إصابات برصاص الاحتلال المغلّف بالمطاط، خلال مواجهات أبو ديس، و5 حالات اختناق جراء استنشاق الغاز السام المسيل للدموع.

التعاون الإسلامي تدين قرار إسرائيل «تهويد الأقصى»
جدة (وكالات)

دانت منظمة التعاون الإسلامي ما جاء في قرار محكمة الصلح الإسرائيلية، بأن المسجد الأقصى مكان مقدس لليهود ويحق لهم الصلاة فيه. واعتبرت ذلك تمادياً خطيراً في انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ومحاولاته إضفاء صبغة قانونية على سياسات التهويد والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على حُرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية.
وأكد الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين، أن هذا القرار يُشكل انتهاكاً للقانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة بشأن المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها قرار اليونسكو الذي اعتبره مكاناً للعبادة خالصاً للمسلمين فقط، مُحذراً من التداعيات الخطيرة لهذه السياسات الإسرائيلية التي من شأنها أن تُغذي التطرف وتهدد بإشعال صراع ديني، داعياً المجتمع الدولي خصوصاً مجلس الأمن الدولي ومنظمة اليونسكو إلى العمل على ضمان حرية العبادة وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.